أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 12 مارس 2011 08:46 مساءً

عن الخلافة التي بشر بها الشيخ الزنداني

محمد مصطفى العمراني

نُشرت خلال الأيام الماضية كتابات سجل فيها عدد من الكتاب في سياق نقدهم لحديث الشيخ الزنداني في ساحة التغيير إعتراضهم على فكرة الخلافة وأوضحوا مخاوفهم من طرح الشيخ لفكرة الخلافة ولأن هذه المقالات قد تزامنت مع حملة مماثلة أستدعت منا أن نسجل نحن وجهة نظر أخرى دون أن نفسد للود مع هؤلاء الناس قضية فنخلق حراكاً ونقاش فكري راقي يتسع له هذا الموقع الرائع والذي صار قبلة الزوار وملتقى الأفكار على تنوعها واختلافها فنقول:

 

1-   الشيخ الزنداني بشر الشباب بملامح خلافة إسلامية في شكل إتحاد إسلامي على غرار الإتحاد الأوربي وهو التكتل الذي يدعوا إليه الشيخ الزنداني ويعتبره طوق النجاة الأخير لهذه الأمة وتصريحات الشيخ وأحاديثه حول هذا الأمر قد تكررت وتواترت عشرات المرات خلال السنوات الأخيرة وهي موجودة وموثقة فليس شرطاً أن تعود الخلافة بتلك الآلية والاسلوب وإنما نقتدي بالنماذج الإيجابية في حركة توحد الأمم والشعوب فالإتحاد الأوربي يعيش وحدة رائعة بعد عقود من دعوات المثقفين الأوربيين للوحدة .

 

2-   حديث الشيخ في ساحة التغيير وحواره الأخير في قناة "سهيل" ومن قبلها جهوده مع هيئة علماء اليمن والمبادرات التي قدمها واتصالاته المتعددة عبر الهاتف بشباب التغيير المعتصمين في بعض المدن كتعز وعمران وغيرها تبرهن أنه من دعاة التغيير السلمي الحضاري وإن حاول بعض الناس التقليل من دوره وإشغال الناس بجزئية بسيطة وكلمة وردت في حديثه عن الميدان الحقيقي والهم الرئيسي الذي يجب أن تتضافر الجهود وتتجمع الطاقات لتصب فيه.

 

3-   يرى بعض الكتاب أن الدعوة للخلافة هي دعوة لاستعمار جديد بلباس إسلامي ثم حيث عمد البعض إلى اختيار النموذج العثماني ليبرهن على كلامه قائلين : أن الخلافة العثمانية كانت مستبدة وقاتلة لمسلمين كثر ومع أن التأريخ العربي وضع أغلبه مستشرقون معادون لأي إسلامي ومع أن الخلافة الإسلامية العثمانية لم تخل من جوانب مشرقة دعونا نوافق هؤلاء فيما ذهبوا إليه جملة وتفصيلا ونقول بأن الخلافة العثمانية كانت مستبدة وغاشمة وقاتلة وووو الخ فهل أي وحدة قادمة يجب أن تكون مثل تلك الخلافة ألم نتعلم من دروس التأريخ ؟!! ثم دعونا نرجع للتأريخ قليلا ونتساءل: ألم تكن هناك خلافة راشدة أيام الصحابة والتابعين و؟!! لماذا يختار البعض النموذج السيئ؟!!

 

4-   يزعم البعض أن الشيخ الزنداني لا يهمه لا فساد ولا فقر ولا عدالة المهم أن يبقى الدستور ينص على أن الشريعة الإسلامية المصدر الوحيد للتشريع ومرة أخرى يتناسون الواقع ويدعون المعرفة بالنيات ولو أننا جمعنا الأدبيات التي تحدث فيها الشيخ وعارض الجرع وسياسة الإفقار وغياب العدالة لأصبحت تلا يراه الناس من أمد بعيد ولكن ماذا نقول لهؤلاء الذين يحاولن أن يغطوا الشمس بمنخل هذا أولاً وثانيا من الذي قال لهؤلاء أن الشيخ يعارض تعديل الدستور؟!! وهل التعديل سيطال هذه المادة التي تنص على مصدر التشريع التعديلات أم أن الخلاف حول التعديلات هو حول مواد أخرى بعيدة تماما على هذه المادة ؟!!   

 

5-   يردد بعض الكتاب مقولات حول فشل مشروع الدولة الدينية مع أن العلماء أمثال الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ الزنداني والدكتور محمد سليم العوا وغيرهم لم يدعوا لدولة دينية كالتي في أذهانهم وإنما دولة مدنية دستورها إسلامي.

 

6-   يتخذ البعض العلماء كفزاعة يخوفون بها بعض الجهات من التغيير حيث يرددون مقولات من قبيل أن الشيخ سيخطف الثورة فور نجاحها ويولي مكان الجمهورية سلطة دينية وهي تصورات لا وجود لها إلا في أذهان أمثالهم فالشيخ الزنداني يريد دولة جمهورية مدنية فيها عدالة وحرية وتنمية ولكن بعض كتاب السلطة في سبيل إثارة الغبار حول جهود الشيخ سيرددون افتراءات قديمة وإذا لم توجد سيختلقونها لأنه لم تعد كثيرا من هذه الكتابات منصفة وفيها طرح موضوعي وحوار حضاري راقي وإنما إلصاق تهم وخلط أوراق.

 

7-   لم يقل الشيخ الزنداني بخلافة قادمة إلا لأن هناك أحاديث صحيحة تنص على ذلك وقد نشرت تقارير غربية وشرقية أحدها تقرير صادر عن مجلس الدوما الروسي وتقرير آخر عن المجلس القومي الأمريكي خلاصتها : أنه في عام 2025م سيصح العالم العربي والإسلامي موحد في كتلة واحدة وهو ما يسميه الأصوليون الإسلاميون بالخلافة هكذا جاءت التقارير بالنص ويمكننا نشرها وإطلاع هؤلاء الكتاب عليها.

 

8-   يعيد البعض اسطوانة قديمة ومشروخة وهي فتوى الشيخ الدكتور عبد الوهاب الديلمي باستباحة الجنوب بما فيه من النساء والأطفال والمدنيين وهي الفتوى التي نفاها الديلمي في حوار لمأرب برس  ولكن طالما والمساءلة خلط أوراق وإلصاق تهم وافتراءات فمن الطبيعي أن يرددها أمثال هؤلاء ونحن نتحدى هؤلاء الكتاب أن يأتوا بما يوثق هذه الفتوى ونحن على استعداد للمباهلة وفي ميدان التغيير وأمام هذا الحشد الكبير ولعنة الله على الكاذبين.

 

9-   يزعم البعض أن خطاب الشيخ الزنداني في ساحة التغيير أثار بلبلة وهذه حقيقة لقد أثار خطابه بلبلة وخلط الأوراق ولكن عند أعداء التغيير وأما شباب التغيير فقد أثار خطابه ارتياحهم وشد من أزرهم وكان له صدى إيجابي واسع وارتياح شعبي كبير ولو كره أعداء التغيير .