وثائق وتحقيقات
Google+
مقالات الرأي
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القرم تعيد الحرب الباردة بعد سوريا

الثلاثاء 18 مارس 2014 09:22 مساءً الحدث - جاسم محمد

 اتهم الرئيس الأوكراني بالوكالة "أولكسندر تيرتشينوف" روسيا في 28 فبراير 2014 بشن عدوان على بلاده وقال إن موسكو تنفذ سيناريو مشابها لما حدث قبل أن تخوض الحرب مع جورجيا في 2008  بسبب اقليم "أبخازيا" الانفصالي الذييسكنه اغلبية من الروس. يشار ان "ابخازبا" هي منطقة متنازع عليها تقع على الساحل الشرقي للبحر الأسود وأعلنت استقلالها عن جورجيا عام 1991 مما تبعه الصراع الجورجي "الأبخازي""كونستانز ستلزنمولر" الباحثة بمؤسسة صندوق مارشال الالمانية للابحاث تقول "أوكرانيا مختلفة فهي على خط الفالق وكبيرة جدا".

 

واتخذت روسيا خطوة عسكرية إستباقبة لانزال مايقارب الفي جندي في "سيمفيروبول" عاصمة القرم التي تتمتع بحكم ذاتي، لكن بوتين برر ذلك قائلا" أن المناورات العسكرية الروسية في المنطقة كانت مقررة قبل الوضع الراهن في أوكرانيا." وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة مغلقة حول ازمة القرم في 13 مارس 2014. وتمثل القرم أهمية كبيرة لاحتواءها قاعدة بحرية روسية ومقر أسطول البحر الأسود. روسيا تمتلك مخاوف حول استمرار اسطولها البحري في القرم ، فقد حاولت اوكرانيا عام 2009 باصدار قرار باخلاء القاعدة الروسية ،لكن اوكرانيا جددة العمل بالقاعدة حتى عام 2042.

 

استغلال الكتلة الروسية في القرم

 

إن جذور القرم التاريخية تشير الى انضمامها الى روسيا في القرن التاسع عشر بعد طرد العثمانيين، وانضمامها الى اوكرانيا بدعم من خورباشوف، الاوكراني الاصل في 1954 في ظل الاتحاد السوفياتي سابقا، تعطي الحجة الى روسيا للتمسك بها. وهي تستغل وجود العرق الروسي الذي يمثل الاغلبية في القرم بنسية 58% وفق احدى الاحصائيات وربما يكون السلوك الروسي بالفعل شبيها الى ماجرى في اقليم "أبخازيا" في جورجيا 2008. روسيا تتبع إستراتيجية "التعكز" على الكتل الروسية في الدول التي انفصلت عن الاتحاد السوفياتي سابقا وتحريكها. وهذا مابات متوقعا بل واضحا باستغلال وتحريك الكتلة الروسية  في القرم.

بدأ التصويت في شبه جزيرة القرم الأوكرانية يوم 16 مارس 2014، على استفتاء بشأن الانضمام إلى روسيا. وتنظم سلطات القرم المؤيدة لروسيا الاستفتاء بعد وقت قصير من الإعلان عنه. ويختار المواطنون بالقرم بين الانفصال عن أوكرانيا أو الانضمام إلى روسيا، وهو ما قد يتسبب في أكبر أزمة في العلاقات بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة.

 

ردود افعال

 

قالت ألمانيا وفرنسا وبولندا اليوم إنها "شديدة القلق" بسبب الأحداث في منطقة القرم وحثت جميع الأطراف على الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يعرض للخطر سلامة أراضي أوكرانيا. وفي نفس السياق تعهدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لرئيس الوزراء الأوكراني الجديد "أرسيني ياتسينيوك" بدعم الاستقرار الاقتصادي والسياسي في بلادهوعقد وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي  في بروكسل  يوم  17 مارس 2014 حيث من المتوقع أن يزيد الإتحاد المخاطر في مواجهة مع روسيا بشأن أوكرانيا بفرض عقوبات على مسؤولين روس.

 

أعلنت واشنطن  بتعليق جميع العلاقات العسكرية بينها وموسكو عقب التدخل الروسي في شبه جزيرة القرم .وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية"جون كيربي"، في بيان له أن هذا التعليق "يشمل التدريبات والاجتماعات الثنائية وتوقف السفن ومؤتمرات التخطيط العسكري".وكانت واشنطن قد استفادت من دعم موسكو في الخدمات اللوجستية  للجيش الأمريكي في أفغانستانوقد عقد مجلس الأمن جلسة مفتوحة في اعقاب ذلك، لمناقشة تطورات الأزمة بحضور رئيس الوزراء الأوكراني المؤقت الذي أكد أن باب الحوار مع روسيا مازال مفتوحا رغم اتهامه لها بالاعتداء على أرض أوكرانية.

