أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 12 أكتوبر 2011 10:02 مساءً

في هذه أخطأتم يا الثوار

صلاح السقلدي

وأنت تتحدث من داخل هيكل الثورة عن قيم العدالة والمساواة ومن محرابها ترتل أناشيد المحبة والسلام وتنشد مجتمع خال من كل أشكال التعسف والقهر والإذلال من أي جهة كانت، فلا تنه عن شيئا وتأتي بمثله وأنتبحضرة الثورة التي أتت لتعيد قضبان التاريخ إلى سكته الصحيحة.

نعم نعرف إننا أمام سلطة غشومة مستبدة قمعية سادرة بغيها ،سبّـة لمنيواليها وعارٌ على من يداهنا،فهي أبدا لا تلقي بالا لكرامة الإنسان وصون حقوقه، ومن اجل كرسي الحكم ترتكب كل المحرمات من قتل واعتقال واختطافات ونهب وبلطجة وقطع طرق ومداهمة أكشاك الصحفوسيارات نقلها خوفا من شعاع الحقائق وغيرها....، إلا إننا وطالما قد مقتنا هذا المسلك المشين، فمن المعيب أن نجعل من أساليب سلطة نناضل من اجل قلع خبثها وخبائثها قدوة لنا أو حُـجة بمنطقنا لتبرير أخطاؤنا ونذهب نختطف أناسٌ أبرياء لا ناقة لهم ولا جمل فيما يجري بالبلاد ،مثلما حدث للأخ (محمد صُـدام) قبل أيام بالفرقة الأولى مدرع من اختطاف سواءً كان مترجم أو صحفي أو إنسان عادي عابر سبيل.

(يا أيـها الرجلُ المعلم غيرِه × هلا لنفسِك كان ذا التعليمُ)

فلا يمكن القبول بالمبرر الذي ساقه المختطفون من إن اختطافه تم لغرض الضغط على السلطة للإفراج عن المختطفين لديها، فمثل هذه الأعمال تجعل الثوار في الساحات في حرج شديد أمام خصومهم وأمام مؤيديهم أيضا، ولكي لا يتكرر مثل هكذا موقف يجب ان تكبر دائرة المصارحة لدينا ليتسع فيها قطر الحقيقة، فالحقيقة مثل النحلة وأن كان في ذنبها الإبرة إلا أنها منتج للعسل، فالشجعان لا يضعون أيديهم على أعينهم خشية وصول ضوء الحقيقة إليها، فالشرفاء الحقيقيون هم الذين يعرفون أخطاءهم و يعترفون بها.

إن حالة الصرع الإعلامية المسعورة التي تملكت وسائل إعلام الحاكم من واقعة اختطاف محمد صدام لا تمت من قريب ولا من بعيد لحرصها أو قلقها على سلامتهبقدر ما هذا الإعلام اهتبل الواقعة ليجعل منها وسيلة إعلامية (وصدق وهو كذوب)للمزايدة ،فالقائمين على هذا الإعلام يتمنوا بقرار أنفسهم ان يحدث للمذكور على يد خصومهم أكثر من ذلكلتكون مناسبة وفرصة لإدانة الثوار بالعنف ودفع التهمة عن أفعال الأسرة الحاكمة وأعوانها من عسس استخباراتها وبلاطجتها، وهذه السلطة المارقة تعتقد ان ذاكرة الناس قد تلفت مثلما تتلف ذاكرتها وتتزهمر سريعا بواقعة الاختطاف الفضيحة المدوية التي تعرض لها القياد بالحزب الاشتراكي (محمد المقالح) قبل اقل من عامين من قبل عناصر الأمن القومي ومثله تعرض عدد كبير من قيادات الحراك السلمي الجنوب لعمليات اختطافات وتعذيب أدانتها المنظمات الحقوقية المحلية والعربية والدولية بتقارير موثقة.

يقال أن أقبح أنواع الجبن هو الخوف من الجهر بالحق خشية من ألسنة المبطلين. وهنا يكون لزاما علينا أن ندين مثل هذه الأعمال الفوضوية من أي جهة كانت ونرفض كل ذريعة تبرر ذلك. ونسجل هنا شديد استنكارنا لما حدث لمحمد صدام من اختطاف وذلك من حرصنا على سلمية هذه الثورة وتفويت الفرصة على سلطة تترصد ما يمكن ان تزايد به على خصومها وهي التي آخر من يجوز له أن يتكلم عن حقوق الإنسان وآخر من يحق له ان يستنكر الاختطافات والاعتقالات وهي السلطة التي يديرها حاكم بلطجي اختطف هو وعصابته وطن بأكمله ويعرضه في سوق نخاسة الأوطان منذ أكثر من ثلاثة عقود، فلا يمكنللثوار أن قبلوا ان يسمعوا أحاديث الوعظ من أفواه الثعالب أو يأتي الناقص ليحدثوهم عن معاني الكمال أو يحدثهم أحد من قعر النجاسة عن محاسن الطهر والطهارة،أو يسمحوا لعصابة لصوص تحدثهم عن سمو النزاهة وشموخ الفضيلة وهي عصابة قابعةفي قرار الرذيلة وفي درك اللصوص الأسفل.

* بالختام لا تصدق من يقول لك ان الدبلوماسيهو (رجل يستطيع أن يصمت بعدة لغات)، فهو ليس أكثر من شيطان وان لبس رباطة عنق.