أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 04 يناير 2012 12:52 مساءً

صالح يحاول أن يبقي على مسمار جحا في السلطة والجيش.

إفتتاحية الخليج الإماراتية

يبدو أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح غير مقتنع حتى الآن بأنه لن يعود رئيساً بدءاً من الشهر المقبل، وأن الثورة في طريقها إلى تحقيق الانتصار، وأنه بات يلعب في الوقت الضائع . 
هو يحاول، في ما تبقى له من أيام رئيساً رمزياً بعدما سلم سلطاته إلى نائبه بموجب المبادرة الخليجية، أن يبقي على مسمار جحا في السلطة والجيش، وأن يضمن بأنه سيكون خارج أي مساءلة عما فعل اثناء حكمه المديد، وخصوصاً خلال أيام ثورة الشباب في ميادين التغيير، حيث يتم الإعداد لكثير من ملفات الفساد والإفساد والمحسوبيات، والإثراء غير المشروع وإهدار المال العام . 
لا يكفيه من قرارات صدرت عن الحكومة الجديدة لتحصينه قضائياً وضمان عدم ملاحقته قانونياً كما يطالب شبان الثورة، فهو يريد أن يضمن له حصة في السلطة بعد رحيله من خلال أقاربه وحزبه، وأن تبقى له يد في تقرير مصير اليمن وتحديد مسارها . 
"الرئيس" صالح يحاول أن يفرض شروطه على الحكومة الجديدة، وعلى نائبه، ويعمل على إجهاض أي إصلاحات سياسية وأمنية وتعليمية، ويلوح بخيارات مازالت لديه، ويتمرد على قرارات سحب قوات الحرس الجمهوري ومجموعات الأمن الخاضعة لقيادة ابنه وأقاربه من المدن، بما يعنيه كل ذلك من محاولات لمواجهات مسلحة، خصوصاً أن عوامل التفجر التي صنعها قائمة ولم يتم نزع أسبابها، وهو جزء أساسي من هذه الأسباب . 
يرفض "الرئيس" اليمني أن يعترف بأنه لم يعد رئيساً فعلياً، ويرفض أن يقر بأن كل مناوراته التي مارسها على مدى الأشهر السابقة فشلت ولم تعد تنفع، ويرفض أن يصدق بأنه لم يعد قادراً على التوريث أسوة بمن سبقوه وسقطوا عن كراسيهم التي اعتبروها يوماً من الأيام بأنها كراسي أبدية صنعت لهم ولذريتهم من بعدهم . 
اللعب في الوقت الضائع لن يجدي، مهما ابتدع "الرئيس" اليمني من مناورات، وأخرج من جعبته الجديد من الأحابيل، ولجأ إلى وسائل المكر والدهاء التي استنفدت دورها . 
لقد تجاوزته الثورة اليمنية، وما عليه إلا الرضوخ لإرادة الشعب التي لا تعلوها إرادة.