أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 25 فبراير 2008 11:45 صباحاً

ارتجال القرارات والمواقف

إرشيف الحدث

إن اتخاذ أي موقف أو قرار بدون دراسة لزمان ومكان وأهداف هذا الموقف أو القرار وآليات التنفيذ لضمان النتائج 

المتوخاة لا شك أنه لا يعطي دائما الثمار المطلوبة، بل في أحيان كثيرة تكون العواقب وخيمة ليس على مستوى الفرد الذي يتخذ الموقف أو القرار بل تتجاوز في أحيان كثيرة فتلامس تلك العواقب قطاعا كبيرا من الناس وربما تشمل شعبا أو شعوبا أو حتى أمة بأكملها بحسب موقع صاحب الموقف أو القرار.

فعندما أتخذ على سالم البيض قرار الوحدة الإندماجية بدون أسس واضحة أو دراسة وافية كان ربما ذلك في لحظة ضعف أو نشوة فكانت نتيجة هذا القرار إغتيالات وحروب ذهب ضحيتها عشرات الألاف بين قتيل وجريح وتشريد الألاف وخسائر بعشرات المليارات من الدولارات وضياع ثروة شعب معه تشوّه حلم طالما أنتظرناه.

لقد جاء ذلك القرار أعرجا أعمى ضاعت معه كل الأحلام وأفقد الشعب كل الأماني الجميلة التي كان يتطلع إليها.

وعندما اتخذ الرئيس صالح قرارا بمحاباة أقربائه وأركان حكمه وبعض مراكز القوى ومكنهم من أن يعبثوا بمقدرات شعب، تغول الفساد وأصبح يشكل عبئا كبيرا وعائقا للأستثمار ووقف الفساد حائلا أمام بناء دولة المؤسسات التي نطمح إليها، وربما كان هدف الرئيس ابتداءا هو ارضاء هؤلاء لترسيخ دعائم نظامه، لكن اتخاذ مثل هذه القرارات الخاطئة التي نتج عنها سلسلة من الأخطاء والحماقات ربما تكون هي السبب في انهيار نظامه وسقوطه، والمؤشرات اليوم كثيرة على ما ذهبنا إليه، بينما لو عمد الى بناء دولة المؤسسات – التي لطالما صدّع رؤوسنا بالحديث عنها ثم يأتي هو ويتدخل بتعيين مدير قسم شرطة أو حتى مدير مدرسة- لكنا أفضل حالا وكانت الوحدة في مأمن، ورضاء الله والناس سيكون نتيجة طبيعية على كل المستويات وربما طال حكمه ليس بالقوة والقمع ولكن بالرضا عنه من الشعب والسماء.

وعندما يرتجل الرئيس مواقفه في لحظات الأنفعال والدعاية فإن النتائج تأتي سلبية، كوعده بأن عام 2007-2008 سيقضي خلالهما على الفقر والبطالة، وهاهو قد مضى عام 2007 ونحن في عام 2008 ولا زال الفقر والبطالة يتربعان في الشعب ويتمددان بشكل مخيف فيفقد الرئيس مصداقيته أمام الناس.

وعندما أتخذ صدام حسين قرار غزو الكويت كانت عواقب هذا القرار وخيمة ليس على شعب العراق وحده بل شملت شعوبا أخرى، الكويت والخليج بل والأمة العربية جمعاء. والمنطقة اليوم كلها تعاني من هذا القرار الإرتجالي الذي أتخذ في لحظة نزق وغرور والذي على إثره تم احتلال العراق وتدمير كل مقدراته وقتل وتشريد الملايين من أبنائه ونهب ثرواته والكارثة مستمرة تعاني منها المنطقة العربية بأسرها الى ما شاء الله.

وعندما أتخذت القاعدة قرارا بعملية حمقاء أسمتها غزوة منهاتن و واشنطن تم احتلال أفغانستان وتضرر منها مليار وثلاثمائة مليون مسلم في العالم ولا يزال الضرر يتصاعد كل يوم.

وحتى على المستوى الشخصي عندما يتخذ الأنسان قرارا ارتجاليا (لا يزبط دائما) ونادرا ما يصيب.

وفي حياة البشر كثير من هذه المواقف والقرارت تكون عواقبها وخيمة وأحيانا كارثية والتاريخ مليء بالأمثلة.

هنا يتضح لنا لماذا الغرب يتقدم دائما ونحن العكس في كل شيء حتى في التعامل مع بعضنا البعض.

سلطان السامعي

عضو مجلس النواب

القاهرة 24/2/2008