أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 15 أغسطس 2011 10:32 مساءً

عن الربيع اليمني القادم

محمد مصطفى العمراني

...والصبح يتنفس مبشرا بميلاد يوم جديد، طرقت عصفورة بمنقارها زجاج نافذتي طرقات خفيفة كأنها طفلة بريئة تستأذني بأدب جم لتطل على عالمي، أزحت الستائر وكحلت عيني برؤية هذا الملاك الصغير، يا الله ما أروعك أيتها العصفورة !!
لم أكد أتمتم بهذه الكلمات مندهشاً ومسحورا بروعتها حتى طارت بعد أن أطارت النوم من عيني وأيقظت في داخلي حلمي الأزلي وأمنيتي الأبدية أن أطوف العالم من أقصاه على أقصاه ممتطيا صهوة طائر أسطوري يطير بي في بلاد الله الواسعة أنزل حيث أشاء وأطير إلى حيث أريد كأنني سندباد عصري وابن بطوطة زماني .
إيه أيتها العصفورة أتدرين ماذا فعلت ؟!! أليس حراما أن تطلي على نافذة سجين فتذكريه بحلمه وقيوده؟!!
دائماً أعلل نفسي التي تهفو إلى الحلم أن للحلم أزمنة خضراء قادمة وأحس بالواقع يقيدني إلى أرضه بالتزامات يبدو أن التخلص منها حلما صعب المنال.
إيه أيتها العصفورة الصغيرة لقد تحول الوطن إلى سجن كبير يحسد أبنائه العصافير مثلك على هذا الأفق المفتوح والعالم الرحب والحرية المطلقة فنحن في وطن نهبته عصابة أعدوا لأحلامنا قبرا ونسجوا لأمنياتنا كفناً فبدلا من أن نسمع في صباحاتنا أصوات العصافير وغناء البلابل ها نحن نصحوا على أصوات المدافع والصواريخ تقتل البشر وتدمر البيوت والمساجد وتشرد الأطفال والعصافير وتحرق المزارع وتنشر الموت والخراب.
أتعلمين أيتها العصفورة أن أبناء هذه البلدة الطيبة قد تفرقوا أيدي سبأ وباعد الله بينهم وبين أسفارهم فصاروا نوارس مهاجرة وشعب في كشوف السفارات فتغريبة ابن زريق اليمني قصة ملت من رواية شهرزاد لطولها وطابعها الحزين.
يا الله هل نسيت حلمي أم أنه قد ضاع بين أحلام الملايين من أبناء وطني كأنه إبرة في أكوام قش؟!!  
سأصدقك القول أيتها العصفورة حلمي يتجاوز تلك الرحلة الأسطورية حول العالم ومشاهدة عجائبه وغرائبه ومعالمه إلى أن أعيش زمن يمني أخضر يستعيد فيه اليمني كرامته المسلوبة حقوقه وحرياته ووطنه المنهوب فيسافر في كل أقطار العالم مرفوع الرأس موفور الكرامة كأنه ملك في قومه وأن يأتي زمن تقدم فيه اليمن مساعدات لدول الجوار وأن يأتي العالم لليمن ليتعلم ويتنزه ويتسوق فهذا الشعب قادر على إبهار البشرية وإدهاش العالم.
إيه أيتها العصفورة لقد صغرت أحلام أبناء قومي في هذا الواقع المزري فصاروا يحلمون بكهرباء دائمة وماء متواصل وراتب لا ينقطع وعيشة الستر وحياة العافية وهي أساسيات لا يفكر بها الناس ولا يضعها شعب في مرتبة الأحلام سواهم.
أتدرين أيتها العصفورة أن في هذا البلد من الثروات والكفاءات والعقول ما لو وجدت تنمية حقيقية وإدارة رشيدة وعدالة اجتماعية وإحلال للكفاءات النزيهة مكان العصابات الفاسدة لكان الشعب اليمني أغنى شعب في العالم على الإطلاق ولوصل معدل دخل الفرد اليمني إلى أعلى معدل دخل في العالم ولصنفت اليمن في رأس قائمة دول الأحلام والرفاهية والسعادة.
إيه أيتها العصفورة لقد حولنا المحتل الوطني والمستعمر المحلي من شعب أبي كريم إلى عاهة وتسول بها في كل أقطار العالم مليارات من الدولارات لم نرى منها دولارا واحدا بل سعى جاهدا إلى إلصاق كل تهم الإرهاب والتطرف والعنف بأبناء هذا الشعب حتى صاروا مشبوهين في كل مكان ومطار بالعالم.
أيتها العصفورة الصغيرة : أحرام علينا أن نحلم بغد أبهى وصباحات أروع ومساءات يعمرها الفرح ولا يغمرها الظلام؟!! 
متى سيودع أبناء اليمن المشردون في المنافي والمشتتون في بقاع العالم هذه الغربة القاتلة التي فرقت بين الأخ وأخيه والمرء وزوجه وحرمت الأطفال من دلال الأب وتربية الوالد؟!! 
إنني واثق أيتها العصفورة أن الزمن اليمني الأخضر قادم مهما تآمر المتآمرون وكره العميان الحاقدون فأروع أيامنا تلك التي لم تأت بعد ولم نعشها بعد والله على كل شيء قدير