حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
لصوص في ثياب أولياء....
تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

لجنة "الإعلام الرسمي" تهدد بتصعيد احتجاجي نحو الإضراب الشامل

الأحد 01 مارس 2009 07:48 مساءً

حيت اللجنة التنسيقية العليا لمتابعة التوصيف الإعلامي في المؤسسات الرسمية، التفاعل الإعلامي الكبير مع الإجراءات الاحتجاجية المطالبة بإقرار مشروع التوصيف الوظيفي للإعلاميين.

 وعبرت اللجنة عن أملها في أن تقر الحكومة مشروع التوصيف الذي تقدمت به نقابة الصحفيين اليمنيين، في اجتماعها الأسبوعي الثلاثاء المقبل، كقرار بديل لمشروع الثلاثاء قبل الماضي.

 وكانت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) ذكرت أن وزير الإعلام حسن اللوزي، طالب رئيس الوزراء الدكتور علي مجور، في مذكرة رفعها صباح اليوم، بـ"إدراج وإقرار" موضوع "التوصيف الإعلامي" في اجتماع الحكومة المقبل.

 وقال الناطق الرسمي باسم اللجنة التنسيقية محمد شبيطة، في تصريح صحفي :" إذا لم تقر الحكومة مشروع التوصيف الحكومي الذي تقدمت به نقابة الصحفيين، خلال الأسبوع الجاري، فإن اللقاء التشاروي للصحفيين العاملين في المؤسسات الرسمية الخميس المقبل سيقر البدء بمضاعفة الإجراءات التصعيدية بصورة غير مسبوقة نحو الإضراب الشامل".

 

وقال شبيطة إن اللجنة التنسيقة لمتابعة التوصيف الإعلامي "تتعرض لضغوط مستمرة من جميع الصحفيين العاملين في المؤسسات الرسمية الذين يطالبون بالبدء بتنفيذ الإضراب الشامل حتى ترضخ الحكومة لمطالبنا المشروعة".

 وفيما يتعلق بتوجيهات رئيس الوزراء إعادة مناقشة مشروع التوصيف الوظيفي للإعلاميين عقب لقائه نقيب الصحفيين اليمنيين نصر طه مصطفى الأسبوع الماضي، علق الناطق الرسمي باسم اللجنة التنسيقة الإعلامية بقوله :" نحن متفائلون بحذر، لأننا مازلنا نعيش صدمة قرار الحكومة السابق الذي جاء مخالفا لتوجيهات رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح".

 وكانت الحكومة أقرت منتصف الشهر الماضي، مشروع "التصنيف الإعلامي" الذي قدمته وزارة الخدمة المدنية، وهو ما أثار حفيظة الوسط الصحفي والإعلامي واعتبروه أهانه لكافة منتسبي المهنة .

 ومنذ مطلع فبراير الماضي، شرع الصحفيون والعاملون في المؤسسات الإعلامية الرسمية، بتنفيذ احتجاجات متواصلة ابتداء من رفع الشارات الحمراء وانتهاء بإضراب جزئي لمدة ساعتين في اليوم.