أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اتحاد الناشرين اليمنيين يعتبر تصرف قناة السعيدة اعتداء على حقوق المؤلف

السبت 11 يوليو 2009 05:06 مساءً

وصف اتحاد الناشرين اليمنيين ماقامت به قناة السعيدة بحق كتاب "الظمأ العاطفي" للكاتب محيي الدين علي سعيد بأنه اعتداء على حقوق المؤلف وقال نبيل عبادي رئيس الاتحاد وصاحب مركز عبادي للدراسات والنشر  في معرض تعليقه على الخلاف بين المؤلف سعيد وقناة السعيدة"أنا شخصيا شاهدت إحدى حلقات برنامج سيرة ومسيرة الذي خصص للفضول ووجدت أن ما يقال في البرنامج يكاد يكون قراءة حرفية من كتاب الظمأ العاطفي" وأضاف عبادي :"وحتى لو افترضنا أن الأمر لم يكن على هذا النحو هل يصلح لمعدي البرنامج أن يقوموا بتجاوز المرجع الوحيد لهذه المادة على الرغم من عرض غلاف الكتاب في طبعته الثالثة بدون الإشارة للمؤلف والناشر ".

وعن موقف اتحاد الناشرين من هذه القضية قال نبيل عبادي أن اتحاد الناشرين اليمنيين يقف في صف المؤلف محيي الدين علي سعيد ويطالب بالتعويض العادل له ولدار النشر مضيفا أنه قد جرت العادة في وسائل الإعلام اليمنية وخصوصا المرئية منها على استبعاد اسم المؤلف والناشر عند الرجوع لأي كتاب وهو الأمر الذي أدى إلى تمادي بعض وسائل الإعلام كما فعلت قناة السعيدة عندما نقلت محتويات كتاب الظمأ العاطفي حرفيا من دون حتى الإشارة للمؤلف.

واختتم رئيس اتحاد الناشرين اليمنيين صريحة بدعوة إدارة قناة السعيدة للتراجع عن موقفها المتصلب حتى لا تتحول القضية إلى إشكالية قانونية في إشارة للنية في مقاضاة القناة.