ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مُــرَّ القــوافـــي

الاثنين 06 أبريل 2009 07:15 مساءً

الإهــداء : إلى الوطن المغرب بداخلي ...

إلى الدلو المتحدث مسبقاً ..

إليه حين يمتطي صهوة الجراح بلا ألم ..

إلى : رياض صريم .

 

دعها وسافر

     بعد ما تركتك وانصرفت لبعض شئونها

واغسل جوابك بالأنين

يكون مُرَّاً

كلما عانقت في المرآة أشتاتيَّ

أو أجهضت أحزاني بأهداب الجراح .

 

فإلى متى ؟

ستظلُ موالاً يغلِّفُهُ السُّكونُ بداخلي ؟؟

وأين صوتك يا صغيري ؟؟

فَرَّ مِنّي ..

من يديك ..

فألف آح .

 

قف ؟

  قف عند حَدِّك شاعري

هذا أنا قلم يحبك أن تنوح

إذا تشظاه الهوى

لِتَصُبّ أمطارَ السُّؤَالِ على صحارى الذِّكرياتْ .

 

فأنا !!

    وأنت بداخلي

وجعٌ تعلقه اللحون على رصيف الأمنياتْ

أحلامنا الثكلى تنام على حرائقها الرياحُ

ومبازغ الألحان في شفتيَّ ليس لها صباحُ

فدِع الحقيقة في يديك

تخط ..

قافية الجراح