حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المنسقية الإلكترونية للثورة اليمنية تتعهد بمواصلة النضال حتى تحقيق كافة أهداف الثورة المجيدة التي ضحى لأجلها الشهداء وتؤكد مسيرتها على دربهم (بيان).

الثلاثاء 11 فبراير 2014 09:17 مساءً الحدث - خاص

 أكدت المنسقية الإلكترونية للثورة اليمنية في ذكرى إنطلاق ثورة الـ11 من فبراير استمرارها على خطى الشهداء وتعهدت بمواصلة النضال حتى تحقيق كافة أهداف الثورة المجيدة، حيث قالت في بيان لها تلقينا نسخة منه :

حيث قالت المنسقية الإلكترونية بأن شباب الثورة حين خرجوا صبيحة الحادي عشر من فبراير قبل ثلاث سنوات لم يخرجوا لإسقاط وجوه وتغيرها بوجوه أخرى، ولم يخرجوا للانتقام من شخصيات و تصفيات حساباتهم على حساب الآخرين، ولم تكن ثورتهم عداء شخصي مع شخص بذاته؛ ولكن خرجوا لإسقاط نظام فاسد برمته وبكامل أركانه، واقتلاع جميع جذور الفساد وتجفيف منابعه، خرجوا من أجل رفض الوصاية والتبعية واستعادة الكرامة للشعب لا تكريس العبودية ، خرجوا من أجل بناء الدولة المدنية الحديثة دوله المؤسسات و العدالة الإجتماعيه والعيش الكريم وسيادة القانون، ولن يعودوا ابداً حتى تحقيق كافة أهدافهم ، ولن تستطيع اي قوة كسر عزائمهم مهما كانت، ولن تثنيهم عن مواصلة طريقهم حتى بناء الدولة اليمنية الحديثة.
 
نص البيان:
يا أبناء شعبنا اليمني الأبي :
مع شروق شمس هذا اليوم العظيم ، شمس الحادي عشر من فبراير المجيد ، واحتفاءً و ابتهاجاً بالذكرى الثالثة لانطلاق الثورة الشبابية السلمية التي خرج فيها شباب اليمن في كل ساحات الحرية والنضال على ربوع هذا الوطن ليقتلعوا الظلم والطغيان والفساد،  ويسطرون أعظم ملاحم الفداء والتضحية لاجل هذا الشعب العظيم؛ تتوجة المنسقية الالكترونية للثورة اليمنية بكافة طواقمها الإعلامية والشبابية ومنتسبيها في الداخل والخارج باسمى ايات التهاني والتبريكات بهذة المناسبة العظيمة والغالية على قلب كل وطني شريف فوق تراب هذا الوطن المعطاء؛ آملين من المولى عز وجل أن يتغمد شهدائنا الأبطال بواسع رحمته، وأن يدخلهم فسيح جناته، ويلهم أهليم وذويهم الصبر والسلوان، راجين من المولى أن ينعم بالشفاء العاجل على كافة الجرحى والمصابين، معاهدين باستمرار النضال حتى اخراج رفاق الثورة المعتقلين والمخفيين قسرياً واعادتهم الى اهاليم باذن الله تعالى وتحقيق كافة أهداف الثورة السلمية.
 
أيها الشعب اليمني العظيم : 
تمر علينا هذه الذكرى المجيدة، ومازال شعبنا اليمني الحر مواصلاً مسيرة كفاحه الطولى للسنة الثالثة على التوالي، ومازالت أيادي الغدر والفساد بتحالفاتها الداخلية والخارجية تحصارهم وتختلق العراقيل والفتن والقلاقل والدسائس، في محاولة حرف مساره النضالي الدؤوب لبناء الوطن الكريم والحر ارض وانسانا.ً
إذ تغتنم  المنسقية الالكترونية للثورة اليمنية هذه الذكرى لترسل رسالة ثورية الى كل من تسول له نفسه استهداف هذا الوطن ومسيرة هذا الشعب النضالية من الطغاة والفاسدين المختبئين في جحورهم والمستمرين في حياكة الدسائش واستهداف هذا الوطن، مفادها:  ( اعلموا ان شباب هذا الوطن العظيم حين خرجوا صبيحة الحادي عشر من فبراير قبل ثلاث سنوات لم يخرجوا لإسقاط وجوه وتغيرها بوجوه أخرى، ولم يخرجوا للانتقام من شخصيات و تصفيات حساباتهم على حساب الآخرين، ولم تكن ثورتهم عداء شخصي مع شخص بذاته؛ ولكن خرجوا لإسقاط نظام فاسد برمته وبكامل أركانه، واقتلاع جميع جذور الفساد وتجفيف منابعه، خرجوا من أجل رفض الوصاية والتبعية واستعادة الكرامة للشعب لا تكريس العبودية ، خرجوا من أجل بناء الدولة المدنية الحديثة دوله المؤسسات و العدالة الإجتماعيه وسيادة القانون، ولن يعودوا ابداً حتى تحقيق كافة أهدافهم ، ولن تستطيع اي قوة كسر عزائمهم مهما كانت، ولن تثنيهم عن مواصلة طريقهم حتى بناء الدولة اليمنية الحديثة) .
 
يا ابناء شعبنا اليمني : 
نعلم ان التحديات كبرى وان الطريق شاق وطويل الا ان ايماننا القوي الذي جعلنا نخرج صبيحة الحادي عشر من فبراير يحتم علينا اليقين بان هذا الشعب يستطيع ان يجتاز كل هذة العوائق والمحن للوصول بسفينة هذا الوطن المعطاء الى بر الامان، مؤكدين في هذة المناسبة العظيمة اصرارنا وعزيمتنا في مواصلة الكفاح والنضال، عازمين على المضي قدماً لاستكمال اهداف الثورة الشبابية السلمية وتحقيق اهدافها السامية كاملة غير منقوصة .
 
المجد والخلود للشهداء، الحرية للمعتقلين، الشفاء للجرحى، السمو والرفعة للشعب اليمني العظيم ، وانها لثورة حتى النصر .
 
 المنسقية الالكترونية للثورة اليمنية 
الثلاثاء الموافق 11 فبراير 2014 
 
 
-----------
المركز الإعلامي للمنسقية الإلكترونية