أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 16 نوفمبر 2011 08:08 صباحاً

اليمن والمناورات المكشوفة

إفتتاحية الخليج الإماراتية

واضح أن النظام في اليمن بارع في لعبة المناورة وفي الالتفاف على المبادرات والوساطات والمخارج التي تتم بلورتها لإخراج هذا البلد من مأزق يتهدّد وجوده، وحدةً ودولةً ومجتمعاً ومؤسسات .

 

مصير اليمن على المحك، والنظام يحاول ويحاول للبقاء في الدوامة نفسها، وإبقاء جميع اليمنيين وكل من يعنيهم أمر اليمن فيها، والهدف كسب الوقت وتيئيس من هم في الشارع مطالبين بالتغيير، وانتظار تطورات أو متغيرات تبدّل المشهد في المنطقة، وتحوّل الاهتمام إلى ملفات أخرى .

 

هذا الأسلوب المكشوف يداوم عليه أهل النظام منذ أن اندلعت الأزمة في اليمن قبل أشهر، فيما البلد يعيش وضعاً صار أقرب إلى الانهيار، والتقارير والمواقف الصادرة عن المنظمات الإنسانية وعن الوسطاء، تتحدث عن ملايين يعيشون في بطالة أو تحت خط الفقر، وعمن يعانون سوء تغذية كما حال الصومال، على ما تقول “اليونيسيف” .

ليس هذا فقط، بل ثمة من يذهب أكثر إلى التحذير من خطر فوضى عامة، وخطر حرب أهلية تعصف بما تبقى من اليمن، وتهدّد وحدته وتردّه عقوداً إلى الوراء، لكأن المطلوب تحويل معظم الدول العربية، دولةً بعد دولة، إلى العصر الحجري، وهو التعبير الذي استخدم للعراق في مرحلة الغزو والاحتلال من قبل أصحاب نظرية “الفوضى الخلاقة” .

 

شهور انقضت، دماء وخراب وتفتيت يزداد منسوبها، يوماً بعد آخر، ولا شيء ينفع في تغيير نهج النظام في التعاطي مع الأزمة والحلول المطروحة للخروج منها، وإحداث نقلة نوعية لليمن على أرضية وقف النزف وبلسمة الجراح وإحداث تغيير في أسلوب إدارة البلاد بالشكل الذي يحصّنها ضد أية هزات جديدة .

 

اليمن في دوّامة تهدّد بضياعه، ولا بد لليمنيين من حل واعٍ وحكيم ينقذ بلدهم مما يعيشه ومما يتهدّده، وينهي أية مناورات أو ألاعيب أو أحابيل تدفع البلد إلى هاوية لا خروج منها، والمبادرة الخليجية هي خشبة الخلاص التي قُدّمت ومن شأنها المساعدة على تفادي الغرق والوصول إلى بر الأمان .