أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 24 نوفمبر 2011 10:08 صباحاً

اليمن وتحديات ما بعد التوقيع

إفتتاحية الخليج الإماراتية

بعد ماراثون طويل من المباحثات والمفاوضات، وبعد أشهر من الوعود بالتوقيع على المبادرة الخليجية، توج اليمنيون، بحضور عربي ودولي، يوم أمس، جهودهم السياسية للانتقال بوطنهم إلى مرحلة أفضل .

لقد عاني اليمن وأهله الكثير من المتاعب والأزمات، وكانت البلاد قاب قوسين أو أدنى من الدخول في حرب أهلية طاحنة، إلا أن الحكمة اليمانية حضرت في نهاية الأمر، بعد أن توافقوا على كلمة سواء، بالتوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي ماطل النظام ومانع كثيراً قبل التوقيع عليهما .

يجب التذكير بالآلاف من الضحايا الذين سقطوا بين قتيل وجريح في المواجهات الدامية التي عاشها اليمن منذ نحو عشرة أشهر، حتى لا ينسى السياسيون هذه الحقيقة في المستقبل . صحيح أن التوقيع على المبادرة قد حصل، لكن الأهم يتمثل في المرحلة المقبلة، وهي تحديات ما بعد التوقيع، المرحلة التي يجب أن تترسخ فيها الحكمة اليمانية لا أن تحضر فقط .

على اليمنيين ألا يكرروا تجربة نظام يحكم لأكثر من ثلاثة عقود، وأن يقتنعوا بأن نسخة ثانية منه يجب ألا تتكرر مرة أخرى، فقد عانى اليمن خلال هذه الحقبة الطويلة من الحكم الاستئثار بصناعة القرار، وتحول الدستور إلى مجرد ورق للاستهلاك الإعلامي، وسخرت الدولة بكل مقدراتها وإمكاناتها لمصلحة من يدير البلاد بعقلية أبعد ما تكون عن عقلية رجل الدولة .

اليمنيون معنيون اليوم، وبمختلف أطيافهم السياسية والاجتماعية والفكرية، بإعادة بناء ما دُمر على أيديهم طوال الأشهر القليلة الماضية انطلاقاً من الحرص على أن تكون لبلادهم كلمة مسموعة وقدرة على ترميم الجراح التي خلفتها سنوات من الصراع، سواء قبل الوحدة أو بعدها . كما أن على اليمنيين كافة البحث في تدعيم وتوطيد الاستقرار في كل ربوع البلد، وعدم السماح لظهور نزعات التمرد هنا أو هناك، وعدم إغفال مطالب الناس في تحسين أوضاعهم، خصوصاً مطالب الشارع الذي كان لتحركه الفضل الأساسي في هذا التغير .

من المهم ألا يتناسى السياسيون بعدما وقعوا على المبادرة الخليجية أن مرحلة إعادة بناء الاقتصاد المنهار أصعب بكثير من جولات الحوار التي خاضوها طوال الأشهر القليلة الماضية، وعليهم أن يدركوا أنهم وحدهم القادرون على معالجة خلافاتهم وأزماتهم متى ما ظهرت، وأن يعالجوا التحديات التي جابهت الدولة خلال السنوات الماضية من بينها الوضع في جنوب البلاد ومع الحوثيين في الشمال .

باختصار، ليس المهم التوقيع على المبادرة فقط، بقدر ما هو مهم تطبيقها على أرض الواقع، وأن تلتزم الأطراف لا سيما النظام، ورأس النظام تحديداً، بما هو واجب التنفيذ من قبلها وعدم التذرع بأسباب واهية أو رمي التهم على الآخرين للتهرب من المسؤولية، وإن لم تجد المبادرة طريقها إلى التنفيذ الجدي، فإن الأزمة ستعود بشكل أكبر وتأثيرها في وحدة اليمن وأمنه واستقراره سيكون أخطر .