أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 24 فبراير 2008 12:13 صباحاً

وَهْـمُ التخصّص!

إرشيف الحدث

لم يعد حال الصحافة المتخصصة في بلادنا اليوم يطيق بأي حال من الأحوال الغياب المزمن للصحفي المتخصص، 

تاركاً الباب مفتوحاً على مصراعيه أمام غير المتخصصين للخوض في مسائل يكون الخبير المختص أقدر على التعبير عنها إذا تلقّى التأهيل الصحفي اللازم في فروع تخصصه.

فالصحفي الاقتصادي والرياضي والصحي والثقافي وكتاب صفحات النقد الأدبي والفني وغيرهم أصبحوا مدعوين أكثر من ذي قبل إلى مواكبة التطورات المتسارعة في مجال عملهم وكتاباتهم.

لقد أصبح من المعيب حقاً أن ندع غير المتخصصين يخوضون في مسائل يجهلون التعبير عنها بالضرورة، ولا يطرحون سوى قشورها بشكل سطحي أو مخل.

إن الرهان على تطور الصحافة المتخصصة بات من وجهة نظرنا ملحاً، لكن الواقع المعيش قد لا يبشر بمسار سريع لهذا التطور، فمصادر التأهيل الإعلامي الجامعية وغير الجامعية في بلادنا لم تول حتى اليوم موضوع الصحافة المتخصصة الأهمية التي تستحق.

ودعونا نشطط بعيداً فنقول إن بعض هذه المصادر مازال مقصّراً بشكل لافت في تقديم التأهيل الأساسي للصحفيين في مجال المهنة بشكل عام، فكيف بإعداد الصحفي المتخصص بشكل خاص.

ولسد الثغرة بسبب نقص الكادر الإعلامي المتخصص في تخصصات  القانون والصحة والثقافة والرياضة وغيرها من حقول المعرفة بادرت دول عربية من خلال التأهيل الجامعي – مثلاً - ثم التدريب المستمر؛ بإلحاق خريجي الحقوق والاقتصاد والطب وغيرها بمعاهد وكليات الصحافة والإعلام، لتكوينهم في تقنيات التحرير الصحفي وأساليب كتابة الخبر وعرضه وصياغة المقال الصحفي، ولاشك أن هؤلاء وحدهم يشكلون النواة الحقيقية نحو صحافة متخصصة قادرة على الوصول إلى الناس بيسر، عمادها التأهيل العلمي الرصين في حقول تخصصاتهم وأداتها المعارف والمهارات الصحفية التي يتلقاها الصحفي في الميدان وكجرعة في التأهيل الأساسي في معاهد الإعلام وكلياته.

لقد حان الوقت بل لقد تأخر كثيرا للتفكير في النسج على منوال التجارب الناجحة في هذا المجال، ولن نغالي عندما نقول أن الصحافة المتخصصة في بلادنا لن يقوم لها مقام دون توفير حقيقي وفعلي لمقومات نجاحها وازدهارها، وسنظل نكتب عن ضغط الدم المعياري " ونحن جاهلون لمعناه " وعن الهدر التربوي" أو " التضخم الاقتصادي " لقارئ سيحاسبنا بقسوة عندما يكون مطلعا على مضامين يشك أن كاتبها غير مدرك لمعانيها الحقيقية أصلاً، إنه من المؤسف حقاً أن يكتشف الصحفي أنه يكتب لقارئ أكثر منه اطلاعا، وعلى نفسها جنت.. صحافتنا.

 

* خبير إعلامي ومدرب

n.sumairi@gmail.com