حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

والدهم في غيبوبة بعد الاعتداء عليه ..أولاد البعداني لوزير الداخلية : لا تتخلى عنا في هذه المحنة

الثلاثاء 24 مارس 2009 09:58 مساءً

يعيش محمد علي ثابت البعداني وأولاده ما وصفوها بالمحنة نتيجة الاعتداء عليهم من قبل عصابة اقتحمت منزلهم على إثرها تم نقل والدهم إلى مستشفى الثورة العام حيث لا زال في غيبوبة ، وفقاً لشكواهم لوزير الداخلية .

وأضافوا في الشكوى إن "مجموعة من الأشخاص يتراوح عددهم من8-12 قامت بالاعتداء على والدهم. بعد أن صعد أحدهم إلى سطح المنزل وإلقاء صحن الهوائي على الأرض، وعندما خرج والدهم لمعرفة ما يحدث أطلقوا النار من أسلحتهم في الهواء لترويع النساء والأطفال "

مشيرين إن العصابة انقضت غدراً عليهم ووالدهم بالضرب المبرح بالعصي والجنابي مع استمرار إطلاق النار لمنع الجيران من التدخل " وعلى إثر ذلك لا يزال والدهم يرقد في حالة غيبوبة بين الحياة والموت بمستشفى الثورة العام"

وقال أولاد البعداني إن القضية منظورة أمام إدارة البحث الجنائي في مذبح ، وأودع البحث ثلاثة من أفراد العصابة السجن ، لكنهم فوجئوا صباح الجمعة الفائته بالإفراج عن اثنين منهم بالإضافة إلى حبس أحد أشقائهم وهو معتدى عليه .

وفي ختام شكواهم ناشدوا وزير الداخلية " باسم الله العظيم وباسم كرامة المواطن وعدالة الدولة أن لا تتخلوا عنا في هذه المحنة التي ليس لنا فيها بعد الله سوى ضميركم الحي وتوجيهاتكم الكريمة بالإفراج عن أخينا ليستكمل علاجه والقبض على بقية الجناة وعدم التساهل معهم لأي سبب من الأسباب التي لا تخدم غير أصحاب الجاه والمال والسلطان"