منوعــات
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الطائرة الماليزية المفقودة ونظريات المؤامرة.. كائنات فضائية أم الجن؟

الجمعة 14 مارس 2014 08:51 صباحاً الحدث - متابعات

 بينما لا يزال أقارب ركاب الطائرة الماليزية المفقودة يتشبثون بالأمل في العثور على ذويهم على قيد الحياة، انتشرت على الإنترنت عشرات التفسيرات للاختفاء الغامض لطائرة البوينغ 777، التي كانت تحمل على متنها 239 راكبا وهي في طريقها من كوالالامبور إلى العاصمة الصينية بيجينغ.

وحمل مروجون لنظريات المؤامرة على مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات مسؤولية "اختطاف" الطائرة إلى أنظمة دكتاتورية لها سجل في اختطاف الطائرات. وآخرون رأوا أن إخفاء طائرة بوزن مئة طن لا يمكن إلا أن يكون من تدبير الجن أو كائنات فضائية.

وهنا نظريات أشعلت الإنترنت طيلة الأيام الماضية، وتفسيرات لاختفاء الطائرة الماليزية المنكوبة:

السيناريو1 : كائنات فضائية

"أياد خفية لها قدرة مذهلة على إخفاء شيء بهذا الحجم وفي وقت وجيز لا يمكن أن يكون إلا من تدبير كائنات ذكية خارج الأرض"، هكذا فسر مغردون على الموقع التوصل الاجتماعي تويتر اختفاء الطائرة الماليزية.

ويعزز هذا بحسب منتديات أخرى على الإنترنت غياب أي نداء للاستغاثة داخل الطائرة أو أية علامات لوجود عطل في محركها، بالإضافة إلى أن توقيت الرحلة بحسب خبراء هي الفترة الأكثر أمانا للطيران "والبوينغ 777 طائرة آمنة سجلت عددا نادرا جدا من الحوادث" منذ دخولها في الخدمة.

هذا المغرد يقول: بعد غياب تفسيرات أخرى لاختفاء الطائرة. حان الوقت لإلقاء اللوم عى الكائنات 

الفضائية

"عن راديو سواء"