أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 09 فبراير 2012 09:43 مساءً

ما وراء الحملة الإعلامية ضد علماء اليمن؟!!

محمد مصطفى العمراني

هناك هجمة شرسة وحملة إعلامية ظالمة تحاول النيل من علماء اليمن الذين أصدروا فتوى حذروا فيها من خطورة الإساءة للذات الإلهية والنيل من المقدسات الإسلامية وقد أحجمت كثيرا من الصحف عن نشرها وأكثر الذين هاجموا العلماء لم يقرءوها وإنما سمعوا بها مجرد سماع وهذا ينافي الموضوعية فالحكم عن الشيء فرع عن تصوره والفتوى الصادرة عن العلماء لم تكفر شخصا وإنما حذرت من الإساءة للذات الإلهية والنيل من المقدسات الإسلامية وأوضحت أن ما صدر من هؤلاء الأشخاص هو إساءة للذات الإلهية وإساءة للإسلام وأن أبناء اليمن لن يسكتوا عن الإساءات إليه مهما كانت الظروف..


·  وقد كنت أقترح على العلماء أن لا يذكروا أسماء أشخاص بعينهم لأنهم بهذه الطريقة يسوقون لهم عند بعض الجهات الدولية المعادية للإسلام وقد جرى بيني وبين بعضهم نقاش طويل في هذا الباب وكان رأيهم طالما أن هؤلاء الأشخاص قد جاهروا ونشروا بأسمائهم وصرحوا بذلك فلابد في البيان من التصريح بأسمائهم وهو ما حدث كما كنت أتمنى على العلماء أن يكتفوا بتنبيه القائمين على الصحف والمواقع إلى خطورة ما ينشر وإلى ضرورة قراءة المقالات ومنع نشر ما يحتوي على إساءة للذات الإلهية وللإسلام وأن يلتمسوا العذر ولو لبعضهم فبعضهم كموقع "مأرب برس" أعتقد أن القائمين عليه نشروا مقال بشرى المقطري دون قراءته ولم يخطر ببالهم أنه يتضمن إساءة للذات الإلهية ولما تبين لهم قاموا بحذفه وليتهم زادوا على الحذف اعتذار للقراء وتعهد بتحري الدقة وعدم نشر ما يسيء للإسلام مستقبلا  ولو أن من نشروا تلك الإساءات فعلوا كما فعل حمزة كاشغري وهو شاعر سعودي شاب نشر قبل أيام ما يسيء للرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ثم أعتذر وتاب وأناب فانتهى الموضوع وسد الباب ولو أوردنا هنا ردود أفعال العلماء في السعودية الذين أصدروا في حقه فتوى قوية على ما نشر ما صدق أصحابنا ولم يجرؤ أحد في السعودية أن يتهم العلماء بأنهم ظلاميون وكهنوتيين وتكفيريون كما يشرشح أصحابنا ويشتمون دون حساب لأنه هناك دولة قوية وقضاء مستقل ونزيه سيأخذ بحقهم ولن يمروا عكس ما يحدث عندنا حيث لا دولة قوية ولا قضاء مستقل والوضع استثنائي بسبب الأحداث الراهنة .

·  العبد لله كاتب هذه السطور لا يدعوا لتكفير فلان أو فلانة فالتكفير حكم قضائي له ما بعده وله شروطه التي يعرفها كبار العلماء كما أنها من مهمة الدولة الشرعة ممثلة بقضائها وهو ما دعا إليه العلماء حين ردوا الأمر للقضاء ودعوه للقيام بواجبه وأنا أستغرب أن هؤلاء أو بعضهم على الأقل لم يصدر منه توضيح أو اعتذار أو نفي لما نشر باسمه هناك إصرار غريب واستقواء بالمنظمات المدنية الدولية وبالرأي العام وشكوى وكربلائيات من التكفير وخطورة التكفير وغابت في وسائل الإعلام الشكوى من الإساءة للذات الإلهية والمقدسات الإسلامية .
 
·  حتى يعلم البعض خطورة نشر ما يسيء للذات الإلهية وللإسلام وللرسول صلى الله عليه وسلم أشير هنا إلى أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم أهدر دم الشاعر كعب بن زهير لأنه هجاه بأشعار قالها فلاحقه المسلمين وطاردوه حتى ضاقت عليه الأرض بما رحبت ثم جاء للرسول صلى الله عليه وسلم متخفيا معتذرا وأنشد في محراب رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وفي الجامع وبعد صلاة الفجر فبدا شعره: (بانت سعاد فقلبي اليوم متبول ...متيم إثرها لم يفد مكبول.. ألخ والقصيدة معروفة فأستمع منه صلى الله عليه وسلم وعفا عنه وأعطاه بردته بعد أن كان من قبل قد أهدر دمه لأنه هجاه فرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو المبعوث رحمة للعالمين يهدر دم شاعر لأنه هجاه وسخر منه وهو المعصوم صلى الله عليه وسلم واليوم تصدر إساءات لرب العالمين ويحذر منها العلماء ويقوموا بواجبهم في البلاغ والتبيين وتوضيح حكم الشرع في قائليها والدعوة لإحالتهم للقضاء فيواجهون بحملة إعلامية شرسة تحاول إرهابهم عن القيام بواجبهم ويتهمون بالتكفير والتطرف والإرهاب والظلامية والكهنوتية مالكم كيف تحكمون ؟!!
 
