أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 10 فبراير 2008 07:42 مساءً

هكذا أجابني دحابـة !!

إرشيف الحدث

من حق الجميع أن يتبنى رأياً في موضوع المهرجان ومن حق الجميع أن يتفق أو يختلف مع استضافة الفنانة أصالة مع ترحيبنا بكل ضيوف اليمن وعلى العين والرأس بين أهلهم وأحبابهم ونعود للموضوع من حقنا أن نختلف أو نتفق هذه طبيعة البشر تتفاوت قناعاتهم وتختلف اتجاهاتهم وتتباين روءاهم وهنا يكمن سر جمال العيش وصدقوني أيها الأعزاء والعزيزات ليس للحياة طعم ولا مذاق بدون هذا التباين والاختلاف ولسنا نسخ مكررة لأحد وليس هناك من يشبهني أو يشبهك بالاسم والعمر واللون والمقاس والذوق مجتمعة فلماذا  يريد البعض أن نتشابه ونتماثل بالروئ والأفكار ...

 ولكن  ...

هل من حق أحد أن يحجر على أحد فكره وهل من حق أحد أن يغوص في النوايا ويتهم المقاصد طبعاً ستتفقون معي بلا ثم أني تواصلت مع النائب الشاب الخلوق دحابه وسألته عن مكمن اعتراضه فأجابني بوضوح بأنه ليس ضد الفن الجميل ولا ضد الغناء الراقي هو ضد تخدير الشعب بالمهرجانات وتناسي قضاياه الرئيسية هو ضد أن تصرف الأموال العامة في غير ترتيب أولويات المجتمع هو ضد أن تهدر الملايين من الريالات بينما الملايين من أفراد الشعب اليمني

يعاني من الأمية دون مكافحة جادة لها بحجة الإمكانات ومن الفقر ومن البطالة دون حلول لهما بحجة الإمكانات ومن الجوع ومن المرض دون وجود علاج في المستشفيات بحجة الإمكانات هذا رأيه وهذا ما يقصده إذن من حقنا أن نختلف أو نتفق مع النائب دحابة ولكن  من حقه أن يبدي رأيه ومن حقه كما من حقنا أن نختلف ولكن برقي شكراً للجميع

 شوقي القاضي

عضو لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان

بمجلس النواب