أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القدرة على المغفرة والاستسلام للقدر

الاثنين 13 أبريل 2009 09:22 مساءً

يلقي فيلم نوري بيلجي جيلان الجديد الضوء مرة أخرى على اليأس ويتطرق بهذا إلى موضوع "تركي قديم".
أمين فرزنفار يعرفنا بميلودراما "القرود الثلاثة" التي حازت على جائزة مهرجان "كان" السنمائي.


لوحة دعائية للفيلم
Bild vergrِssern الفيلم يصور قدرة المرء على الغفران وتجاوز الخطيئة دون البحث عن مسوغاتها
لا تحتاج القصة في حد ذاتها إلى وقت طويل: فالسياسي الطموح ثروت يعرض على سائقة أيوب مالا كثيرا كي يتحمل عنه مسئولية حادث سيارة أودى بحياة أحد الأشخاص. وبينما كان أيوب يمضي عقوبة السجن لمدة عام بعث ابنه اسماعيل أمه هاجر إلى ثروت لتطلب منه مبلغا من المال كدفعة أولى لشراء سيارة. وكنوع من أنواع "الخدمة المقابلة" نشأت بين هاجر الحسناء وبين ثروت علاقة حب. وقد أراد إسماعيل تجاهل الأمر، كما أن والده أيوب تخوف لمدة طويلة بعد خروجه من السجن أن يرى الحقيقة، لأنه أراد، مثل الآخرين، أن يستفيد من عدم معرفة الموضوع. يبين فيلم "القرود الثلاثة" بدقة كيف أن نسيج الأكاذيب وترقب المواقف والانتظار يتفكك تدريجيا وكيف يؤدي السكوت العام على الأمور المهمة إلى ثورات غاضبة، وفي النهاية يكون الكل متهم بالوقيعة أو يلقى مَنيّته.

مليودراما كفيلم سينمائي

ويعتبر فيلم "القرود الثلاثة" نمطا من أنماط أفلام جيلان، بدءا من الإبداع التصويري الذي اعتاده، وهذا يعني أن التصوير كان دقيقا، ووصولا إلى الألوان القوية في الرتوش النهائية مع الاحتفاظ بالواقعية والحبكة الروائية والإيقاع الهادئ المعتاد. لقد حازت هذه الدراما العائلية القوية على جائزة كبيرة في مهرجان "كان"، مما جعل العمل الفني التركي لجيلان ينجح على المستوى العالمي.

وقد جعل جيلان البالغ من العمر خمسين عاما أحداث الفيلم تدور في تركيا، وظهر ذلك على وجه العموم في الأدوار النمطية البحتة للذكور والإناث وفي العلاقة بين الأب والابن والعلاقة العجيبة بين السائق أيوب وثروت التي تشبه علاقة المزارع مع سيده الإقطاعي. كان أيوب في البداية ضحية هذه العلاقة الإقطاعية، ولكنه حاول في السياق أن يطوعها لصالحه، حيث سعى إلى اضطهاد ونهب الناس الأضعف منه من محيطه.

يبدو أن الموضوع الملازم لجيلان – وتركيا أيضا – قد ظهر بكثافة في فيلم "القرود الثلاثة" في صورة الاختلاف الأبدي بين اسطنبول المتمدنة مثل الغرب ومناطق الأناضول المتخلفة مثل الشرق. ثمة عديد من الرموز تبين آثار الهجرة الداخلية التي تربط بين العاصمة والقرى، مثل خطوط السكك الحديدية التي تسكن أسرة أيوب على جانبها، أو رقصات الأعراس التقليدية التي يجلبها المهاجرون معهم إلى اسطنبول.

المليودراما التركية

مشهد من الفيلم
Bild vergrِssern الفيلم أشبه بفيلم نفسي وعاطفي وجنسي وعائلي بكل التداخلات والتشعبات


دائما ما يعرض فيلم "الويسترن" الأمريكي مثل هذه الفروق بين "المدنية" و"الحياة البدائية"، الشيء الذي نجح فيه جيلان أيضا. في هذا الفيلم – مقارنة بأفلامه الأخرى - تبنى جيلان المستقل العناصر الشعبية لموضوع الفيلم التركي، المليودراما، الذي تجدد وتنوع على مر تاريخ الفيلم التركي. وهي دراما متأصلة في النفس التركية تحكي قصصا من الحب والغدر والخيانة والانتقام.

