أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 28 يونيو 2011 03:01 مساءً

صالح.. ماذا ما بعد الاستشفاء؟

عبد الرحمن الراشد

معالجة الرئيس اليمني المصاب من الحروق بالمراهم والأدوية ستظل طويلة ومؤلمة، وقد تكون أهون من مداواة الوضع اليمني الذي هو مثل الغول النائم.

 

قبل حادثة تفجير المسجد كان يقال لنا إن صالح يخشى أن يغادر صنعاء دقيقة حتى لا يسقط حكمه. لكن ها هو خارج بلاده منذ نحو شهر يرقد عاجزا مصابا بحروق في 40 في المائة من جسمه، أمضى معظمه تحت تأثير التخدير، مع هذا لم يخسر مترا واحدا على الأرض. لا يزال يمسك الحكم بحرسه الرئاسي وأجهزته الأمنية بخلاف رئيس مصر حسني مبارك، بطل حرب 73 والعسكري المتمرس، الذي لم تمض ساعة واحدة بعد أن أقلته طائرته إلى شرم الشيخ حتى سقط حكمه. وقد تبدو الثورات العربية تشبه بعضها، مثل توائم متماثلة. فيها نفس الروح المتوثبة، نفس صرخات الاستغاثة، نفس صيحات الحرب، بأسماء متشابهة.. تحرير وتغيير، وبـ«يافطات» مستنسخة، ولدت في نفس الزمن. إنما من النظرة الثانية سترى لكل جماعة خصائصها. كل انتفاضة ولدت في مستشفى وعاشت في حي مختلفين، وإن كانت الشكوى واحدة، والآمال كذلك.

 

في رأيي، انتفاضة اليمن أكثرها إلحاحا، وهو البلد الأكثر حاجة إلى التغيير في العالم، رغم أنه ليس بأهمية مصر الضخمة، ولا سوريا مفتاح الإقليم، ولا ليبيا القذافي النفطية المتوسطية. اليمنيون يحتاجون إلى الثورة على نظام علي عبد الله صالح أكثر من البقية، فهو البلد الوحيد في المنطقة الذي عاش أكثر من ثلاثين سنة دون تقدم في أي اتجاه. بقي فقيرا حتى صارت الناس تولد بلا أحلام، لماذا؟! أدرك أن مقدرات اليمن محدودة، لكن مشكلة البلاد الحقيقية لم تكن الموارد بل سوء الإدارة السياسية للدولة.. قيادة بلا مشروع، ورئيس بلا خيال أو طموحات، كل همه إطالة عمره في الحكم وتثبيت نظامه بتمكين أقاربه من مفاتيح السلطة. البرلمان والانتخابات وشيء من الصحافة الحرة كلها كانت «ماكياجا»، لم تخف كيف ترك معظم بلاده يحكمها القبائل، وكأن أكثر من أربعة عقود من تاريخ الجمهورية لم تغير شيئا. وحتى بعد الوحدة مع اليمن الجنوبي، كل ما حدث أنه جعل من بلدين فقيرين بلدا فقيرا كبيرا. لي أن أسترسل في تشخيص حالة الحنق التي دفعت شباب اليمن نحو الميادين، إنما الفارق عن بقية ثوار العرب أنهم لم يثوروا لأن الوضع أصبح سيئا فجأة، بل لأنه كان سيئا على الدوام.

 

لا أدري في أي اتجاه ستمضي هذه الأرض التاريخية، فالوضع معقد بأكثر مما يبدو للعين المجردة. الوضع يحتاج إلى جراحة سياسية ماهرة من قبل الأطراف مجتمعة.. الحزب الحاكم حتى لا يهمش تماما، والمعارضة التقليدية، وشباب الثورة. ولعل الاشتباك الذي نشب بين قوات العائلتين، آل صالح والأحمر، نبش المخاوف من أن تنحرف الانتفاضة، فليس هدف الثوار خلع عائلة صالح وتتويج عائلة بني الأحمر. أيضا هناك شباب وفتيات حزب الإصلاح الديني الذي لم يظهر للمجتمع بعد ما يكفي لأن نصدق أنهم يؤمنون بالديمقراطية التي يرفعون شعارها.


مع أن المستقبل غامض ومقلق، لكن لا أعتقد أن اليمنيين سيرضون بعودة صالح للحكم مهما كانت المخاوف.

 

* مدير قناة العربية.

عن الشرق الأوسط