حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طفل يتعرض للتعذيب بوحشية من قبل والده ببيت الفقيه، ومناشدات لحقوق الانسان باليمن

الثلاثاء 25 فبراير 2014 08:25 صباحاً الحدث - الجمهورية نت

 تعرض طفل في السادسة من عمره بمديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة للتعذيب بوحشية من قبل والده الذي لم يرحم طفولته وقام بالاعتداء عليه دون أدنى رحمة في جريمة بشعة يندى لها الجبين،   وقال شهود عيان بالمديرية بأن الطفل«. خ . ح . ق » يبلغ من العمر 6 سنوات من منطقة عبادي بيت الفقيه تعرض السبت الماضي للتعذيب الوحشي من قبل والده الذي قام بضربه وتعذيبه مما تسبب في إحداث نزيف حاد في جفن عينه دون أدنى رحمة أو شفقة ولم يقم بإسعافه إلى المستشفى دون معرفة دوافع وأسباب ذلك التعذيب ..   وأشاروا بأن والده ضربه ضرباً مبرحاً ، ويبدو أن كل الضرب الذي قام به لم يشف غليله، فأخذ آلة حديدية وقام بخزق أحدى عينيه بأسلوب وحشي مقزز ولم يتسن لنا من معرفة صحة تلك المعلومة إلا أن الأهالي أكدوا لنا ذلك، وأكد عدد من أهالي المنطقة في اتصالات هاتفية بأن والد الطفل يقوم ما بين الحين والآخر بممارسة الأعمال الشاقة ضد أبنائه وضربهم بطرق وحشية وسط بكائهم وصراخهم ويمنعهم من الذهاب إلى المدرسة ويقوم بإجبارهم بالعمل في المزارع ورعاية المواشي معتبرين ذلك من الانتهاكات الإنسانية التي لا يمكن السكوت عنها   .. أهالي المنطقة في قرية عبادي ببيت الفقيه بمحافظة الحديدة اعتبروا هذا التقرير بلاغا إلى النائب العام ووزيرة حقوق الأنسان ووزارة الداخلية والمنظمات الحقوقية وناشدوا الجهات المعنية إلى سرعة التدخل لحماية الطفل وبقية اخوته الصغار من وحشية والدهم، مؤكدين بأنه يمارس على أبنائه صنوفا من العذاب والوحشية ويمثل خطراً كبيراً في حال لم يتم ردعه ومعاقبته على فعلته الغير إنسانية حد وصفهم .