أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 19 فبراير 2008 11:15 مساءً

درس اللغـة !

إرشيف الحدث

تزداد القاهرة ازدحاما، ويوما عن يوم يتأكد أن المشي أسرع وسيلة لتقضية المشاوير فمشواري إلى الجامعة عادة لا يزيد عن عشر إلى خمسة عشر دقيقة، أما الآن فساعة إلا ربع  حتى الباب الرئيس فقط ، وفي النهاية كل يوم زحمة يادنيا زحمة.

بدأت في دورة لاستعادة بعض مفردات اللغة الإنجليزية التي نسيت ما تعلمته منها، مستشهدة بالمثل "مرغم أخاك لا بطل" فواحدة من مشاكلنا كباحثين في مصر عدم إجادة اللغة الإنجليزية، وغالبا ما تكون مراجع الأبحاث ومصادرها الأساسية أجنبية " فنحتاس" في الترجمة بالمفتوح، ولأن مادة اللغة الإنجليزية كانت وربما إلى الآن لا تزال أحد المواد الدراسية الصعبة في اليمن، مع أن المنهج الحالي أفضل بكثير مما كنا نأخذه، والاهتمام أكبر من قبل المدارس الخاصة بتدريس الإنجليزية، والتنافس في اعتمادها منذ السنوات الأولى  للأساسي، المشكلة أن أي لغة تحتاج إلى ممارسة ونحن نتعلم ونحفظ ثم لا نجد أين نمارسها فحصة المادة مخصصة للشرح وفي البيوت لا نجد من يساعدنا على الحديث بها وقس على ذلك قائمة المبررات لضعف أدائنا اللغوي.

 أتذكر منهج الجامعة كان الأسوأ فليس هناك خطة معينة أو إدارة لمادة اللغة الإنجليزية كضرورة إعلامية لا بد منها، فقد كانت المادة أساسية على مدار أربع سنوات وفي كل ترم منهج فمرة مدرسة أمريكية جاءت تعطينا الأساسيات مثل " A,B,C…." وتم تطفيشها من قبل الزملاء أثابهم الله لسخريتهم الدائمة من طريقة أدائها،وفي ترم آخر ننتقل إلى الترجمة الإعلامية هكذا عيانا بيانا، بعد أن كنا في بيسك ون؟؟ لا يوجد تدرج منهجي للوصول إلى مستوى معين في مهارات الطالب المهم  أن هناك كتاب أو ملزمة تدرس.

 المهم وعليكم خير هذه ليست أول محاولة لدراسة اللغة الإنجليزية فقد دخلت أكثر من دورة متفرقة في اليمن وحضّرت التوفل في جامعة عين شمس ومن رعبي من الأخير ظللت أتحضر له نفسيا بضعة أشهر، وأتهيب أي سؤال قد توجهه إلي الدكتورة افتراضا ، وما إن دخلت- هي-  في أول محاضرة  حتى ابتسمت ابتسامة عريضة وهي تقول بثقة " أنا عيزاكو تنسوا أي حاجة  في  الإنجليزي خدتوها من قبل..!!" فانفرجت أساريري بابتسامة مماثلة وقلت في نفسي " الحمد لله ناسية كل حاجة من غير طلب"،اجتزت الدورة بنجاح كبير والحمد لله الطريقة المصرية لها مفعولها، ولا تقتصر فقط على طريقة الإجابة في الامتحان في المحاضرة الأخيرة، بل تتجاوزها إلى طريقة النطق " إنجليزي مصري".

عبث

كلية الإعلام بالقاهرة تبتعث مدرسيها إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل: أولا: اكتساب اللغة فلغة الإعلام هي الإنجليزية كما هي اللغة الأولى في العالم. ثانيا الاحتكاك بمصادر الأبحاث  الإعلامية وبيئتها الأساسية.

ونحن نبتعث إلى مصر من أجل: إجادة اللهجة المصرية كمقوم أساسي  للتفاهم مع المجتمع المصري بأسره ابتداء بالمشرفين وانتهاء بالبوابين، فكلمة" إيه؟؟" أول ما نواجهه عند حديثنا بالفصحى أو اللهجة اليمنية، أو مصري نص نص، فنظطر آسفين إلى حفظ كل مفردات " اللغة المصرية" لتفادي نظام الاستغراب والاستهزاء والنصب، ثم بعد ذلك نلتفت إلى أهمية أي لغة أخرى، وأين يمكن اكتسابها بالشكل الصحيح، وللميزانية نصيبٌ من الهم..!!