وثائق وتحقيقات
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بالوثائق : جمعان فساد متعمد والقاضية بادويلان تتجاهل البلاغات الصحفية تقرير : مبادرة تاج للنزاهة والشفافية

الأربعاء 26 فبراير 2014 04:50 مساءً الحدث - أكرم الثلايا - خاص

 تشهد أمانة العاصمة تدهور شديد في عدة مجالات منها النظافة العامة , والتحسين الذي اختفى من جميع أحياء العاصمة , والخدمات العامة للمواطن , ويركز أمين العاصمة على المشاريع المركزية ذات التكلفة العالية التي لا تقل عن 2 مليار لكل مشروع في محاولة منه لتجاوز انجازات أمين العاصمة السابق احمد الكحلاني , مستخدما وسائل الإعلام والتصريحات النارية الفضفاضة أمام الكاميرات فيما لا يلمس المواطن أي ثمرات تستهدفه مباشرتا , إلا أن هذه المحاولات بآت بالفشل وفهمها جميع الناس , ونتيجة لسوء إدارة هلال واعتماده على فريق من أعلام الفساد المعروفين من حقبة النظام السابق , ولعدم قدرة الأمين على التجديد واختيار العناصر الكفاءة والنزيهة , واعتماده أسلوب المركزية الصرفة في الإدارة , وفشله الذر يع في توجيه المديريات وتحفيزها نحو تطبيق قانون السلطة المحلية , بما يكفل تقديم خدمات مباشرة أفضل للمواطن.

- في العهد الجديد من حكم الرئيس عبدربة منصور هادي , وحقبة السيد اللواء عبدا لقادر هلال للمجلس المحلي لأمانة العاصمة , ينتشر الفساد في جميع اروقة ديوان امانة العاصمة , ويتنقل بسلاسة فيما بين المديريات وقيادة أمانة العاصمة , ليصل إلى مستوى التوجيهات المباشرة لممارسة الفساد , ففي إطار تدخلاته الفاسدة في شؤون المديريات , وبصفته الرسمية , كنائب لأمين العاصمة وأمينا عاما للمجلس المحلي بأمانة العاصمة , يصدر أمين جمعان توجيهاته الصريحة إلى مدير عام مديرية بني الحارث بإنزال إعلان مناقصة عامة لشراء وحدة شق محدد النوع والماركة والصنع ونحو وكيل معين , بالمخالفة لقانون السلطة المحلية لسنة 2001م والقانون المالي , كما تحكي الوثيقة المرفقة (رقم 4678)  تحت توقيع نائب أمين العاصمة , وختم أمين العاصمة المحمول بيد سكرتيرة العام محمد هلال , حيث لا يختم أي توجيه أو قرار إلا بعد عرضة على أمين العاصمة والتأشير عليه بالموافقة والختم , وهو ما يشير بوضوح إلى تداخل المصالح بين أمين العاصمة هلال ونائبة أمين جمعان على حساب تبديد أموال أمانة العاصمة والمديريات التابعة لها.

- وعلى نفس الصعيد , تتجاهل الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد , برئاسة القاضية بادويلان , جميع أنواع ممارسات الفساد في أمانة العاصمة والمديريات , برغم وجود مقرها في أمانة العاصمة , حيث قمنا وقامت العديد من المنظمات المختصة بمكافحة الفساد , وعددا من الإعلاميين والصحفيين المختصين بالنشر عن فساد أمانة العاصمة بموجب وثائق رسمية , حيث احتلت ممارسات الفساد بأمانة العاصمة المرتبة الأولى في البلاغات الصحفية على مستوى الجمهورية, واحتل نائب العاصمة  أمين جمعان المرتبة الأولى في البلاغات الصحفية عن ممارسات الفساد بالعاصمة للعام 2013م , وفقا لمنشور رصد البلاغات الصحفية عن الفساد , ولم تقم الهيئة الموقرة , بالإحالة للتحقيق أو للمساءلة على الأقل فيما تم نشره عن فساد قيادات أمانة العاصمة , وعلى سبيل المثال لا الحصر بنحو عشرون بلاغ لم تقم الهيئة بواجبها في التحقيق فيها كبلاغات صحفية معززة بالوثائق وفقا للقانون فيما نشرته وسائل الإعلام تحت عنوان ( بالوثائق وتحت توقيعه : عبد القادر هلال يشتري شيولات بمبلغ (496,235) دولار بالأمر المباشر من نائبة أمين جمعان) , يستغل ميزانية الأمانة البالغة 65 مليار لعقد صفقات مصالح سياسية لشراء معدات بالأمر المباشر,و (فساد ما بعد الثورة :فيما يستعد لإطلاق حملة 13-13-2013م الوهمية المدير التنفيذي لصندوق فساد هلال يصرف (1,294,600) دولار قيمة سيارات تُملك لأشخاص من حساب صندوق النظافة , و (وزير المالية يوقف مستحقات المركز التجاري للسيارات لدى أمانة العاصمة) , وكثير من البلاغات الصحفية التي لم تحقق فيها هيئة مكافحة الفساد برئاسة القاضية أفراح بادويلان , بالمخالفة لقانون مكافحة الفساد وقانون إنشاء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد ومهامها الأساسية.