أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 09 فبراير 2008 01:15 صباحاً

بعد الاهتمام بقضية المعتقلين على ذمة أحداث صعده.. هل سيفرج عنهم؟

إرشيف الحدث
احتلت قضية المعتقلين على ذمة أحداث صعده المؤسفة  مساحة هامة خلال الأسبوع الماضي بداية هذا الاهتمام عندما تم تشكيل لجنة وطنية لمناهضة التعذيب والاعتقال

برعاية من( المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية ،منظمة التغيير للدفاع عن الحقوق والحريات،المنتدى الاجتماعي الديمقراطي،صحيفة يمن تايمز، صحيفة النداء ،صحيفة المستقلة،وصحيفة البلاغ)وجعلت أول أهدافها الدفاع والمناصرة عن كل مواطن يتعرض للاحتجاز أو التعذيب والاعتقال أو الاختطاف أو الإخفاء القسري خارج إطار القانون’ وتعرية وفضح أي ممارسات من هذا النوع عبر وسائل الإعلام  وفي أول اجتماع للجنة  شكلت سكرتارية عامة لها تتولى مهام متابعة وتنسيق برامج وآليات اللجنة والأعمال المناطة بها خلال الفترة القادمة. وذلك بعد ان شكلت هيئة استشاريه لها وسكرتارية على مستوى المحافظات   وأعدت  خطته إعلامية لها في المرحلة القادمة   تضمنت تدشين الموقع الإليكتروني" معتقلون في اليمن" على الرابط (www.alslam-yemen.com   ) باعتباره الآلية الإعلامية الرئيسية لعمل اللجنة إلى جانب الصحف المشاركة في إطلاق اللجنة و أيضا  أقرت برنامجاً للتواصل مع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والكتل البرلمانية في مجلس النواب وإطلاعهم على مهام اللجنة وآفاق التعاون المشترك مستقبلاً.
 اتفاق الدوحة والذي وقعته السلطة مع الحوثيين مؤخرا تطرق إلى ملف المعتقلين على ذمة تلك الأحداث وتم الاتفاق على  إطلاق سراحهم حيث قال ممثل الحوثيين الأستاذ/ صالح هبرة لصحيفة النداء الأسبوعية( انه جرى بطريقة أكثر تفصيلاً مناقشة ملفات تتعلق   بالمعتقلين الذين تم الاتفاق على أن يتم إطلاق جميع المعتقلين بسبب الحرب في جميع   المحافظات اليمنية وليس في صعدة وحدها خلال شهر كأقصى حد من توقيع الاتفاق بين   الجانبين
ويبقى السؤال  الأهم هل ستثمر تلك الجهود في إطلاق سراح الأبرياء خصوص من تم اعتقالهم   بطرق غير قانونية  ولا علاقة لهم بما جرى من أحداث في صعده  وبررت السلطات الأمنية عملية اعتقالهم بالتحفظ عليهم  خشية قيامهم بأعمال قد تخل بالأمن  وبدافع الشك قررت تقييد حرياتهم سنة كاملة في مخالفة للدستور والقانون, وبعضهم يعاني من أمراض مزمنة كما هو حال الأخ/ عبد الله علي الديلمي المعتقل في سجن الأمن السياسي بذمارأم يتوجب على أهالي المعتقلين أن يبذلوا جهودا مضنية حتى يتمكنوا من إطلاق سراح أبنائهم بضمانات كما هو حال من تم إطلاق سراحهم من سجن النصيرية بحجه وبعض الأبرياء من معتقلي محافظة ذمار.