أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 31 مايو 2011 08:11 مساءً

حمى الله اليمن

إفتتاحية الخليج الإماراتية

لم يدخل اليمن حتى اللحظة الحرب الأهلية التي يعد لها البعض، رغم الإرهاصات العديدة التي تلوح في الأفق، ونأمل أن ينأى اليمن عنها نتيجة وعي متميز وملحوظ لدى مختلف أطياف المعارضة، وخصوصاً شباب الثورة الذين يؤكدون في كل لحظة سلمية تحركهم ورفضهم الانجرار إلى مزالق الحرب الأهلية ومخاطرها الكارثية.


وعي متميز، بل مشرف رغم ما يلقاه شباب الثورة من عنف وقتل واعتداء وتهديد . وعي يؤشر إلى أنهم أكثر إدراكاً من النظام لعدم تعريضهم للمخاطر وسوقه إلى التهلكة، بل إنهم يقطعون الطريق على النظام ومخططاته لتفجير حرب أهلية يعرفون ما نتائجها وتداعياتها.


بعد أن سدّ النظام اليمني كل أبواب الحلول والتسويات، ومارس شتى أشكال التعنت تارة والمناورة تارة أخرى، والسعي للالتفاف على مطالب حركة التغيير تارة ثالثة، وبعد أن كشفت “المبادرة الخليجية” أن الرئيس اليمني لا يريد في الحقيقة أن يتنحى أو يستجيب لصوت الشعب، بل يعمد إلى الالتفاف عليها لتأبيد سلطته، بدأ الوضع في اليمن يأخذ منحى تصعيدياً من خلال زج القبائل في صراعات مسلحة، ما يعني أن التهديد بالحرب الأهلية الذي صدر أكثر من مرة عن الرئيس صالح كان خياراً جدياً لديه كرد على مطالبته بالتنحي، كما أن قوله إن التوقيع على “المبادرة الخليجية” يعني التوقيع على قطع رقبته، يؤكد أنه لم يكن في وارد التوقيع عليها رغم ما تضمنته من تقليص لمطالب شباب الثورة بشأن إعفائه من أية مساءلة قضائية جراء ارتكاباته بحق شعبه، ومدى ما ألحقه بالبلاد من تخريب وفساد.


الرئيس صالح يتصرف على أساس أنا أو اليمن، ويمارس لعبة شمشونية خطرة، واضعاً مصيره في كفة ومصير اليمن كله في كفة أخرى .


لن يكون اليمن ملكية خاصة لرئيس أو زعيم أو قبيلة، كان هذا في عهد الإمامة وانتهى، وها هم شباب اليمن في الساحات يضربون المثل في مدى ارتقاء الحس الوطني، والارتفاع فوق الاصطفافات السياسية والقبلية والعشائرية، والتزام التحرك السلمي لقطع الطريق على الفتنة.


حمى الله اليمن من الشرور والفتن وعقدة السلطة والكرسي .