 

يحاول بوتين هذه المرة عدم إستفزاز واشنطن والاتحاد الاوربي حول القرم عكس سياسته التعرضية في سوريا، هذه المرة بالفعل تمثل قضية مصيرية الى روسيا وربما تعتبرها جزء من امنها القومي التي تمثل نقطة تماس مع الناتو وبسبب اصولها الديموغرافية والموقع الجغرافي. لذا جائت تصريحات بوتن بان عملية انزال الفي جندي في القرم، هي جزء من مناورات عسكرية تم الاتفاق عليها قبل الازمة مع حكومة القرم! ردود فعل واشنطن والاتحاد الاوربي تلخصت"بالقلق العميق". يحاول بوتن شرعنة تدخله العسكري والسياسي الى القرم من خلال عملية التصويت التي جرت في 16 مارس 2014، رغم انها عملية غير شرعية من وجهة نظر واشنطن والاتحاد الاوربي وتجميد ارصدة بعض الشخصيات الروسية.

 

إستبعاد المواجهة العسكرية

 

الموقف الاميركي والاوربي سيكون محددا بفرض عقوبات معنوية على موسكو مع استبعاد اي مواجهة عسكرية على الارض مابين واشنطن وموسكو، ومايرشح هذا الاحتمال هو ان سياسة اوباما تقوم على المهادنة، وهو يريد ان ينهي فترة حكمه بدون زج الولايات المتحدة باي حرب جديدة. وتحدد قرار أوباما  في 17 مارس 2014 بفرض عقوبات على أحد عشر مسؤولا روسيا وأوكرانيا بينهم الرئيس المعزول "فيكتور يانوكوفيتش" وذلك ردا على الاستفتاء حول إلحاق القرم بروسيا. اما العامل الثاني الذي يدعم هذا الراي، هو اهمية الغاز الروسي الى اوربا عبر اوكرانيا وعلاقات الصداقة الرسمية والشخصيىة مابين روسيا والمانيا على وجه الخصوص. اوربا لا تحتاج ان تعيش ازمة طاقة او ازمة اقتصادية جديدة. لقد سبق الى واشنطن والاتحادالاوربي  باتباع سياسة ألمهادنة والتعايش مع ايران النفطية رغم الملف النووي ورغم تدخلها عسكريا واستخباريا في سوريا، فلما لا تتعايش مع موسكو رغم ازمة القرم ؟. القرم تعرض الموقف الروسي بدعم دول الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة  ازاء الملف النووي الايراني والملف الكيميائي السوري، والذي ممكن ان يدفع اوربا وواشنطن للتراخي امام روسيا.

 

 السياسة الروسية في المنطقة وفي الدول المنفصلة عن الاتحاد السوفيتي سابقا، تعكس تدخل روسا العسكري المحدود في مناطق النزاع والتمترس وفرض سياسة امر الواقع، مع دعم دولي وسياسي للموقف الروسي في الامم المتحدة والمجتمع الدولي ابرزها الصين. هذه المرة الصين سوف تكون في وضع لا يحسد عليه داخل مجلس الامن في اعقاب زيارة سمو ولي العهد السعودي الامير سلمان الى بكين يوم 12 مارس 2013، ربما بسبب تقاطع السياسة السعودية الروسية في سوريا. ألزيارة تتمتع بأهمية كبيرة في توطيد العلاقات بين السعودية والصين وتعميق التعاون المتبادل.  وسبق ان ألتقى بوتين  في 3 ديسمبر 2013 الامير بندر بن سلطان وناقش معه الوضع في سورية في ضوء التحضير لعقد مؤتمر جنيف2 .وجرى خلالأللقاء مناقشة الوضع فى منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا مضيفا كما جرى تبادل الاراء بشكل مفصل حول الوضع في سورية في ضوء التحضير لمؤتمر جنيف2.

 

زحف حلف الناتو شرقا

 

 اوكرانيا هي الحديقة الخلفية الى اوربا وسوف لاتسمح دول الاتحاد الاوربي باي تقسيم او تفريط الى وحدة اوكرانيا رغم ازمة القرم، وهذا يعني ان اوكرانيا سوف تحصل على الدعم الاوربي والدولي خلال الازمة من اجل الابقاء على وحدة اراضيها رغم اختلاف اصولها العرقية ورغم احتمال خسارتها القرم.

