ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طلب صداقة للروائي /محمد عبد الحكم

الخميس 09 يناير 2014 09:55 صباحاً الحدث - صنعاء

 

 

 

صدرت مؤخرا عن مجموعة النيل العربية رواية "طلب صداقة" وهي من إصدرات 2014 الخاصة بمعرض الكتاب .

طلب صداقة .. رواية تنتصر للمهمشين الذين تمارس عليهم كل أمور الظلم من قهر واغتصاب وسلب لإموالهم .. بطلها كاتب السيناريو الذى يفيق بعد غياب طويل عن هموم الوطن .. : يقول (وافقوا على طلب الصداقة ، إمنحوني لحظة صدق ، إملأوني بفيض أفكاركم تلك التي هربت مني بلا رجعة ، ارجعوني طفلاً ضحوكاً أدور بين الترع والسواقي وأقدام الجمال وظل النخيل وحكايات الخالة أمينة وكَفرٍ هجرته منذ سنين ، يأتيني ناسه ليلاً يطالبونني بكل مَثلٍ وحكمة وضحكة ولمّة وساعة سمر ، ونهر يمتد حد الشوف يحمل قهقهاتي المتعبة وأنا أتسابق مع سيد في عبوره ، انه صراع يستمر على امتداد الرواية التى تحمل بين جنباتها عشرات الشخصيات .. والأماكن والأزمنة ، ضاربة بين جذور التاريخ ( الأتراك ، الإقطاعيون ، ثورة عرابى ،نصر اكتوبر ، فترة الانفتاح ، ثم التردى الذى اشعل ثورة 25يناير ) .. تلك اللحظة التى ازاحت عن بطل الرواية هموم الماضى ليقول ، ألآن أشعر ان الرفاق بدأوا يصدقونني ، وان اللحظة حانت ليلهبونني بفيض أفكارهم والكلمات التي كان هاربة ، جُمَلٌ لم أعهدها من قبل ، وشعْبٌ يكتب الكلمات بفيض الهتاف والصراخ والألم والدم وتدفق سحر اللحظة وأرواح تتطاير في سماء الله ، وميدان يتماوج في إصرار : " إرحل .. إرحل