ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
تقارب أردوغان مع الأسد!
التسابق الملحوظ على دمشق بين قيادات مثل السودانية والتركية يتوافق مع التطورات السياسية على الأرض، هو مجرد
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

البنك التجاري الكويتي يجمد خططا لشراء بنوك عراقية ويمنية

الأربعاء 11 مارس 2009 09:40 مساءً

قال رئيس مجلس ادارة البنك التجاري الكويتي ان البنك جمد خططا لشراء بنوك عراقية ويمنية بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي وقد يجنب مخصصات في 2009 ضمن جهوده لتجاوز الازمة.

وقال عبد المجيد الشطي للصحفيين يوم الاربعاء بعد اجتماع لحملة الاسهم ان هذا العام سيتسم بالحذر لكن البنك سيبقي عينيه مفتوحتين.

واضاف ان الخطط جمدت بسبب الوضع الاقتصادي الحالي.

وكان الشطي ابلغ رويترز في نوفمبر تشرين الثاني ان البنك يجري محادثات مع شركة استثمارية محلية لشراء حصة اغلبية في بنك عراقي لم يحدد وحصة 70 في المئة في بنك اليمن والخليج.

وقال دون الخوض في تفاصيل انه في العراق لم يتبلور شيء في الوقت الحالي وفي اليمن يوجد تباطؤ.

وقال الشطي انه يعتبر عام 2009 عاما صعبا ورفض اعطاء توقع للارباح لكنه قال ان البنك يمكن ان يجنب مخصصات لهذا العام.

 

واضاف انه يعتقد ان جزءا من ارباح البنك سيجنب كمخصصات هذا العام ايضا وان الظروف الاقتصادية صعبة.

 

وذكر ان الارباح في الربع الاول لن تكون على مستوى نفس الفترة قبل عام لكنه اضاف ان الربح سيكون جيدا بالنظر للظروف الصعبة الحالية.

 

وكان ثالث اكبر بنوك الكويت من حيث القيمة السوقية حقق في الربع الاول من 2008 زيادة بنسبة 22 في المئة في صافي الربح الى 34.12 مليون دينار (5 ر115 مليون دولار) بعدما باع حصته في بنك البحرين والكويت.

وسجل البنك التجاري الكويتي انخفاضا بنسبة 16.3 في المئة في الارباح الى 100.7 مليون دينار في 2008 مع تجنيبه مخصصات لموازنة تأثير الازمة المالية العالمية.

وافادت حسابات لرويترز ان البنك حقق خسارة حوالي 4.17 مليون دينار في الربع الرابع. وقال البنك انه جنب 57.7 مليون دينار من المخصصات تحسبا لتأثر محتمل في 2008 في القروض والاستثمارات.