حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

داء العظمة وراء ارتداد الفتاة اليمنية عن الإسلام

الأحد 05 يناير 2014 09:47 صباحاً الحدث - صنعاء

 أثار إعلان فتاة يمنية في مديرية باجل بمحافظة الحديدة اعتناقها للدين المسيحي جدلاً واسعاً من قبل المنظمات المدنية وحقوق الانسان خلال اليومين الماضيين بعد إلقاء القبض عليها بتهمة الارتداد عن الاسلام.


واعتنقت الفتاة فاطمة مجدي 25 عام المسيحية احتجاجاً منها على الجرائم المرتكبة والأحداث الأخيرة التي شهدتها العاصمة صنعاء في حادث مستشفى العرضي بالعاصمة صنعاء وراح ضحيته المئات من النساء والأطفال والشباب بين جريح وقتيل وتبناه ما يسمى بتنظيم القاعدة للعملية وربطها بواقعة قام بها الصحابي الجليل خالد ابن الوليد كما زعم بيان القاعدة.

وأشارت الفتاة إلى أنها قررت اعتناق المسيحية بعد مشاهدتها تبرير وتأسف تنظيم القاعدة للعملية واستخفافه بأبناء الشعب ،حد تعبيرها، مشيرة إلى أنها قرأت عن المسيحية فوجدتها دين السلام.

وحسب موقع الخبر أحالت النيابة قضية الفتاة فاطمة إلى مستشفى متخصص للكشف عن حالة الفتاة النفسية، حيث أكد أطباء مختصين بعلم النفس بمستشفى دار السلام للأمراض النفسية و العصبية بمحافظة الحديدة أن المتهمة باعتناق الدين المسيحي و النصرانية بمدينة باجل فاطمة محمد سالم مجدي 25 عام أنها مريضة نفسياً بحسب تقرير طبي وفني قام باعداده نخبة من الأطباء النفسيين بالمستشفى وموجه لرئيس نيابة باجل الابتدائية .

وجاء في التقرير بأن تشخيصها يقع ضمن مرضى ( داء العظمة ) كما أن حالة طلاقها الأخيرة من زوجها اثر سلباً على نفسيتها.

ورأى الأطباء والخبراء النفسانيين بالدار ضرورة بقائها في الدار لفترة من الزمن لتلقي العلاج لضمان شفائها النفسي مما تعانيه الفتاة .

ومن المتوقع أن توافق النيابة على حيثيات التقرير المعمول وفق إرسالية من النيابة لمسشتفى دار السلام بالحديدة.