أما انعكاسات وتداعيات ازمة القرم فمن شأنها تضرب بخارطة التخالفات في سوريا وتغير حدة وشدة موقف بوتين هناك، القرم ممكن ان تخضع لسياسة التوافقات مابين الكرملين والبيت الابيض.

القرم تمثل الخط الاحمر الى روسيا في وجه زحف حلف الناتو شرقا للسيطرة على منابع الطاقة هناك وتهديد روسيا. مايحصل في القرم من وجهة نظر الكرملين، تهديدا الى الامن القومي واختلال في المعادلة الإستراتيجية للقوى الدولية. واضحة كثيرا في سوريا نتيجة التقاطع بالسياسة الروسية مع سياسة واشنطن وحليفاتها في المنطقة والتي استدعت تحريك الاسطول الروسي في المياه الدافئة، المراقبون في حينها وصفوا هذه الخطوة بالسابقة  وهي تعيد للاذهان الحرب الباردة. لكن الان في اوكرانيا والقرم تتضح اكثر كونها على تماس الخط الفالق والتماس مابين الناتو وروسيا. القرم سوف تخضع الوحدة الاوربية تحت الاختبار والمجهر، يشار ان دول جنوب اوربا تتمتع بعلاقات وطيدة مع موسكو بالاضافة الى برلين التي تتمتع بعلاقات حميمة مع بوتن شخصيا وعلى مستوى العلاقات الاقتصادية والسياسية، وكثيرا ما استضاف "البوندستاغ" البرلمان الالماني بوتن وهو يتحدث اللغة الالمانية بطلاقة للشعب الالماني.

احتمالات ظهور جغرافية قاعدية في القرم

 

إن التنظيمات"الجهادية" تستغل الفوضى في مناطق النزاع والحروب، لذا فان خارطة الصراعات والحروب في منطقة الشرق الاوسط وافريقيا على وجه الخصوص، تكاد لا تخلو من وجود التنظيمات القاعدية وهي تستثمر الشحن الاسلاموي ضد الانظمة السياسية في المنطقة، من اجل فرض ايدلوجيتها وتعاليمها وخلافتها الاسلامية .

ازمة القرم ممكن ان تخلق جغرافية" قاعدية جهادية" في القرم والقوقاز ضد موسكو. "إمارة القوقاز" والارامل الانتحاريات في القوقاز والشيشان شمال روسيا ممكن ان تنشط خلال الازمة وتعيد تشكيل خلايا وشبكة جديدة من الفصائل والكتائب "الجهادية". إمارة "القوقاز" تم الاعلان عنها في 31 أكتوبر 2007 على لسان" دوكو عمروف" زعيم المقاتلين الشيشانتعتبر المصدر الرئيسي لإرسال المقاتلين الشيشان إلى سوري. وسبق ان دعا" عمروفاتباعه الى النفير لتقويض الدورة الاولمبية الشتوية في منتجع سوتشي الروسي  مطلع عام 2014.

 إن وجود نسبة من التتر والمسلميين في القرم وكذلك في اوكرانيا يرشح هذا الاحتمال. وسبق ان أستهدف هجوم انتحاري محطة قطارات "فولغوغراد" يوم 29 ديسمبر 2013 وتبعه انفجار ثان في غضون يومين ادى الى مقتل عدد من المدنييناستهدف حافلة لنقل الركاب في مدينة "فولغوغراد" الروسية. هذا النوع من العمليات حدث رغم الاجرائات الامنية الشديدة التي اتخذتها موسكو قبل انعقاد الاولمبيات الشتوية.

اما تفجير الانتحاريين انفسهم امام حواجز التفجير، فهو يبرهن تحدي لمقاتلي امارة القوقاز والمضي في عملياتها الانتحارية، يشار ان روسيا تراقب بشدة "امارة القوقاز". الاهداف التي تستهدفها امارة القوقاز تكون اهداف رخوة وسهلة وتتركز في المناطق المدنية وباتت "الإمارة" معروفة باستغلال النساء في العمليات الانتحارية، اغلبهن من ارامل انتحاريين او زوجات معتقليين لدى الحكومة الروسية.

ان إمارة القوقاز تؤمن بالجهاد العالمي ولها فصائل تشارك في سوريا ولديها شبكة من علاقات العمل من التنظيمات الجهادية عبر العالم. من المتوقع ان تبقى القرم شكليا تابعة الى أوكرانيا، لكنها تتجه الى الانفصال تدريجيا وستكون خاضعة الى سيطرة روسيا مهما كانت النتائج، وسوف لا تشههد يالطا حضورا جديدا للحلفاء، لكنها ممكن ان تشهد حضورا "جهاديا".

 

 

*باحث في مكافحة الإرهاب والإستخبار