أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 21 ديسمبر 2011 07:10 مساءً

عندما يقتلون طفلك أمام عينيك..!!

محمد مصطفى العمراني

لست في كابوس مخيف بل في واقع يصعب تخيله في قمة إيفرست التعذيب فماذا سأقول ولساني ثقيل وجاف كالخشبة وقلمي يقف خاسئا وهو حسير؟!!
 أرجع البصر كرتين فيمن حولي وأراهم يقتلون طفلي عبد الرحمن أمام عيني وأنا كأني مذبوح من الوريد إلى الوريد وكأن آلام كل جروح الخلائق قد حلت بي.
طفلي وفلذة كبدي الذي سكبت له من ينابيع قلبي أنهار من الحب أراهم يقتلونه ببطء أمام عيني ولا أستطيع فعل شيء.
صراخه يقتلني ألف مرة ويقطعني قطعة قطعة وينتزع شراييني بكلاليب حادة لكن هذا الصراخ يتلاشى عند القتلة والله لو كانت وحوشا في البرية لرحمت هذا الصغير ولكن الذئاب البشرية قد تصحرت قلوبها فصارت كالحجارة أو اشد قسوة .
أيها الناس أين نحن ؟!! هل هجم التتار على بلاد اليمن ليفعلوا بها كل هذه الجرائم التي يقف لها شعر الرأس أم إن هؤلاء القتلة هم من أبناء اليمن ؟!! 
وهل هذه هي أخلاق أبناء اليمن أبناء الإيمان الحكمة الأرق قلوبا وألين أفئدة كما وصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم ؟!!
أين نحن؟  نحن في شعب أبي طالب محاصرون فما أشبه الليلة بالبارحة والتأريخ يعيد نفسه ؟!!
كان كفار قريش في بداية الدعوة الإسلامية يحاصرون المسلمين في شعب أبي طالب ودارت الأيام دورتها وحاصر الصهاينة الفلسطينيين في غزة واليوم نحن في دماج بصعدة محاصرون ويا للمفارقة الحوثي القاتل الذي يزعم أنه من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقتل النساء والأطفال ويهاجم المساجد ويحاصر طلاب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يزعم أنه جده .!!
لم يخطر على بالي يوما أن طفلي عبد الرحمن الذي أحبه حبا يفوق الوصف سيموت جوعا ويظل لأيام يتضور ويتلوى ولا نملك له حتى علبة حليب أو حتى رضعة واحدة بعد أن حاصرنا الحوثيين من كل جانب .
كان الليل مظلما كقلب القاتل الحوثي وكان قناصته المنتشرون في التباب والجبال المجاورة لنا يترصدون أي شعلة ضوء أو بصيص نور ليطلقوا رصاص الموت علينا حين وارينا عبد الرحمن الثرى في جنازة صغيرة وعدت ولدي قناعة أن هذا الحوثي القاتل الذي يهتف بالموت لأمريكا وإسرائيل ويقتل أبناء اليمن في حجة والجوف ويحاصر طلبة العلم في صعده هذا القاتل المجرم حتما سيزول أنه ليل مظلم يوشك على أن يرحل ليشرق فجر جديد .
ورغم أن رحيل طفلي حط في قلبي أحزان قرن كامل إلا إنني 
أشعر بالرضاء بقضاء الله وقدره وعزائي بعد هذه الفاجعة التي حلت بنا أن الحوثي كشف وجهه الحقيقي وعرفه الناس وتساقطت كل أوراق التوت التي تستر بها وبدا أبناء اليمن يشعرون بخطورته على وحدتهم الوطنية وعلى السلم الاجتماعي والتعايش الأخوي بما يحمله من وأطماع توسعية وفكر دخيل لا يقصي الآخر فحسب بل يقتله ويتعامل معه ك(زربة) وأشواك أزالها من طريقه..
ما سبق رسالة وصلتني من أبو عبد الرحمن الماليزي أحد طلبة العلم في دماج بصعدة والذي مات طفله من الجوع نتيجة للحصار الحوثي المطبق على دماج وها أنذا انشرها كما هي سائلا المولى عز وجل أن يحقن دماء أهل دماج وأن يجزل الأجر والعطاء لأهالي الشهداء صغارا وكبار ومنهم أبو عبد الرحمن ويخلفه خيرا في ولده الشهيد ويجنب اليمن كل شر ومكروه ..آمين