أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 08 نوفمبر 2007 11:34 مساءً

الفرعنـة السياسية !!

إرشيف الحدث

لقد جاء الإسلام لتحرير البشر من عبادة العباد إلي عبادة رب العباد لذلك شن الإسلام حرب شعواء على الطغاة والمستبدين الذين يريدون تحويل الناس إلى عبيد وضرب الله تعالى لنا مثل في قصة فرعون الذي يعتبر نموذجا لتأله السياسي الذي صار احد أخطر الأمراض التي أصابت أمتنا في هذا العصر ، فأمة الإسلام ابتليت بزعامات صورت نفسها عبر وسائل الإعلام كأنها وحيدة زمانها ، ومعجزة عصرها فصار كل شي يسير وفق هواءها ورغباتها .

إذ أصبح الموظفون في مرافق الدولة مجرد خدم في حاشية الزعيم يسعون بكل قوة إلى نيل رضاه وعامه الشعب مجرد عبيد عنده يملك رقابهم ويلغى شخصيتهم ، ويكتم أنفاسهم ويشرع لهم ، كما يمتلك مقدراتهم ، ويسن لهم القوانين التي توافق هواه ويفضل الدساتير التي تؤلهه وتركعهم لتعاليمه ، ويحل لهم ويحرم عليهم ما تشتهيه نفسه ويطابق غرائزه مثل فرعون الأول( مار أيكم إلا ما أرى ما أهديكم إلا سبيل الرشاد ) ، فيبرمج الشعب على الذل والاستكانة ويجعل الناس كالببغاوات تردد ما تسمع دون وعى وتهتف بما يملى عليها .

أن هذا الداء الخبيث قد أصاب أمتنا في مقتل وجعلها تعيش في ذيل القائمة فبدد الطاقات وقتل الإبداع وظهر النفاق وكثر الدجالين الذين يجدون فن الإطراء المديح . وتختزل الوطن في شخص الزعيم. فصار هو الوطن والوطن هو فمن أعلن له الولاء فقد والى الوطن ومن خالفه فقد خان الوطن ، وحينها يغدو الفاسد الذي تجب محاكمته رمز الوطنية والسارق الذي يجب أن تقطع يده متحكما بالأرزاق ، والذئب المسعور راعى للغنم و الجبان التافه قائد الأمة وجنرالها المغوار وتحولت الأعياد الوطنية إلى أعياد خاضه بالزعيم (فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا ا قوما فاسقين)

وأصبح يصير المبدعين أصحاب الكفاءات في خانة المهشمين، ويكثر الاستخفاف بعقول العامة والكذب والضحك على الذقون