أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 27 مارس 2012 09:11 مساءً

أين موقف الإصلاح من تصريحات السفير الأمريكي؟!

محمد مصطفى العمراني

أثارت تصريحات السفير الأمريكي بصنعاء بخصوص الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس هيئة علماء اليمن والقيادي البارز في الإصلاح والتي قال فيها أن وجوده في الإصلاح يسبب قلقا كبيرا للولايات المتحدة الامريكية أثارت هذه التصريحات استياءً شعبيا واسعا وأنتظر الناس موقفا حازما وردا رسميا من الإصلاح ولكن هذا الرد لم يأت بعد..!!

لقد تجاوز السفير الأمريكي في تصريحاته القلق من الشيخ الزنداني إلى القلق من مؤيديه وأتباعه في الحزب وهو أمر يسبب مشكلة للولايات المتحدة الامريكية وللمجتمع الدولي حسب تصريحات السفير الامريكي المنشورة ضمن حوار نشرته قبل أيام صحيفة "الحياة" اللندنية وتناقلته الصحف اليمنية والمواقع الإخبارية وهي لعمري سابقة في تأريخ اليمن.

بالطبع يستطيع الشيخ عبد المجيد الزنداني أو مكتبه الرد على تصريحات السفير الأمريكي وبأوضح العبارات وأقوى الكلمات ولكن المفروض ان الإصلاح كحزب يتولى الرد على مثل هذه التصريحات المسيئة لأحد رموزه وقادته الشيخ الزنداني وكثيرون منهم أعضاء وقيادات في الإصلاح ينتظرون منهم موقفا لم يصدر حتى الآن للأسف الشديد..!!

السفير الأمريكي أكد أيضا في ذات الحوار أن الأمريكان سيواصلون النظر إلى هذه القضية وتصريحات من هذا النوع هي تدخل سافر في شئون حزب يمني بحجم الإصلاح وكنت وما زلت أنتظر ردا قويا من الإصلاح على هكذا تصريحات تسيء لرمز من رموزه وعضو الهيئة العلياء فيه واحد مؤسسيه ورئيس مجلس الشورى فيه حتى الامس القريب لكن لا يوجد رد حتى كتابة هذا المقال فهل سيتخلى الإصلاحيين عن شيخهم؟!!

بالطبع لا ولكن قيادة الإصلاح لا تعكس رأي القاعدة العريضة للإصلاح التي تستنكر وتدين بكل شدة ووضوح هذه الإساءات لرمز من رموز العمل الإسلامي وداعية من مشاهير دعاة المسلمين وكان صاحب فضل كبير على الإصلاح كحزب وداعم ماديا ومعنويا لأنشطته..

المفروض أن الإصلاح يستنكر أي إساءات أمريكية او اوروبية أو أي كان مصدرها تسيء لأي عالم من علماء المسلمين أو داعية من دعاته حتى لو كان في أقصى الأرض فما بالكم إن كان قياديا من قياداته وبحجم الشيخ عبد المجيد الزنداني...!!!

والذي يثير الشكوك أن تنشر هذه التصريحات للسفير الأمريكي ويكشف في الوقت نفسه عن مخطط يقوده بقايا النظام والامن القومي الذي أنشأته أمريكا ومولته ودربت كوادره هذا المخطط يستهدف الشيخ عبد المجيد الزنداني وبعض رموز المعارضة ولا نجد بالتوازي موقفا قويا للإصلاح كحزب تجاه ما يتعرض له الشيخ الزنداني من محاولات ابتزاز وترهيب وهو أمر يثير الأسئلة والشكوك المريبة...

السفير الأمريكي للأسف صار يحشر أنفه في كل صغيرة وكبيرة ويتدخل في الشئون اليمنية بشكل سافر ومنتهك للسيادة الوطنية بشكل مخيف ودون موقف من السلطة الرسمية وكأن الرجل مندوب سامي وليس سفير عليه أن يحترم دستور وقانون وأعراف البلد الذي يعمل فيها وخصوصياتها فأين موقف السلطة من هذا السفير المستفز لأبناء اليمن بتدخلاته بشكل سافر منتهك لكل الاعراف والقوانين وقواعد العمل الدبلوماسي؟!!

هناك من أبناء الشعب اليمني من يختلف مع الشيخ الزنداني في بعض وجهات النظر وهذا أمر طبيعي ولكنه يظل يمنيا والشعب اليمني لن يترك الشيخ الزنداني وجمهور الشيخ ومناصريه يتجاوز الإصلاح بكثير بل و99% من قيادات وقواعد الإصلاح لن تترك الشيخ أمام هذا الإبتزاز الظالم والإرهاب الأمريكي الغاشم...

طبعا السفير جيرالد فايرستاين وهو أمريكي من أصل يهودي كرر في حواره أن الشيخ الزنداني تتهمه الولايات المتحدة بالإرهاب ونحن نقول لهذا السفير لماذا لم تستطع أمريكا أن تجد دليلا واحد ضد الشيخ الزنداني خاصة وقد تحداهم مرارا وتكرارا؟

والجواب : لأن كل هذه مجرد طبخة سياسية تم الإعداد لها بالتنسسيق مع نظام المخلوع والمجرم علي عبد الله صالح بمبررات سخيفة يراد منها إرهاب الشيخ الزنداني وإبتزازه ومنعه من القيام بدوره والحد من نشاطه وجهوده الفكرية والدعوية فما قالوا أنه تهمة بحقه هو أنه يستخدم جوازي سفر أحدهم باسم الشيخ عبد المجيد الزنداني والآخر عبدالمجيد الزنداني...أليس هذا الكلام بحد ذاته نكته يضحك منه الصغار قبل الكبار؟!

طبعا لو كان في إنصاف لاعتبروا اتهام أمريكا للشيخ الزنداني بالإرهاب وسام في صدره فمتى رضيت أمريكا عن عالم من علماء المسلمين من العاملين للإسلام؟!

والله سبحانه وتعالى يقول : ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير)

عموما يجب على الإصلاح ان يتخذ موقفا مشرفا من هذه التصريحات الامريكية المسيئة للشيخ الزنداني قبل أن يخسر شبابه وشيوخه وقبل فوات الأوان.
فهل سيصدر ذلك الموقف؟!!
نتمنى ذلك..والله المستعان....