حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مراقبون تنظم ورشة عمل بالمكلا حول تعدد الهويات في الدستور الاتحادي اليمني القادم

الأربعاء 26 مارس 2014 05:12 مساءً الحدث - خاص

 

تنظم منظمة مراقبون للاعلام المستقل مساء اليوم الأربعاء بفندق البستان بالمكلا ورشة عمل حول تعدد الهويات في الدستور الاتحادي اليمني القادم, وذلك بحضور ومشاركة  نخبة من الشخصيات السياسية والإجتماعية من حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرى.

وقال عماد الديني رئيس المنظمة الإعلامية "إن الورشة تسلط الضوء على الهويات ووضعها في الأنظمة الفيدرالية وتركز على الهوية الحضرمية والمهرية والسقطرية" منوها الى أن الورشة تهدف الى بلورة رؤى مشتركة حول أهمية الهوية والحفاظ عليها في الدستور الاتحادي اليمني القادم ,و خطورة طمس الهوية التي مارسها النظام السابق في اليمن من خلال مؤسسات الدولة التعليمية والإعلامية والثقافية، حيث كان لتلك المؤسسات دور خطير في ممارسة تضليل النشء لخلق هوية زائفة يكون الولاء فيها للأنظمة الحاكمة فقط.

وأوضح الديني بأن الورشة تفتح باب واسع من المشاركة للشباب والنشطاء السياسيين والحقوقيين والإعلاميين كما تعكس خلاصة مجموعة من المفاهيم حول أهمية تنوع الهويات في الأنظمة الفيدرالية التي قام بها منتدى الاتحادات الفيدرالية الكندي باليمن خلال عامي 2013-2014م بمشاركة خبراء دوليين. مشيرا الى أن باب المشاركة مفتوح للأكاديميين والمهتميين والناشطين في الجوانب الحقوقية والسياسية , حيث سيتم فتح باب النقاش والمشاركة للجميع وفق اللوائح التنظيمية للورشة.