حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

فراس شمسان : ما حدث له كان سوء فهم من قبل السلطات المصرية التي وجهت له تهم إشاعة أخبار كاذبة

الجمعة 07 مارس 2014 05:55 مساءً الحدث - هاني الأسودي

 أكد فراس شمسان الصحفي اليمني (محرر موقع فن تيم) الذي أحتجزته السلطات المصرية أكثر من شهر وتم الإفراج عنه الثلاثاء الماضي، أن ما حدث له كان سوء فهم من قبل السلطات المصرية التي وجهت له تهم إشاعة أخبار كاذبة والتحريض ضد الجيش والشرطة، ثم عادت إلى وقف التحقيق فيها بعد تأكدها من براءته والإفراج عنه بضمان محل إقامته.

وأوضح شمسان في تصريح خاص  أن إحتجازه دام أكثر من شهر بأوامر من النيابة العامة، مشيرا إلى أن طول بقاءه رهن الحبس الإحتياطي كان بسبب التباطوء في فحص كاميرته التي كان يصور بها في معرض القاهرة الدولي للكتاب، مشيدا بالجهود المنظماتية والدبلوماسية التي سعت إلى الاستعجال في فحص الكاميرا التي تحوي دليل برائته وفق وصفه، ولكنه في الوقت ذاته أبدى أسفه من تأخر نتائج تلك الجهود.

وفي ختام تصريحه أوضح شمسان أن ما حدث لن يؤثر على حبه وإحترامه للشعب المصري.

الجدير بالذكر أن الإفراج عن فراس شمسان جاء بأمر من النيابة الكلية بشرق القاهرة  بناء على عرض المعمل الجنائي بعدم إحتواء الكاميرا على أي دليل للإدانة بعد تحركات لعدد من النقابات والمنظمات الحقوقية والقنصل اليمني ومديرة المركز الثقافي اليمني بالقاهرة، وتم عرضه على عدد من الجهات الأمنية قبل الإفراج عنه بما فيها مباحث الجوازات والأمن الوطني، والتي وافقت بناء على طلب القنصلية اليمنية بالقاهرة على عدم ترحيله.