ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مزارعو المانجو في اليمن يتكبدون خسائر بمليارات الريالات ومطالب للسعودية برفع حظر الصادرات

السبت 06 يونيو 2009 12:16 صباحاً

طالب مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي الفريق اليمني السعودي المشترك بوضع حلول عاجلة لمعوقات انسياب السلع بين اليمن والمملكة العربية السعودية الشقيقة، وتسهيل عملية نقل الصادرات عبر الأراضي السعودية إلى بلدان عربية مختلفة.

 

وقال المركز في رسالة وجهها لاجتماع الفريق الذي ينعقد اليوم السبت بصنعاء " إن انعقاد اجتماعكم هذا يأتي عقب موسم صعب تكبد فيه مزارعو المانجو خسائر كبيرة، بسبب العراقيل التي كانت تعترضهم أثناء تسويق منتجهم إلى الدول الشقيقة، وغياب فرص التسويق إلى دول عربية أخرى، وأسباب كثيرة  تعلمونها جيدا وبإمكانكم إيجاد حلول لها.

 

وتضمنت الرسالة  أنه وبمقارنة أسعار منتج المانجو خلال  الموسم الحالي بالموسم السابق، يتضح حجم ما يتكبده الاقتصاد اليمني من خسائر جراء هدر قيمة المنتج الحقيقية ، ووصول سعره إلى أقل من تكلفة الماء الذي يروى به.

 

وتبين لـ المركز في مسح ميداني للمناطق الأكثر كثافة في زراعة المانجو أن سعر السلة " 20 كيلو " في ذروة الموسم الحالي تراجعت إلى 800 ريال، مقارنة بـ 2000 ريال العام الماضي 2008م. وأن سعر الكيلو تدنى إلى 1 ريال سعودي " أي 53 ريال يمني " في أسواق المملكة السعودية".

 

المركز حث الفريق على بذل الجهود الحثيثة لرفع الحظر عن بعض الصادرات اليمنية، وتنفيذ بنود اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى فيما يتعلق بتيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية.

 

إضافة إلى تبسيط إجراءات الفحص والمعاينة في المنافذ، وإلغاء الرسوم والغرامات المستحدثة، وتسهيل الحصول على تأشيرات التنقل للمستثمرين والمصدرين، وموائمة التشريعات، والتنسيق المباشر بين الأطراف المعنية بعملية الاستيراد والتصدير في البلدين.

 

ودعا المركز إلى الخروج برؤية تتيح تعزيز الاستثمار في إعادة التغليف والتعبئة والتسويق، وبما يضمن ألا تتعرض تلك الاستثمارات لقرارات ارتجالية بين حين وآخر تؤدي إلى فشلها.

 

وأشار إلى أن أول خطوة يجب القيام بها تبني مشروع متكامل لرفع وعي المزارعين والمنتجين بالشروط العالمية لجودة المنتج، وتحسين الأصناف، وسهولة الحصول على التمويل، وإنشاء مراكز متخصصة للتعبئة والتغليف والتسويق.

 

وطالب بإتاحة المجال لمنظمات المجتمع المدني المعنية بمشاركة أوسع في اجتماعات اللجنة الفنية المشتركة بين البلدين.

 

وقال بأن المركز ومن خلال " برنامج مساندة المنتجين والمصدرين عبر منفذ حرض الذي انبثق عن اللقاء التشاوري الأول للمنتجين والمصدرين الزراعيين والسمكيين في مارس الماضي، قد سعى إلى تبني هموم المنتجين والمصدرين والدفاع عنهم، لكن تظل تلك الجهود قاصرة ما لم تتكامل جهود كل الأطراف " رسمية وأهلية وقطاع خاص، وشركاء دوليين" في تعزيز انسيابية السلع والحد من معوقات التجارة البينية بين البلدان.