حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تواصل محاكمة المصدر .. وزارة الشئون القانونية تطالب بمنع الماوري من الكتابة في الصحف اليمنية

الثلاثاء 21 أبريل 2009 06:25 مساءً

طالبت وزارة الشؤون القانونية بمنع الزميل منير الماوري من الكتابة في الصحف اليمنية إلى حين مثوله أمام القضاء للرد على الدعوى المقدمة ضده ورئيس تحرير "المصدر" الزميل سمير جبران، بتهمة إهانة رئيس الدولة والإساءة له، من خلال إحدى المقالات المنشورة في الصحيفة.

وانضم فريق قانوني في جلسة محاكمة "المصدر" الاثنين من وزارة الشؤون القانونية برئاسة وكيل الوزارة مأمون الشامي، لدعوى النيابة، وقالوا ان لديهم دعوى بالحق الشخصي والمدني عن رئيس الجمهورية، مطالبين القاضي محمد سعيد الكحلاني بإصدار قرار مستعجل بمنع الماوري من الكتابة لعدم مثوله أمام المحكمة.

 

وقد أرجأ القاضي الكحلاني النظر في القضية، والفصل في طلب الوزارة إلى حين إعلام الزميل الماوري الذي يقيم في العاصمة الأميركية واشنطن بقرار الاتهام إلى محل إقامته الموضح من قبل رئيس التحرير، كما أرجأ القاضي الفصل في الطلب المقدم من هيئة الدفاع عن الصحيفة بعدم صفة الشؤون القانونية في تقديم دعوى بالحق الشخصي والمدني عن رئيس الجمهورية لعدم وجود وكالة رسمية من المجني عليه علي عبدالله صالح.

وأجل القاضي الكحلاني النظر في القضية إلى 4 مايو القادم، وأقر تكليف النيابة بإعلام المتهم الثاني منير الماوري بقرار الاتهام، بعد أن دفعت هيئة الدفاع المكونة من المحاميين خالد الماوري، وعبد الرقيب القاضي (من مؤسسة علاو للمحاماة) بعدم السير في الإجراءات لعدم إبلاغ المتهم الثاني، باعتبار أن القضية لها ارتباط بالأشخاص والموضوع والسبب.