من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

"جوجل" تُجبر على حذف فيلم مسيئ للنبي محمد على "يوتيوب

الجمعة 28 فبراير 2014 10:49 مساءً الحدث - متابعات

 أمرت محكمة استئناف اتحادية أمريكية، الأربعاء الماضي، شركة "جوجل" بحذف الفيلم المناهض للإسلام "براءة المسلمين" الذي أثار احتجاجات في أنحاء العالم الإسلامي من على موقع "يوتيوب" التابع للشركة، ويتضمن إساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.


ووفقاً لموقع قناة "فرانس 24" فقد رفضت المحكمة بأغلبية صوتين مقابل صوت واحد دفاع "جوجل" بأن حذف فيلم "براءة المسلمين" يشكل تقييدا لحرية التعبير وينتهك الدستور الأمريكي.

واعترضت المدعية "سيندي لي جارسيا" على الفيلم بعدما علمت أنه ضم مقطعا أدته لفيلم آخر أدخل عليه تغيير جزئي، ويسئ هذا المقطع إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقالت "جوجل" في بيان "نختلف بشدة مع هذا الحكم وسنطعن فيه".

وقالت كريس" أرمينتا" المحامية عن "جارسيا" إنها سعيدة بقرار المحكمة. وأضافت في رسالة بالبريد الالكتروني "إصدار أمر إلى "جوجل ويوتيوب" لحذف الفيلم هو الشيء الصواب.

وقالت "الفيلم الدعائي يختلف جذريا عن كل ما مكان بوسع السيدة "جارسيا" تخيله عندما أبلغها المنتج بأنها تمثل في فيلم المغامرات.

وأثار الفيلم موجة احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة في دول من بينها مصر وليبيا في العام 2012.

وكانت شركة "جوجل" رفضت حذف الفيلم من على "يوتيوب" رغم ضغوط من البيت الأبيض وجهات أخرى برغم أنها حجبت الفيلم في دول معينة منها مصر وليبيا.

ودافعت "جوجل" بأن "جارسيا" ظهرت في الفيلم لخمس ثوان فقط وإنه في حين أنها ربما تكون لها مطالب قانونية ضد المنتج فلا ينبغي أن تكسب دعوى قضائية خاصة بحقوق النشر ضد الشركة