حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المنظمة اليمنية تطالب بالكشف عن مصير مواطن تم اخفائه قسرياً في السجن

الجمعة 06 مارس 2009 11:16 مساءً

عبرت المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية عن قلقها البالغ على مصير طه حسن علي السهيلي الذي تم إخفائه قسرياً من  زنازين السجن المركزي بصنعاء قبل شهر ونصف ومنذ ذلك الوقت  لا تعلم أسرته عنه شيء ولا عن مكانه  ولا كيف حالته الصحية وتعيش الأسرة حالة نفسية سيئة  وقلق دائما على ولدهم .

وقالت المنظمة في بيان صادر عنها إن " طه السهيلي كان قد أمضى أكثر من أربع سنوات في السجون دون توجيه إليه اتهام أو إحالته للقضاء وظل مدة أربع سنوات في السجن احترازياً ورغم توجيهات رئيس الجمهورية القاضية بإطلاق سراحه بشكل عاجل إلا ان إدارة السجن المركزي أعلنت أنه لم يعد السهيلي لديها محتجز.

وحملت وزارة الداخلية وإدارة السجن المركزي بصنعاء مسؤولية إخفائه قسرياً وعدم إطلاق سراحه وكل ما يترتب عليها من مخالفات دستورية وقانونية والاتفاقيات الخاصة بحقوق الإنسان ، كما طالبت جميع المنظمات المعنية بتحرك العاجل معها بصورة عاجلة للكشف عن مصيره وإحالة المتسببين إلى القضاء.