إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

البنك التجاري الكويتي يجمد خططا لشراء بنوك عراقية ويمنية

الأربعاء 11 مارس 2009 09:40 مساءً

قال رئيس مجلس ادارة البنك التجاري الكويتي ان البنك جمد خططا لشراء بنوك عراقية ويمنية بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي وقد يجنب مخصصات في 2009 ضمن جهوده لتجاوز الازمة.

وقال عبد المجيد الشطي للصحفيين يوم الاربعاء بعد اجتماع لحملة الاسهم ان هذا العام سيتسم بالحذر لكن البنك سيبقي عينيه مفتوحتين.

واضاف ان الخطط جمدت بسبب الوضع الاقتصادي الحالي.

وكان الشطي ابلغ رويترز في نوفمبر تشرين الثاني ان البنك يجري محادثات مع شركة استثمارية محلية لشراء حصة اغلبية في بنك عراقي لم يحدد وحصة 70 في المئة في بنك اليمن والخليج.

وقال دون الخوض في تفاصيل انه في العراق لم يتبلور شيء في الوقت الحالي وفي اليمن يوجد تباطؤ.

وقال الشطي انه يعتبر عام 2009 عاما صعبا ورفض اعطاء توقع للارباح لكنه قال ان البنك يمكن ان يجنب مخصصات لهذا العام.

 

واضاف انه يعتقد ان جزءا من ارباح البنك سيجنب كمخصصات هذا العام ايضا وان الظروف الاقتصادية صعبة.

 

وذكر ان الارباح في الربع الاول لن تكون على مستوى نفس الفترة قبل عام لكنه اضاف ان الربح سيكون جيدا بالنظر للظروف الصعبة الحالية.

 

وكان ثالث اكبر بنوك الكويت من حيث القيمة السوقية حقق في الربع الاول من 2008 زيادة بنسبة 22 في المئة في صافي الربح الى 34.12 مليون دينار (5 ر115 مليون دولار) بعدما باع حصته في بنك البحرين والكويت.

وسجل البنك التجاري الكويتي انخفاضا بنسبة 16.3 في المئة في الارباح الى 100.7 مليون دينار في 2008 مع تجنيبه مخصصات لموازنة تأثير الازمة المالية العالمية.

وافادت حسابات لرويترز ان البنك حقق خسارة حوالي 4.17 مليون دينار في الربع الرابع. وقال البنك انه جنب 57.7 مليون دينار من المخصصات تحسبا لتأثر محتمل في 2008 في القروض والاستثمارات.