أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 04 فبراير 2008 12:23 صباحاً

شركاء في الاعتصامات .. شركاء في النضال !!

إرشيف الحدث

قبل أن أهنئك بنجاح مؤتمر حرية المجتمع المدني اسمحي لي بهذا العتاب العلني الشفاف .

اسمحي لي أن أعاتبك على استبعادك لوجوه كان لا بد أن تكون مدعوة لمؤتمر كهذا ولا أجد لك عذرا لعدم 

حضورها خاصة أنها متواجدة في وقت انعقاد المؤتمر في البلاد وليس لها موقف ضدي نحو أي من المبادرات البناءة التي تسعى لخلق حالة متقدمة من الوعي المدني .

واسمحي لي أن أعاتبك على نسيانك لرفاق النضال الطويل الذين طالما كانوا السباقين لحضور الاعتصامات التي نظمتِها من أجل حرية الإعلام وكسر القيود على حريات المجتمع المدني .. الذين كانوا السباقين دونما مصلحة مباشرة لملئ فراغ ساحة الحرية والتعرض لأشعة الشمس وزخات المطر وخناجر عناصر الأمن وعصيهم إيمانا منهم بهدف نبيل التف حوله الجميع ثم اكتشفوا أن جهة ما ترسم لهم دور الكومبارس لتنفيذ مشهد محدد .. بينما يحتفظ آخرون بمشاهد البطولة التي يتقنها الجميع  ..

اسمحي لي أن أعاتبك على استبعادك للوجوه السمراء والعقول المتوهجة القادمة من خارج إطار الدائرة التقليدية لنخبة السلطة والمعارضة أصحاب الرؤى الأكثر توقا نحو الحرية الحقيقة وأصحاب المواقف الأكثر انصافا وانفتاحا على الآخر واستشرافا لمستقبل الجيل القادم الذي سيكونون هم ركيزته الأساسية رغم استبعادهم المتكرر من محافل عرض الرأي ..

اسمحي لي أن أسجل حزني على فقدان توكل لوهجها في القلوب التي اخضرت بحبها ونحتتها تمثالا صغيرا في القلوب الطيبة أنموذجا للمناضلة الصادقة البعيدة عن حسابات الربح والخسارة التقليدية فانصدمت باستبعادها عنوة أو دون قصد من إحدى حلقات النضال الجماعي في سبيل توسيع دائرة الشراكة فيما  بين مؤسسات المجتمع .. أو بالأحرى خلق فرصة للمشاركة في رسم سياسات الدولة "إن صح التعبير" . واستبعادها أيضا كوسائل إعلامية صغيرة وشجاعة تكسر الاحتكار الرسمي والحزبي للمعلومة والخبر وتساهم بشكل نبيل في خلق روح الحرية وتنميتها .

واسمحي لي أن أعاتبك على نضالك نحو الشراكة في صنع القرار مع مؤسسات الدولة كناشطة مجتمع مدني ترفض أن تتعرض للإقصاء فيما هي تمارس الإقصاء في نفس الوقت بحق شركائها في ذات الجبهة .. وبأقسى صوره .

ثم اسمحي لي بعد هذا بتهنئتك على نجاح مؤتمرك متمنيا للمجتمع المدني المزيد من الانتصارات في سبيل  مجتمع أكثر ازدهارا ورقيا  .. والله من وراء القصد .