أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 18 يناير 2011 11:34 مساءً

تونس بين تخرصات القذافي وصدق القرضاوي ..

صلاح السقلدي

 (سقط هبل وسيسقط اللات والعزى ومناة الثانية وستسقط كل هذه الأصنام والأوثان المستبدة)..هكذا أو بما معناه لخص الشيخ يوسف القرضاوي نهاية طاغية تونس المخلوع (زين العابدين بن علي) الذي شبهه بالصنم الجاهلي( هبل) وتوقع أن يسقط باقي الطغاة العرب الذين شبههم بأسماء الأصنام الأخرى.! هذا الوضوح وهذا الموقف من الشيخ القرضاوي،ومن هو القرضاوي؟ الذي لم يخشى بالله لومة لائم في أن يقول الحق بوجه سلاطين ظلمة، سوف يكون له وقعٌ كبيرٌ بين الأوساط السياسية والدينية على حد سواء بالساحة العربية على الأقل . فيقيني إن هذا الموقف للقرضاوي قد أصاب الأصنام الحاكمة في الدول العربية بالدوار والصدمة وافقدهم توازنهم واعتراهم الرعب وتملكهم الهلع، لأنه أتى من شيخ له احترام لا يضاهيه احترام عند عامة العرب والمسلمين كآفة في كل الأصقاع، وسيكون لتصريحه هذا وقعٌ كبيرا على الساحة العربية في قادم الأيام.. 


على كل حال ليس بغريب أن يصدر مثل هكذا موقف من الشيخ القرضاوي إذا ما عرفنا ان له موقف صريح من هذه الأصنام البشرية الحاكمة التي تسوم شعوبها سؤ العذاب وهو موقف يتصادم كليا مع مواقف كثيرا من علماء السلطان ، فلم يستعملنّ الله علينا أشرارنا إلا بسبب هؤلاء علماء السلطان الذين يزينزن للحاكم الظالم مظالمه وبطشه... 

وعلى النقيض من كلام الشيخ يوسف القرضاوي كنا وبذات الوقت نستمع من على قناة عربية أخرى لتصريح بائس أدلى به ( الصنم) معمر القذافي، وهو ينتحب أسفاً وحسرة على المصير المخزي الذي آل إليه طاغية تونس الفار بن علي ، ومع قناعتنا بان هذا القذافي وهو يخوف الشعب التونسي من المصير الأسود الذي انذر به التونسيين فأنه لا يعدو أن يكون محاولة لإيصال رسالة إلى الشعب الليبي المتحفز (لقذفه) من على كرسيه الصدئ وهو أي القذافي يشعر برعشة تحت أرجل كرسي حكمه، مفاد هذه الرسالة أن لا يعمد الشعب الليبي إلى الثورة ضد حكمه وحاشيته التي طال أمد طغيانها بالشعب الليبي ويوهم كل ليبي من إنه إذا ما حذا حذو الشعب التونسي فإن الخراب والدمار هو البديل عن حكمه الجائر وفساد حاشيته المستبدة وهي محاولة واضحة للمغالطة، حيث وان الذي يحاول أن يعبث بأمن وحياة الشعب التونسي هذه عصابات بن علي الذي جهزها لمثل هذا اليوم وعبر سيارات زرقاء اللون مميزة الإشكال. و الشيء الآخر الذي تغاباه عند عمد هذا الصنم( القذافي) إن الشعب التونسي اكبر من أن تنطلي عليه ثقافة الطغاة وهو أي الشعب التونسي قد خبر هذه الثقافة سنيين...(قتل الخراصون.. قتل الخراصون) من على شاكلة هذا الصنم الليبي من أصنام الحكام المطبوعون على المخاتلة والتظليل طيلة عشرات السنين بكراسي حكمهم الممقوت. 

إن الطغاة والجبابرة أجبن من أن يصمدوا أمام صرخة جائع أو أنـّة مظلوم، فقد هـدّ عرش الطاغية بن علــي بائع متجول لالا لا ليس هذا فقط من اسقط هذا الصنم من علياه، بل لقد أسقطه وعصابته (تلفون جوال) استطاع أن يرصد انتهاكات سدنة القمع وعصابة القتل والإجرام عبر تصوير مقاطع إجرامية بثت عبر شبكة الانترنت، بل أيضا إن موقعا اليكترونيا اجتماعي مثل موقع( الفيسبوك) كان أقوى من عتاولة آلة الموت الجبارة التي كانت بحوزة بن علي وأزلامه ،ولا تزال بحوزة طغاة مستبدين يقبعون في قصور فارهة وكراسي وثيرة في صنعاء وطرابلس الغرب والقاهرة والخرطوم وعـمّــان والجزائر، ...وسيعلم هؤلاء أي منقلب ينقلبون (إن غدا لناظره لقريب).



التغيير نت