أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 16 فبراير 2012 08:48 مساءً

حوار ديمقراطي مع صديقي الإصلاحي

صلاح السقلدي

صديقي المنتمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح، صديق متحمس جدا لحزبه، قبل وجَـدته متجهم الوجه عابس الصورة على غير عادته، ومن غير حتى السلام عليكم ،باشرني بسيل من التهم ووابل من الانتقادات -وعلى شفتيه بسمة استهزاء- والتي صبت جلها لإقناعي بالرضى أو بالصميل ان للحراك الجنوبي السلمي أنياب ومخالب اسمه (الجناح المسلح) ولما استبد بي اليأس من ثنيه من ان يعدل عن هذا الحكم والفهم الجائر، ووجدت انه من الصعوبة بمكان النفاذ الى خرسانة عقله المسلحة بان مثل هذا الادعاء لا أساس له وان كانت حالات عنف تنشب بين الحين والآخر فهي لا ترتقي الى مصطلح الجناح العسكري ولا يعني بالضرورة ان من يقوم بها هم الحراك الجنوبي وقضية الجنوب العادلة، ثم قرنت له هذه التهمة بتهمة ما ينفك إعلام علي عبدالله صالح من ترديدها بوجه حزبه (الإصلاح) اسمها (مليشيات حزب الإصلاح وعصابات أولاد الأحمر)، بلع صديقي لسانه ولم يجد بد ان يستعين بالمقولة الشهيرة: (ان تلك الادعاءات ما هي إلا من نسج مخيلة إعلام بقايا النظام)، ! صديقي الإصلاحي شد لحيته الحمراء الانيقة الى الاسفل حين ذكرته بان بقايا النظام يناصفهم الحكومة بالتساوي وقد اصبح حزبه معارض الأمس حاكم اليوم هو في مربع (نص بنص) بالحكم ،أي ان حزبه وبقايا النظام اليوم حبايب ولسان حالهم جميعا يهتف: (يا عزيزي كلنا لصوص)، وعليه فأن الشيء بالشيء يذكر فان صدقت واقتنعت يا صديقي بتهمة مليشيات الإصلاح وعصابات الأحمر فإنني مضطر ان أصدق تهمة (الجناح المسلح للحراك الجنوبي).!

 

- صديقي الاصلاحي (السمخ) يعتب على الحراك الجنوبي ايما عتب بأنه حراك يجنح للعنف والنزق بعكس الثورة السلمية الناعمة التي شهدتها المحافظات الشمالية ويقودها حزبه حد قوله الذي يستميت ان يحول الحناجر البريئة الى خناجر جريئة ويستعيض بساطور ذباح بدلا عن مبضع جراح، .فمرة ​​أخرى صديقي الودود يضع نفسه بموقف (مش ولا بد) حين اذكره بان صنعاء خلال عام تحولت الى مدينة اشباح ومقبرة تقتات الجثث وتحتسي الدماء ومثلها تعز التي ظلت قبل ثورة صديقي السلمية مدينة وادعة حالمة تنام بحضن مدنيتها الدافئ وان كانت عطشى لشربة ماء نقية قبل ان يصبح ربيع ثورة صديقي خريفا تتساقط اوراقه ساسته الخرفين لتذروها رياح التغيير العاصفة، واصبحت هذه المدينة من حينها تتجشأ قنابل وبوازيك. فان كان إحراق مجموعة خيم هو عمل مسلح وإرهابي دموي حد وصفك فماذا تسمي يا صديقي الوقور كل الدمار والقتل والقصف الذي شهدته وتشهده الى اليوم صنعاء وباقي محافظات الثورة السلمية المخملية بالشمال؟!

- ويأبى صديقي الذي تحتويه شخصية دافئة ولسان حريري ناعم حين يتخلص من نوبة الغضب والعبوس إلا ان يذكرني بان (حراككم الجنوبي) وهذا مصطلحه الذي ظل يكرره - ليس حراكا متجانسا وان ثمة انقسامات وتيارات كثر تتجاذبه،! وظن صديقي ومعه حق إلى حد كبير انه قد افحمني بذلك، ولكنه عجز مثلي تماما ان ينكر ان لدى ثورته بالشمال مئات المسميات السياسية بالساحة الواحدة، - حسب بعض نشطاء الساحات بلغت عدد المكونات أكثر من 450 مكون - وهذا ما شاهدته بنفسي بساحة التغيير بصنعاء وساحة الحرية بتعز عند زياراتي المتكررة الى هناك بل انني قد وجدت داخل الخيمة الوحدة عدة ملصقات وصورة مختلفة، وتغشاها شعارات مناكفة ومهاترات مشحونة، حتى هانت علي بلوت انقسامات الحراك الجنوبي فان كان لدى الحراك الجنوبي ثمان مكونات كحد اقصى فقد وجت بصنعاء وتعز تيارات ومكونات لا حصر لها، حتى خيل الي ان أسماء التيارات ومسميات الفعاليات المختلفة قد نفذت، ولكن صديقي مصر ان هذا ضرب من الديمقراطية الباهرة، وان ما هو بالجنوب لا يعدو ان يكون ضربا من الصراع الدموي.

- صديقي ظهر اكثر ديمقراطية وهو يحاول ا ن يقنعني باشتراك الجميع بالانتخابات القادمة وان القانون والدستور هو مرجعية الكل،! وقبل ان يسترسل بديمقراطيته سالته هل اطلع على الدستور ولو مرة بحياته، لم انتظر منه جوابا، واكتفيت ان اذكره فقط ان الدستور الذي يهتري به لا يحتوي في طيه على ماده تحدد مدة الرئاسة بعامين كما ينوي حزبه وشركاءه منحها لمرشح بقايا النظام، وان اللجنة العليا التي ستشرف على هذه الانتخابات هي لجنة غير شرعية من وجه نظر حزبه (الاصلاح)، ثم ان السجلات الانتخابية غير نظفيه وفق ما يقوله حزبه ايضا، وكذلك ان القانون إياه يشترط ان يكون عدد المرشحين اكثر من واحد، فعن أي قانون واي دستور تتحدث يا صديقي؟ فكلنا يعرف ان الغرض من هذه المهزلة المسماة انتخابات هي انتزاع شرعية مزيفة من الجنوبيين لاحتواء قضيتهم العادلة ومن هذه الشرعية يستأنف شركاء الحرب على الجنوب حربهم ونهبهم وتكفيرهم لأبناء هذا الوطن المنكوب بطويلي اللحي قصير البصر والبصيرة، وقبل هذا كله ان انتخابات من على هذه الشاكلة لا تحل إلا مشكلة الساعين الى شغل كراسي حكم شاغرة يتطلع إليها حزبه الاصلاحي. (ولله الحجة البالغة) يا صديقي الديمقراطي جدا.! مع اجلالنا للأنقياء والمخلصين على قلتهم بالتجمع اليمني للإصلاح وفي عدن بالذات التي حظيت بعناصر إصلاحية محترمة ووقورة .

- صديقي الإصلاحي قبل ان يزم فمه ويغادرني مغاضبا حوقل وحمدل وسبحل وهو يدق كفا بكف من فساد تفكيري وظلال عقلي، وكأنه يوشك ان يطلق علي قذيفة فتوى من طراز (ديلمي ون) تنسف دماغي المارق وحمية جاهليتي الاولى نسفا.!

   - حكمة): (تستطيع ان تدفن الحقيقة لكن لا تستطيع ان تقتلها).

 

      +(عن صحيفة الوسط اليمنية)