أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 27 سبتمبر 2011 01:23 صباحاً

ثمن السلطة

إفتتاحية الخليج الإماراتية

لا ينفك النظام اليمني يداور ويناور لكسب الوقت، وإهدار الفرص والمبادرات المطروحة لحل الأزمة المتفاقمة، وإنقاذ اليمن من مصير حالك جراء سياساته الهوجاء وإصراره على الاحتفاظ بالسلطة بأي ثمن، حتى لو كان المقابل إهدار دم اليمنيين وتدمير مقومات اليمن ووجوده .

 

كانت "المبادرة الخليجية" خطوة من جانب دول مجلس التعاون لاختراق الطريق المسدودة جراء إصرار على تحدي إرادة اليمنيين المطالبين بالتغيير، ووضع اليمن على طريق الإصلاح والديمقراطية والحرية، وتخليصه من براثن الفساد والتسلط، لكن ثمة من قرر ركوب موجة التحدي ولجأ إلى العنف ضد المحتشدين في ساحة التغيير في صنعاء وغيرها من المدن اليمنية الذين تمسكوا بسلمية تحركهم ومازالوا يصرّون على التغيير السلمي رغم ما يواجهونه من عنف وما يتعرضون له من أذى وهدر لدمائهم .

 

الرئيس علي عبدالله صالح، ورغم ما واجهه هو شخصياً من أذى اقترب إلى حد الموت، كان الاعتقاد بأن رحلة العلاج الطويلة في السعودية ومعاناتها، كفيلة بالمراجعة .

 

رغم كل ذلك، من الواضح أنه مصرّ على التمسك بالسلطة حتى الرمق الأخير، لذلك يمارس سياسة التوائية في التعاطي مع المبادرة الخليجية، ومع النصائح الإقليمية والدولية، مرة يقبل بالمبادرة، ومرة يطالب بتعديلها، ومرة يخوّل نائبه التوقيع عليها، ومرة أخرى يدعو حزبه (المؤتمر الشعبي) لوضع إجراءات تطبيقها وفقاً لمقتضيات الشرعية، ومرة يطالب باللجوء إلى صناديق الانتخاب لحسم الأمر .

 

الحل هو توقيع المبادرة والالتزام بتطبيق نصوصها فوراً، لكن ثمة من لا يريد، لأن السلطة مطلوبة بأي ثمن حتى لو كان بقايا يمن، وشظايا شعب .