أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أمين نقابة المعلمين بتعز :- اوبريت (خيلت براقا لمع)للفقيد مفلح وليس للديلمي

الأحد 12 أبريل 2009 04:08 مساءً

أمين نقابة المعلمين بتعز :- اوبريت (خيلت براقا لمع)للفقيد مفلح وليس للديلمي

تعز/ تيسيرالسامعى

كشف أمين عام نقابة المعلمين اليمنيين  بتعز  الاستاذ عبد الرحمن المقطرى

 ان الراحل التربوي الكبير محمد علوان  مفلح مدير عام معهد المعلمين والمستشار الثقافي بسفارة اليمن بالأردن هو صاحب

الااوبريت الغنائي الوطني الشهير ( خيلت براقا لمع ) الذى تم عرضه فى عيد الوحدة العاشر عام 2000ونال شهرة كبيرة وليس كما هو متداول بين الناس انه من تأليف الشاعر الغنائي عباس الديلمي  ,

 

 جاء ذلك على هامش الملتقي التوثيقي الثاني الذي إقامته نقابة المعلمين  الخميس الماضى  إحياء  للفقيد بمناسبة مرور الذكري الثالثة لرحيله مؤكدا ان  الفقيد اخبرهم قبل رحيله ان سفير اليمن بالأردن وقتذاك حسن اللوزي طلب منه تأليف أغنية لاوبريت كبير يليق بمقام الذكري العاشرة لقيام الوحدة وبالضيوف الكبار الذين سيحلون على اليمن لمشاركته الاحتفالات و ان الفقيد عندما طلب منه القيام بهذه المهمة الوطنية باعتباره صاحب خبرة في هذا المجال حيث كان شاعرا غنائيا فذا وملحنا مقتدرا باشر واجبه الوطني بتأليف الاوبريت مشيرا أن الفقيد كان عنوانا لنكران الذات وظل طيلة حياته يعيش من اجل طلابه والمحيطين به من أبناء شعبه لذلك كسب حب الناس وتعاطفهم على مستوى المحافظة بشكل عام,

 

وحول سكوت الفقيد وعدم اثارته للموضوع قال المقطرى انه كان لا  يحب الضجة أو الإثارة وكان عنده  من الزهد ما يجعله يلتزم الصمت بالرغم من المكاسب المادية والمعنوية التي خسرها بسبب صمته