أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 04 فبراير 2008 12:23 صباحاً

شركاء في الاعتصامات .. شركاء في النضال !!

إرشيف الحدث

قبل أن أهنئك بنجاح مؤتمر حرية المجتمع المدني اسمحي لي بهذا العتاب العلني الشفاف .

اسمحي لي أن أعاتبك على استبعادك لوجوه كان لا بد أن تكون مدعوة لمؤتمر كهذا ولا أجد لك عذرا لعدم 

حضورها خاصة أنها متواجدة في وقت انعقاد المؤتمر في البلاد وليس لها موقف ضدي نحو أي من المبادرات البناءة التي تسعى لخلق حالة متقدمة من الوعي المدني .

واسمحي لي أن أعاتبك على نسيانك لرفاق النضال الطويل الذين طالما كانوا السباقين لحضور الاعتصامات التي نظمتِها من أجل حرية الإعلام وكسر القيود على حريات المجتمع المدني .. الذين كانوا السباقين دونما مصلحة مباشرة لملئ فراغ ساحة الحرية والتعرض لأشعة الشمس وزخات المطر وخناجر عناصر الأمن وعصيهم إيمانا منهم بهدف نبيل التف حوله الجميع ثم اكتشفوا أن جهة ما ترسم لهم دور الكومبارس لتنفيذ مشهد محدد .. بينما يحتفظ آخرون بمشاهد البطولة التي يتقنها الجميع  ..

اسمحي لي أن أعاتبك على استبعادك للوجوه السمراء والعقول المتوهجة القادمة من خارج إطار الدائرة التقليدية لنخبة السلطة والمعارضة أصحاب الرؤى الأكثر توقا نحو الحرية الحقيقة وأصحاب المواقف الأكثر انصافا وانفتاحا على الآخر واستشرافا لمستقبل الجيل القادم الذي سيكونون هم ركيزته الأساسية رغم استبعادهم المتكرر من محافل عرض الرأي ..

اسمحي لي أن أسجل حزني على فقدان توكل لوهجها في القلوب التي اخضرت بحبها ونحتتها تمثالا صغيرا في القلوب الطيبة أنموذجا للمناضلة الصادقة البعيدة عن حسابات الربح والخسارة التقليدية فانصدمت باستبعادها عنوة أو دون قصد من إحدى حلقات النضال الجماعي في سبيل توسيع دائرة الشراكة فيما  بين مؤسسات المجتمع .. أو بالأحرى خلق فرصة للمشاركة في رسم سياسات الدولة "إن صح التعبير" . واستبعادها أيضا كوسائل إعلامية صغيرة وشجاعة تكسر الاحتكار الرسمي والحزبي للمعلومة والخبر وتساهم بشكل نبيل في خلق روح الحرية وتنميتها .

واسمحي لي أن أعاتبك على نضالك نحو الشراكة في صنع القرار مع مؤسسات الدولة كناشطة مجتمع مدني ترفض أن تتعرض للإقصاء فيما هي تمارس الإقصاء في نفس الوقت بحق شركائها في ذات الجبهة .. وبأقسى صوره .

ثم اسمحي لي بعد هذا بتهنئتك على نجاح مؤتمرك متمنيا للمجتمع المدني المزيد من الانتصارات في سبيل  مجتمع أكثر ازدهارا ورقيا  .. والله من وراء القصد .