كان أبطال فيلم جيلان منذ البداية – بفضل الصدفة وطبقا للنظام و"شروط الإنتاج" – على طريق ليس بالقويم، وهكذا سارت حبكة الفيلم معهم في اتجاه الهبوط المبرمج مسبقا الذي انتهى إلى الهاوية. كان من الممكن أن يتحدث إسماعيل وهاجر وأيوب مع بعضهم بعضا، وأن يثق بعضهم ببعض أو يواجه كل منهم الآخر، وبدلا من ذلك أثبت جيلان كيف وأنهم ضاعوا بشكل ملحوظ في المنطقة الرمادية بين العلم بالشيء والجهل به وبين الضحية والمذنب وبين الخير والشر.

لقد ضاعت القيم الأخلاقية هنا، ولم يعد معروفا من هو الوغد. كما أن الضحية النمطية للدراما التركية، وهي المرأة في هذه الحالة، تتصرف بحكمة وبمقتضى المصلحة. هذه القرود الثلاثة أو الأشكال الثلاثة – كما هو المعتاد في المليودراما – يحركهم على وجه الخصوص – ومن منطلق الحاجة – الشره نحو المال والسلطان.

واقعية تركية جديدة

مشهد من الفيلم
Bild vergrِssern تجسد المرأة في هذا الفيلم مفهوم حواء والخطيئة الأولى
بهذه التلميحات يقترب جيلان أكثر من ممثل الواقعية التركية الجديدة غير المعروف، زكي دميركوبوز، الذي دأب على النظرة إلى المواضيع التقليدية للسينما التركية، بدءا من السلطة ومرورا بالمحاولات الفاشلة للهروب من البيئة الاجتماعية ووصولا إلى الفشل المستمر في تحقيق الرقي. في تحليل دميركوبوز يجد المرء استمرارا للموضوعات المبتذلة ولكن على وتيرة انفعالية إلى حد ما.

إن الإثارية والحماسة والهستيريا التي تعتبر من خصائص المليودراما عند جيلان قد اختفت وجاء عوضا عنها الإرهاق والاستسلام. والفيلم يبين انعدام إمكانية خروج الأشكال الثلاثة من مواقفهم في محيط معيشي صناعي متمدن وفي نسيج من الفساد والتنافس على السلطة. وقد ظهر جليا التوهم من خلال الأغنية العاطفية الحزينة التي طالما ترددت في مواقف درامية أخرى، ولكنها لم تُسمع في هذا الفيلم إلا في رنات تلفون هاجر النقال.

بين فاسبيندر ودوستويفسكي

يستند كل من جيلان ودميركوبوز في التشاؤم النفسي تجاه أبطالهم الفاشلين إلى دوستويفسكي، كما يذكرنا إدراج كل منهما لمأساته في محيط واقعي براينر فيرنر فاسبيندر. ومن الناحية الجوهرية والجمالية يستند جيلان إلى منتجي الأفلام الكلاسيكيين أمثال آنتونيونی وبرسون وبرجمان وتراكوفيسكي وكيارستمي. ولنذكر هنا فيلم "L 'Argent" للمخرج برسون و"L 'Eclisse" للمخرج آنتونيونی و"Liebe ist kنlter als der Tod" للمخرج فاسبيندر، فكل فيلم منهم يدور حول المال والحب والعمل والتبعية والتقلب العاطفي في عصر الصناعة وحول التقاليد البالية....

وكان أحدث إسهام ألماني فيلم "يرشو Jerichow" للمخرج كرستيان بتسولد. هذا الفيلم أيضا يعتبر صياغة جديدة للدرما المعروفة على مر السنين وفي القارات كلها والتي أعدت حديثا للسينما "Wenn der Postmann zweimal klingelt"، ويحكي الفيلم من جديد عن التناقض بين الشرق والغرب. ثمة أزمات عالمية في الوقت الراهن، ويبدو أن صناع الأفلام يساند بعضهم البعض في هذه المواقف. ونوري بيلجي جيلان ذو النظرة الصائبة لديه إحساس صادق بالوضع العام.



أمين فرزنفار
ترجمة: عبد اللطيف شعيب
حقوق الطبع: قنطرة