إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

البنك التجاري الكويتي يجمد خططا لشراء بنوك عراقية ويمنية

الأربعاء 11 مارس 2009 09:40 مساءً

قال رئيس مجلس ادارة البنك التجاري الكويتي ان البنك جمد خططا لشراء بنوك عراقية ويمنية بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي وقد يجنب مخصصات في 2009 ضمن جهوده لتجاوز الازمة.

وقال عبد المجيد الشطي للصحفيين يوم الاربعاء بعد اجتماع لحملة الاسهم ان هذا العام سيتسم بالحذر لكن البنك سيبقي عينيه مفتوحتين.

واضاف ان الخطط جمدت بسبب الوضع الاقتصادي الحالي.

وكان الشطي ابلغ رويترز في نوفمبر تشرين الثاني ان البنك يجري محادثات مع شركة استثمارية محلية لشراء حصة اغلبية في بنك عراقي لم يحدد وحصة 70 في المئة في بنك اليمن والخليج.

وقال دون الخوض في تفاصيل انه في العراق لم يتبلور شيء في الوقت الحالي وفي اليمن يوجد تباطؤ.

وقال الشطي انه يعتبر عام 2009 عاما صعبا ورفض اعطاء توقع للارباح لكنه قال ان البنك يمكن ان يجنب مخصصات لهذا العام.

 

واضاف انه يعتقد ان جزءا من ارباح البنك سيجنب كمخصصات هذا العام ايضا وان الظروف الاقتصادية صعبة.

 

وذكر ان الارباح في الربع الاول لن تكون على مستوى نفس الفترة قبل عام لكنه اضاف ان الربح سيكون جيدا بالنظر للظروف الصعبة الحالية.

 

وكان ثالث اكبر بنوك الكويت من حيث القيمة السوقية حقق في الربع الاول من 2008 زيادة بنسبة 22 في المئة في صافي الربح الى 34.12 مليون دينار (5 ر115 مليون دولار) بعدما باع حصته في بنك البحرين والكويت.

وسجل البنك التجاري الكويتي انخفاضا بنسبة 16.3 في المئة في الارباح الى 100.7 مليون دينار في 2008 مع تجنيبه مخصصات لموازنة تأثير الازمة المالية العالمية.

وافادت حسابات لرويترز ان البنك حقق خسارة حوالي 4.17 مليون دينار في الربع الرابع. وقال البنك انه جنب 57.7 مليون دينار من المخصصات تحسبا لتأثر محتمل في 2008 في القروض والاستثمارات.