حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

موقوفين من قبل الأمن والنجدة والمكافحة والجيش من بينهم طفل يقبعون في سجن البحث الجنائي بديس المكلا

الأربعاء 05 فبراير 2014 08:42 صباحاً الحدث - خاص

 ام فريق الرصد الميداني بمرصد حضرموت لحقوق الإنسان صباح اليوم بزيارة إدارة سجن البحث الجنائي وإدارة مكافحة المخدرات بديس المكلا ، وذلك للوقف على أوضاع السجناء المحتجزين في إدارة البحث الجنائي  وحالة السجون الاحتياطية وأحوال الموقوفين ،والاستماع إلى مشاكلهم ومقابلة إدارة السجن ومعرفة الصعوبات والعوائق والاحتياجات ومدى تطبيق معايير حقوق الإنسان داخل السجن.


حيث قام اعضاء فريق الرصد لميس الحامدي وعلي الجفري بلقاء العديد من السجناء للوقوف على قضاياهم والتحقق من متطلبات الإعمال الإجرائية بحقهم ومراجعة الأحكام واليات التنفيذ والحقوق الخاصة والنظر في تظلمات السجناء .


وخلال الزيارة التفقدية لعنابر سجن البحث الجنائي تبين بأن بعض الموجودين على حساب إدارة مكافحة المخدرات والبعض الأخر على حساب شرطة النجدة والأمن العام والجيش ،مؤكدين بأن اغلب المتواجدين في سجن البحث لم يعرضوا على جهة تحقيق  او إرسال ملفاتهم إلى النيابة العامة ، وتجاوز مدى حجزهم ما بين عشر أيام إلى أربعين يوماً مضيفين بأن الإجراءات القانونية هو ان تقوم إدارة البحث بإرسال ملف المتهم للنيابة العامة في خلال 24 ساعة وهي تصدر الأمر بحبس المتهمين  او بأمر الحبس الاحتياطي 


وعلى هامش الزيارة أكد فريق الرصد على وجود احد الأطفال البالغ من العمر حوالي 17 عاماً معتقل في سجن البحث الجنائي لفترة 15 يوماً بتهمة السرقة الموجة له من إدارة مكافحة المخدرات ، كما استغرب فريق الرصد  الميداني تدخل وحدة مكافحة المخدرات لاعتقال الطفل بدلاً عن الجهات الأمنية المختصة  في مكافحته السرقة وغيرها من القضاياً


مرصد حضرموت لحقوق الإنسان أعتبر تظلم السجناء في إدارة البحث الجنائي رسالة قوية موجة لمدير امن حضرموت ومحافظ محافظة حضرموت وللنائب العام ووزير الداخلية لمدى المعاناة الإنسانية التي يعيشها السجناء من جراء عدم سرعة إحالتهم للجهات المختصة والاكتفاء باحتجازهم دون حق قانوني ،مشيراً لكون هذه الشكاوى أصبحت ظاهرة بعد أن تلقى المرصد عدد من الشكاوى في عدد من الأقسام والإدارات الأمنية بمحافظة حضرموت بسبب عدم البث في قضاياهم وإحالتها إلى النيابة المختصة .


كما وجهاً رسالة شكر خاصة للعقيد/ علي احمد المحوري مدير إدارة البحث الجنائي ونائبة العقيد ناصر الصنعاني بمحافظة حضرموت لتوجيهاتهم الصريحه و الواضحة باستقبال فريق الرصد الميداني للسجن و تقديم كافة التسهيلات للقاء السجناء دون شروط أو معوقات مما سهل مهمة النزول و اللقاء الشفاف مع السجناء