·  لقد تركزت الحملة على الشيخ عبد المجيد الزنداني والشيخ عبد الوهاب الديلمي دون غيرهم من أكثر من 70 عالما من أفاضل علماء اليمن المجتهدين الذين غضبوا لله بعد الإساءة لرب العالمين والمجاهرة بها ونشرها في وسائل الإعلام في يمن الإيمان والحكمة مما يؤكد لنا أن هناك نية لاستهداف الشيخين دون غيرهم من بقية العلماء وهذا على خلفية مواقفهم المؤيدة للثورة وتقديمهم تأصيلا شرعيا لها ووقوفهم بحزم تجاه كل المؤامرات والدسائس التي تستهدف الدين في يمن الإيمان والحكمة ومواقفهم في هذا الصدد معروفة للقاصي والداني .
 
·  من يتابع بدقة ما ينشر في هذا المجال يتضح له بجلاء أن الصحف المشاركة في هذه الحملة هي صحف التابعة للحوثيين وبقايا النظام وبعض الصحف الصفراء التي لا وزن لها ولا مصداقية عند القارئ بالمختصر ألتقى غلاة الماركسيين وغلاة الحوثيين وبقايا النظام العائلي المتهاوي ومرتزقتهم ( ألتقى المتعوس بخائب الرجاء ) كما يقال في المثل المصري فوجدوا بغيتهم بتلك الفتوى التي أصدرها العلماء وراحوا يخرجون أحقادهم ويكيلون الاتهامات للعلماء وهؤلاء لديهم حقد مشترك على العلماء وقد كان موقف علماء اليمن الأحرار من الثورة الشبابية السلمية موقفا قويا ومؤيدا جعل بقايا نظام صالح يحقدون عليهم ويشنون عليهم حملات تشويه وشتائم زادت من قدرهم عند الناس كما جندوا موظفيهم في الأمن القومي والسياسي وبعض الأجهزة لشتمهم والكتابة ضدهم وهذا النوع من الاستهداف وهذه الشتائم والكتابات والسفاهات التي تنال من علماء اليمن هي شهادة لهم ووسام تكريم على صدورهم وقد قال الشاعر قديما :وإذا أتتك مذمتي من ناقص
فهي الشهادة لي بأني فاضل..   ·  لو تأملنا في الأمر لوجدنا أن العلماء الذين يتهمهم هؤلاء على الدوام بأنهم ظلاميون ومتطرفون إلى آخر تلك المعزوفة الصدئة والأسطوانة المشروخة التي يرددونها تصرفوا – أي العلماء  -برقي كبير وتعاملوا بأسلوب حضاري فردوا الأمر للدولة وطالبوا القضاء بالقيام بدوره في حين أن هؤلاء المحسوبين على الصحافة والكتابة والإبداع والتنوير والثقافة لم يحترموا تخصصهم ويردوا الأمور الشرعية لأهلها من العلماء المجتهدين والفقهاء الأفاضل بل راحوا يفتون ويحللون ويحرمون وأفتوا بأن ما صدر عن تلك الكاتبة وغيرها إبداع وتنوير وكلام عادي ومساءلة فيها نظر والله غفور رحيم وصاروا يتأولون لأصحابها ويلتمسون لهم الأعذار ويبررون ما صدر عنها وعن غيرها بشتى المبررات في كلام غريب وهذر عجيب لا يدل إلا على جهلهم بالعلم الشرعي وإصرارهم على الخوض فيه دون علم شرعي وإنما دفاعا عن أولئك   الذين أسأوا للذات الإلهية والمقدسات الإسلامية ..
·  لم يقم أحد بمناقشة ما ورد في فتوى العلماء والرد عليه وإنما اتهامات وشتائم بعيدة كل البعد عن الموضوعية والمنهجية والرصانة العلمية وإنما اتهامات تتجاوز الفتوى والتكفير إلى اجترار للماضي في محاولة فاشلة إيجاد صراع بين الإسلاميين وبين الماركسيين في الحزب الاشتراكي اليمني والمتأثرين بأفكارهم ونظرتهم السوداء للدين بشكل عام ...
·  يدرك هؤلاء أنه لا يجرؤ ناشط أو مفكر غربي على أن يسخر من رموزهم لأنه سيحاكم كما في قوانين كثيرا من الدول الغربية بتهمة الإساءة للرموز والخيانة العظمى ويحكم عليه بالإعدام وتسكت المنظمات المدنية والحقوقية الغربية عن الكلام المباح كما سكتت شهرزاد في صباح ليالي ألف ليلة وليلة وعن القول بأن عقوبة الإعدام بشعة وتحط من كرامة الإنسان كما ترفع عقيرتها هذه المنظمات لمحاولة منع تطبيق الحدود الشرعية في البلدان الإسلامية فإهانة الرموز في الغرب جريمة توجب الإعدام بينما يريد هذا الطابور الخامس أن يصبح التطاول على المقدسات الإسلامية والإساءة للذات الإلهية ضمن إطار حرية الرأي والفكر والتعبير ويصبح من يقترفها مبدع ومتنور وحر بينما العلماء الذين يحذرون منها ظلاميين وكهنوتيين وتكفيريين؟!!

·  الذين أساءوا للذات الإلهية لم يستفزوا العلماء فحسب بل استفزوا عموم المجتمع لأننا في مجتمع مسلم tالشعب اليمني شعب مسلم وسيظل مسلم ولن يرضى بمثل هذه الإساءات لرب العالمين في يمن الإيمان والحكمة وقد علق بعض الكتاب أنهم نجحوا في استدراج العلماء إلى حلبة المصارعة وساحة المعركة فإذا كان البعض ينظر لها من جانب سياسي فالعلماء نظروا لها من جانب شرعي بحت وأصدروا فتواهم التحذيرية من هذا الجانب قياما بواجبهم الشرعي في تبيين وإيضاح الأمور للناس امتثالا لقوله تعالى : ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون) ..