إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تحسن طفيف في عائدات اليمن من النفط خلال مايو الماضي

الاثنين 06 يوليو 2009 07:02 مساءً

الماضي تحسنا طفيفا بلغت 2ر118 مليون دولار، مقابل 3ر110 مليون دولار في الشهر الذي سبقه, نظرا للتحسن النسبي في اسعار النفط عالميا, غير ان الكمية المصدرة تراجعت من 2ر2 مليون برميل الى 1ر2 مليون برميل خلال نفس الفترة.

 

وكشف تقرير صادر عن البنك المركزي اليمني - حصلت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) على نسخة منه , عن تراجع عائدات اليمن من النفط خلال الفترة من يناير وحتى مايو من العام الجاري الى 2ر483 مليون دولار, مقابل اكثر من مليارين و103 ملايين دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي, مسجلة بذلك تراجعا قيمته مليار و620 مليون دولار وبنسبة 77 % .

 

وأوضح التقرير ان التراجع القياسي في عائدات النفط ترافق مع تراجع حصة الحكومة من اجمالي الصادرات النفطية خلال هذه الفترة من 6ر19 مليون برميل الى 2ر10 مليون برميل بكمية انخفاض بلغت 4ر9 مليون برميل وبنسبة 9ر47 %.

 

وأشار التقرير الى ان معدل سعر برميل الخام اليمني خلال الخمسة الاشهر الماضية من العام الجاري احتسب بمعدل 6ر47 دولار للبرميل, مسجلا بذلك تراجعا من معدل 3ر107 دولار للبرميل في نفس الفترة من العام الماضي .

 

ولفت التقرير الخاص بالتطورات النقدية والمصرفية الى ارتفاع معدل الاستهلاك المحلي من النفط الى 1ر11 مليون برميل خلال الفترة من يناير وحتى مايو الماضيين ، مقارنة بـ 3ر9 مليون برميل خلال نفس الفترة من العام الماضي, وبارتفاع قدره 8ر1 مليون برميل وبنسبة بلغت 16 % .

 

وتتجه الحكومة إلى تشجيع الاستثمار في مجال الصادرات غير النفطية عقب تزايد المطالب القوية التي أطلقتها مؤسسات وهيئات محلية ودولية للحكومة بضرورة تنويع صادراتها غير النفطية ،وذلك لتعويض تناقص عائدات صادرات النفط الخام المحتمل بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية.

 

ويعتبر خبراء اقتصاد تنمية الصادرات غير النفطية احد الحلول الناجعة لمواجهة المتغيرات الاقتصادية والآثار الجانبية للازمة المالية العالمية التي ألقت بضلالها على اليمن على ضوء التذبذب المستمر في أسعار النفط، وتراجع كميات الانتاج..مشيرين الى إن اعتماد ميزانية الدولة على مورد أساسي وهو النفط سيعرض الاقتصاد اليمني لكارثة.

 

وتشكل حصة صادرات النفط الخام التي تحصل عليها الحكومة اليمنية بمقتضى اتفاقيات المشاركة في الإنتاج المبرمة مع الشركات النفطية الأجنبية نحو 70 % من موارد الميزانية العامة للدولة وأكثر من 92 % من إجمالي صادرات اليمن و30 % من الناتج المحلي.