أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 09 أبريل 2012 04:09 مساءً

ثعابين صالح في اليمن

عبد الرحمن الراشد

 لرئيس اليمني المتنحي علي عبد الله صالح متهم بأنه وراء كل الفوضى التي تضرب اليمن منذ خروجه. ومع أنه لا يوجد دليل ملموس، باستثناء أن معظم مثيري الفوضى من أقاربه أو أتباعه أو حلفائه وخصومه السابقين، فإن الجميع تقريبا مقتنعون بأنها أصابع صالح التي تدير الثعابين في اليمن.

 

السؤال الأول لماذا بقي صالح في اليمن في حين كان عليه أن يغادره إلى بلد آخر من أجل تهدئة الأوضاع، وإعطاء فرصة للرئاسة الانتقالية أن تقوم بعملها؟ الذي حدث أن إثيوبيا هي البلد الوحيد الذي وافق على استقباله، وهي بلد صديق له، تحالفت مع اليمن ضد إريتريا عندما احتل الإريتريون جزيرة حنيش وما تلاها من إشكالات سياسية مع ديكتاتور إريتريا. لكن الرئيس بعد تنحيه ورحلته السياحية عاد وجلس في قصره في صنعاء يرفض ترك البلاد، مخترعا حججا حتى يبقى، مثلا اشترط أن تغادر قيادات من المعارضة اليمن، أيضا!

 

والسؤال الأهم لماذا تركت قيادات القوات المسلحة المتعددة وأبرزهم أولاده وأقاربه؟ الحقيقة أن عملية إعادة ترتيب الوضع العسكري والأمني كانت متوقعة واختار لها الرئيس الجديد أسلوبا مهذبا حتى لا يساء فيه لأولاد صالح وأقاربه وسماها إعادة هيكلة. صالح أراد إفساد الوضع بوضع اشتراطات جديدة، حيث طالب بأن تتنحى قيادات يسميها معارضة مقابل تنحي أقاربه.

 

والسؤال الأصعب، ما هو دور صالح في الفتن التي تضرب اليمن؟ بروز الانفصاليين الجنوبيين، وعودة الحوثيين لساحة المواجهات، وتمكن «القاعدة» من الاستيلاء على مدن كاملة، أمر لم يحدث من قبل في أي بلد عربي خلال حروب «القاعدة» الماضية. احتمال ضعيف أنه وراء كل ذلك لأنه خطير دوليا على صالح نفسه وجماعاته، لكن كثيرين يعتقدون أن الرئيس المتنحي هو الوحيد القادر على إخراج الثعابين من جحورها.

 

ربما لا يد له فيما يحدث في الجنوب اليمني، لكن المؤكد أن له دورا مخربا في صنعاء التي تتهيأ لمواجهة خطيرة بسبب عمليات التمرد والاستيلاء على المطار. وهو بذلك يضع نفسه في مواجهة أبعد من حدود اليمن وسيكون مطاردا كبقية الجماعات المسلحة. على صالح أن يتذكر أنه الرئيس المحظوظ بين من ثارت عليهم شعوبهم. هو وأبناؤه متهمون بمثل ما اتهم به القذافي ومبارك وبن علي. مع هذا يعيش الرئيس السابق حرا طليقا، باحترامه، ورجاله، وأمواله المنقولة والثابتة في بنوك اليمن وسويسرا، وغض النظر عن تعليقاته وتدخلاته باسم حزبه. كل هذه المكاسب سيخسرها، وقد لا يحظى برحلة استجمامية أخرى للولايات المتحدة.

 

رغبته في تخريب الوضع القائم وإحراج نائبه، الذي هو من اقترحه لتولي السلطة بعده، ستجعله يخسر كل من بقي له من أصدقاء. وقد ينجح في خلق عقبات، كما كان يفعل في الماضي، إنما الآن لا يملك شرعية دستورية، ولم تعد الدول المعنية مقيدة بقواعد التعاملات الدولية مع رئيس دولة، الآن هو شخص عادي، وإذا لوث يديه المحروقتين بمعارك جديدة، فإن الجميع قد يلجأ إلى فتح ملفات ما ارتكبه نظامه في العام الماضي، وتسقط عنه الحصانة، ويصبح مطالبا دوليا، لا يمنيا فقط.

 

ما هي خياراته الأفضل؟ لقد مهد له الطريق أن يبني لنفسه شخصية سياسية قائدة خارج الحكم، من خلال أن يكون راعيا للانتقال السياسي ومدافعا عنه. وهذا يتطلب منه ألا يكون منافسا أو خصما لأحد، فقد حكم اليمن دهرا طويلا، أكثر من أي إمام أو ملك آخر منذ زمن الملكة بلقيس، وحان الوقت أن يترك الساحة لمن بعده، وليس لأولاده وأقاربه>

"الشرق الأوسط"