أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 07 ديسمبر 2011 08:56 مساءً

شعب في كشوف السفارات.

محمد مصطفى العمراني

ربما لو قدر لأحدكم وسافر من هذه البلاد لظن نفسه اليمني الأخير المغادر لهذا الوطن الذي تحول لسجن كبير لكثرة من سيجدهم قد سبقوه من أبناء اليمن إلى حيث يصل.   

لقد تفرق أبناء اليمن أيدي سبأ وباعد الله بينهم وبين أسفارهم فصاروا نوارس مهاجرة وشعب في كشوف السفارات فتغريبة ابن زريق اليمني قصة ملت من رواية شهرزاد لطولها وطابعها الحزين.

حدثني أحدهم قال: ذهبت لحضور ندوة في الصين في مدينة جوانزو أول ما خرجت من القاعة صدمت بلوحة مكتوب عليها ( مطعم أبو محمد اليمني للفحسة والسلتة ويوجد لدينا قات)!! لم أكد أصدق وذهبت للمطعم وتغدينا فيه كأننا في صنعاء ووجدت آلاف اليمنيين تجار وطلاب وسواح ..

صارت الغربة هي حلم اليمني البعيد المنال يبيع أرضه وبقرة أمه لكي لكي يشتري فيزا ويغترب في الشعودية أو دول الخليج ويأتي الناس يهنئوه لأنه سيصبح (مكفل ) وسيفارق أهله ووطنه .!!

صرنا مجرد طوابير أمام أبواب السفارات كل أمل اليمني أن يرحل من هذه  البلدة التي كانت طيبة واليمن الذي كان سعيدا فيما مضى من الزمان..

اليمن من أروع بلدان العالم ومدنها من أجمل المدن وهوائها ومناخها من أجمل المناخات وأهلها أطيب خلق الله لولا أن عائلة صالح الإجرامية سممت أجواء هذا البلد وجعلته طاردا لأبنائه قبل الآخرين يؤكد لي ما أقول هذا كل أبناء اليمن أنفسهم الذين أتواصل معهم عبر الفيسبوك فأجدهم موزعون في العالم وكلهم يحنون لبلدهم يتمنون فيها أمن واستقرار وإدارة حكيمة ويتمنون أن تخلو من الفساد و ستكون من أروع البلدان وستشهد نموا يفوق بلدان الخليج.  

يتساءل المرء وهو يعيش أحداث هذه الثورة الشبابية وتداعيات الربيع العربي: هل  سنعيش زمن يمني أخضر يستعيد فيه اليمني كرامته المسلوبة حقوقه وحرياته ووطنه المنهوب فيسافر في كل أقطار العالم مرفوع الرأس موفور الكرامة مثل بقية خلق الله ؟!! نحن نحلم وليس لنا سوى الأحلام نحلم أن يأتي زمن تقدم فيه اليمن مساعدات لدول الجوار ويأتي العالم لليمن ليتعلم ويتنزه ويتسوق فهذا الشعب قادر على إبهار البشرية وإدهاش العالم.

وهل ستتحقق أهداف الثورة التي ناضل أبناء اليمن شهورا من أجلها أم أن كيد المتآمرين وجهل بعض العسكر سيحرم أبناء اليمن قطف ثمارها كاملة كما يشتهون؟!..

لقد صغرت أحلام أبناء قومي في هذا الواقع المزري فصاروا يحلمون بكهرباء دائمة وماء متواصل وراتب لا ينقطع وعيشة الستر وحياة العافية وهي أساسيات لا يفكر بها الناس ولا يضعها شعب في مرتبة الأحلام سواهم.

يعيش معظم أبناء اليمن حياة تصعب على الكافر ويحز في نفوسنا أن في هذا البلد من الثروات والكفاءات والعقول ما لو وجدت تنمية حقيقية وإدارة رشيدة وعدالة اجتماعية وإحلال للكفاءات النزيهة مكان العصابات الفاسدة لكان الشعب اليمني أغنى شعب في العالم على الإطلاق ولوصل معدل دخل الفرد اليمني إلى أعلى معدل دخل في العالم ولصنفت اليمن في رأس قائمة دول الأحلام والرفاهية والسعادة.

إنني أتمنى على الحكومة الجديدة ممثلة بوزارة المغتربين أن تمتلك اشتراتيجية وطنية لإعادة كل المغتربين لوطنهم وخلق فرص عمل مناسبة لهم وفي مقدمة هؤلاء المغتربين الكفاءات والكوادر اليمنية المبدعة والناجحة وأصحاب التخصصات الدقيقة والهامة ليخدموا وطنهم ويعملوا على حصولهم على تقدير جهودهم بما يوازي ما هو موجود بالخارج قد يبدو هذا مثاليا جدا لكنه ليس مستحيلا إذا وجدت الإرادة والنية والاستراتيجية الناجحة. 

لقد حولنا المحتل الوطني والمستعمر المحلي من شعب أبي كريم إلى عاهة وتسول بها في كل أقطار العالم مليارات من الدولارات لم نرى منها دولارا واحدا بل سعى جاهدا إلى إلصاق كل تهم الإرهاب والتطرف والعنف بأبناء هذا الشعب حتى صاروا مشبوهين في كل مكان وبكل مطارات العالم.

أيها الناس : أحرام علينا أن نحلم بغد أبهى وصباحات أروع ومساءات يعمرها الفرح ولا يغمرها الظلام؟!!

أتساءل دوما: متى سيودع أبناء اليمن المشردون في المنافي والمشتتون في بقاع العالم هذه الغربة القاتلة التي فرقت بين الأخ وأخيه والمرء وزوجه وحرمت الأطفال من دلال الأب وتربية الوالد؟!!

إنني واثق بالله وحده أن يعبر بأبناء اليمن إلى بر الأمان وأن الزمن اليمني الأخضر قادم مهما تآمر المتآمرون وكره العميان الحاقدون فأروع أيامنا تلك التي لم تأت بعد ولم نعشها بعد والله على كل شيء قدير..