أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 01 سبتمبر 2011 10:26 مساءً

ليلة تحت القصف في صنعاء!!

محمد مصطفى العمراني

لم أنم ليلة العيد بسبب الطماش (القريح) رغم أنني كنت في غاية التعب والإرهاق بعد سهر الليلة الماضية وبقايا سهر من الليالي التي قبلها حيث تحولت بقدرة الله ثم برغبة الزوجة إلى سائق مشاوير يا درب العنا من شارع جمال إلى هائل إلى مركز الكميم إلى سيتي ماكس ( هذا الفستان لونه مش حلو لازم نرده ) ( هذا الفستان ضيق لا زم نبدله) ( فستان البنت جاء قصير نشتي فستان أطول ) ...ألخ وهي رحلة مكوكية مضنية وقد عدت على خير والحمد لله على ما قدر على الأزواج من البلاء وفي تلك الليلة ارتميت على السرير وقلت في نفسي: أخيرا سأرتاح ..وما هي إلا دقائق حتى اشتعلت الحرب ، في البداية ظننت أن الوضع قد انفجر في الحصبة المجاورة لنا بين آل الأحمر وآل عفاش وتساءلت في نفسي: مش حيخلونا نعيد؟!! لأكتشف بعدها أنها حرب الطماش البروفة التي يتدرب عليها العيال في تقليد واضح للكبار.
في تلك الليلة كنت كلما غفوت وكدت أحلم أن تتزوجني بنت السلطان كلما فرقعت في الجوار طماشة جديدة أطارت النوم من عيني رغم أني في الدور الثالث لكن العيال بيقرحوا من السطوح ويتحاربون من (طاقة لا طاقة) كما قال صالح ، فتحت النافذة وصرخت فيهم زاجرا إياهم لتتحول بعدها نافذتي إلى نصع وتواصل قصف الأطفال على النافذة إلى آخر الليل رغم الوساطات وجهود التهدئة التي فشلت في التوصل إلى صلح يوقف إطلاق النار على النافذة.
يا الله كم هؤلاء الأطفال أشقياء .!!
أتذكر أننا في قريتنا كنا كأطفال في أيام العيد نقرح الطماش والألعاب النارية ونشعل النيران في المرتفعات لكن هذا في القرية ونحن الآن في المدينة والكل قد وضع أصبعه على الزناد والناس يضعون أيديهم على قلوبهم ويتوقعون انفجار الوضع في أي لحظة وربما تختلط أصوات البنادق والرشاشات مع أصوات الطماش والقريحات.!!
وكنت قد قرأت بالامس تقريرا في "الحدث الااخبارية عن ظاهرة تجارة الألعاب النارية حيث أشار إلى أنه لأول مرة في اليمن يقبل الأطفال على الألعاب النارية بشكل كبير، وغير مسبوق، حيث انتشرت الألعاب النارية بمختلف أنواعها في جميع المدن، وأصبحت تجارة رائجة، حتى أن شوارع العاصمة والعديد من المدن تحولت مع حلول أيام عيد الفطر المبارك، إلى أشبه ما تكون بساحة حرب وأن هناك أنواعا من هذه الألعاب النارية، يصل دوي انفجارها إلى مستويات تقارب دوي القنابل.
وقد ذكرني قصف الأطفال على نافذتي ليلة العيد بتلك الليلة التي احتفل فيها أنصار صالح بخروجه من العناية المركزة بفيلم أكشن باهظ الثمن حيث أطلقوا آلاف الأعيرة من الرصاص الحي في الهواء ولم يكن العبد لله يعلم بشيء فقلت: لقد قامت القيامة وأشتعل الحرب، وكانت الكهرباء مقطوعة فزادت الطين بلة والزوجة مع الطفلة في بيت عمي وهاتفي بلا رصيد فوفيت الفورة وأكتملت حلقة الرعب على آخرها ولم أدري ما حدث وهرعت لبدروم العمارة الذي جهزناه للحالات الطارئة بما خف حمله من الماء والزاد وكان لنا جار سوداني قد سبقني للبدروم مع زوجته وأطفاله وقعدوا صامتين كأنهم فئران خائفة فلم أتبينهم في الظلام ولأن القنديل كان شحيح الضوء يضيء ثم ينطفئ فأدقه بيدي فيضيء فقد أنطفئ عند دخولي فدست برجلي على رأس أحد أطفاله فصرخ كأنه جني فتملكني الذعر وألقيت عليه بالصحن بما فيه من الطعام وحينها رأيت أسنان السوداني بيضاء تلمع بالظلام حين صرخ في :
- يا زول أنت أعمى دا فرح ؟!!
- إيش من فرح إحنا في مصيبة وتقول لي فرح؟!!
- دا فرح ابني كان نايم عليك الله ما تشوفه ؟!
- أنا آسف أنا ما أشوف أي حاجه.
حينها تناهى إلى أسماعنا أصوات صراخ امرأة وبعد دقائق سمعنا أصوات زغاريد لنساء فتعجبت كيف يختلط الصراخ بالزغاريد؟!! وأحببت أن أبدد الصمت وأداعب جارنا فقلت:
-     في شنو يا بو فرح ؟
-     يا زول أنا ما أضرب الرمل وأوشوش الودع الظاهر حرب. -     والصراخ والزغاريد كيف تجتمع ؟!-  الظاهر جارتنا كانت حامل وبعدين أسقطت من الخوف وضرتها (الطبينة) تزغرد فرحانة وتشمت فيها!!-     وحينها صاحت زوجته من ركن قصي: -     عليك الله يا بو فرح ما تسكت نحنا في شنو وإلا في شنووصمتنا كلنا وكانت ليلة ليلاء.
نعود للأطفال والقريح وطفلتي التي كلما تسمع قارح تجري مذعورة تصيح: الرئيس يقتل الناس ، ولا أدري من علمها السياسة وعبأها هذه التعبئة وهي ما تزال بنت سنتين ونصف ؟!!
أخاف عليها إن انفجر الوضع فعلاً وأتساءل بخوف: كيف سيكون حالها لو حط بجوارنا صاروخ أو قذيفة مدفع؟!!
أتذكر خوفها وخوف الأطفال وفزع النساء ويكبر في عيني اللواء علي محسن الأحمر القابض على جمر النهج السلمي والذي يتشبث بسلمية الثورة رغم كل الاستفزازات والاعتداءات.
 صحيح أن الحرب التي يفوِل بها الأطفال بالقريح قد تزيح أقارب صالح من بقايا السلطة وتخلص البلد منهم ولكن الله وحده يعلم كلفتها وآثارها المدمرة وطالما أن الإنسان هو الثروة الأهم وهو الأغلى ونقض الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من إراقة دمه فلنفسح الطريق لجولات جديدة من الجهود الدبلوماسية والسياسية التي تكفل انتقال السلطة سلميا دون إراقة الدماء وبعدها حين تستقر الأحوال سنناقش ظاهرة الطماش والقريح وأسابها ودلالاتها لتكون مدخلا لنا لمناقشة واقع الطفل اليمني بشكل عام والعمل على إيجاد مستقبل مشرق له مليء بكراسات التعليم وتجليات الإبداع وخال من الطماش والقريح. 

"الحدث اليمنية"