أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
الإحتلال الجنوبي!
اليوم اتصل بي العزيز "منير اليافعي" ابو اليمامة وقال لي ايش رايك تجي معنا معزومين"غداء" عند مدير دائرة شئون
العاجزان وعباقرة اليمن!
العاجزان وعباقرة اليمن!أوائل الجمهورية سافروا على حسابهم الشخصي باعوا ذهب أمّهاتهم كي يسافروا وكمرتبّاتٍ
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 10 فبراير 2008 07:42 مساءً

هكذا أجابني دحابـة !!

إرشيف الحدث

من حق الجميع أن يتبنى رأياً في موضوع المهرجان ومن حق الجميع أن يتفق أو يختلف مع استضافة الفنانة أصالة مع ترحيبنا بكل ضيوف اليمن وعلى العين والرأس بين أهلهم وأحبابهم ونعود للموضوع من حقنا أن نختلف أو نتفق هذه طبيعة البشر تتفاوت قناعاتهم وتختلف اتجاهاتهم وتتباين روءاهم وهنا يكمن سر جمال العيش وصدقوني أيها الأعزاء والعزيزات ليس للحياة طعم ولا مذاق بدون هذا التباين والاختلاف ولسنا نسخ مكررة لأحد وليس هناك من يشبهني أو يشبهك بالاسم والعمر واللون والمقاس والذوق مجتمعة فلماذا  يريد البعض أن نتشابه ونتماثل بالروئ والأفكار ...

 ولكن  ...

هل من حق أحد أن يحجر على أحد فكره وهل من حق أحد أن يغوص في النوايا ويتهم المقاصد طبعاً ستتفقون معي بلا ثم أني تواصلت مع النائب الشاب الخلوق دحابه وسألته عن مكمن اعتراضه فأجابني بوضوح بأنه ليس ضد الفن الجميل ولا ضد الغناء الراقي هو ضد تخدير الشعب بالمهرجانات وتناسي قضاياه الرئيسية هو ضد أن تصرف الأموال العامة في غير ترتيب أولويات المجتمع هو ضد أن تهدر الملايين من الريالات بينما الملايين من أفراد الشعب اليمني

يعاني من الأمية دون مكافحة جادة لها بحجة الإمكانات ومن الفقر ومن البطالة دون حلول لهما بحجة الإمكانات ومن الجوع ومن المرض دون وجود علاج في المستشفيات بحجة الإمكانات هذا رأيه وهذا ما يقصده إذن من حقنا أن نختلف أو نتفق مع النائب دحابة ولكن  من حقه أن يبدي رأيه ومن حقه كما من حقنا أن نختلف ولكن برقي شكراً للجميع

 شوقي القاضي

عضو لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان

بمجلس النواب