أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 18 أبريل 2012 06:17 مساءً

البردوني وحديثه عن الجنوب في الزمن (المخلبص).

صلاح السقلدي

 

لا تزال المقابلة التي أجرتها صحيفة (السفير) البيروتية عام 1995م مع الأديب والشاعر الكبير الراحل عبدالله البردوني والتي أعادت نشرها صحيفة (النداء) عالقة في الذاكرة لما فيها من جرأة وصدق  وصراحة في القول الذي اذهلنا به هذا الشاعر الحر العملاق المبصر ببصيرته وهو يتحدث عن مصير الوحدة اليمنية في ظرف كان فيه الطرف الذي اعتبر نفسه منتصرا غارقا في نشوة نصره المزعوم ،فاقدا لبصيرته قبل بصره ، والكل واقع تحت سطوة هزمناكم ولم يجرؤ حتى الجنوبيون انفسهم وفي ذلك الوقت بالذات (1995م) ان يقولوا بعض مما قاله البردوني بعد ان تملكهم الخوف واستبد بهم القنوط ،حتى  وان كان حجم الحيف والظلم قد انقض ظهورهم. بل  أنني أجزم انه حتى اليوم وبعد كل ما جرى في النهر من مياه كثيرة وبعد ان سالت وديان التغيير من كل الجهات لا يزال البعض وخصوصا الجنوبيين الذين وقعوا في الضفة المهزومة يتهيبون ان يقولوا مثلما قاله البردوني أو اقل من ذلك.!

   - هاكم مقتطفات من تلك المقابلة الشهيرة التي يقيني انها كانت من أهم الأسباب التي جعلت هذا الشاعر الفذ في دائرة عدم الرضاء من النخبة الحاكمة وهو المغضوب عليه أصلا منها من قبل لما عرف عنه من مواقف وطنية تقديمة  مخلصة ظل ينشد الدولة الموحدة التي يكون فيها الكل أسياد لا رعيا  ولا يخشى في الله لومة لائم ان يقف بوجه سلطان الفساد والتخلف ويستل كلمات اشعاره سيفا مسلول بوجه الطغاة واللصوص المتزملين برداء الوحدة:

   1- سؤال صحيفة السفير: هل تعتقد أن الوحدة مهددة بالانفصال؟

- جواب البردوني: الانفصال قائم، من ظن أن الوحدة قائمة فهو غير حساس وغير مبصر أيضاً، لأنه في غالب ومغلوب، في يمن محتل بفرد، وفي يمن محكوم بفرد، والحكم كله فردي. ربما أنها (الوحدة) قائمة نظامياً، لكن عندما تشوف النظام ما مقوماته كنظام ستقول مش قائمة نظامياً ولكنها قائمة بالعنف..)! هنا يكون البردوني  قد سبق بسبعة عشر عاما الناطق الرسمي باسم ثورة التغيير الذي قال قبل أشهر ان الجنوب يقع تحت استعمار نظام علي عبدالله صالح..). بدورنا نؤكد ان الغرض من التذكير بقول البردوني ومقارنته بواقع اليوم هو لتلمس الطريق نحو الغد والخروج من هذه الربقة المحكمة الحلقات حوال لجميع والتطلع نحو الحل الأمثل والعادل الذي يحفظ للجميع حقوقهم التاريخية والسياسية دون تمييز بعيدا عن ثقافة هزمناكم وبعيدا عن فكرة الاصل والفرع والأم وبنتها، وبعيدا عن قوى الاستعمار الوحدوي. مع معرفتنا وإدراكنا ان مرحلة إحقاق الحق أصعب بكثير من مرحلة إبطال الباطل.

    2- سؤال صحيفة السفير: هل لديك فسحة أمل في أن يستعيد البلد عافيته؟.

   -جواب البردوني: لا. في الحقيقة الأمر يحتاج وقتاً ووقتاً جيداً، مش وقت من هذا «الزمن المخلبص»، الزمن السيئ، إذا جاءت ظروف أفضل فيمكن، لكنا فقدنا قوة كانت جاهزة وقادرة على أن تخلق سياسة وتقود، ولكن الآن يحتاج بذرة من جديد تنبت، أما الذين سبقوا سواء من المحاربين أو المحروبين، الغالبين أو المغلوبين، يكاد أن يكونوا قوة أكلت بعضها بعضاً.).

     ونعتقد ان بصيرة البردوني ربما كانت تشيء بهذا الظرف وهذه المتغيرات التي تحققت اليوم بعد سبعة عشرة عاما من مرارة ذلك الزمن (المخلبص) لتقول لنا هذه البصيرة انه من الضرورة بمكان التقاط هذه الفرصة التاريخية لإعادة الجنوب إلى الخارطة بعد ان نزعه أو حاول عبثا ان ينتزعه أمراء الحرب والنهب ومشايخ العجرفة ومعهم سالقي (فتاوي حسب الطلب )من أصاحب العمائم واللحي الحمر  منذ  (عام الفتح) 1994م.

3-سؤال صحيفة السفير: هل لما جرى صلة بالاتفاقية الأخيرة مع المملكة التي سميت بمذكرة التفاهم؟ - والمقصود هنا هي اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية-.)

-       جواب البردوني: لا. هذه جديدة، لأن الوحدة كانت مؤامرة على الشعب اليمني كله، فنجح الشق الأول، وكان بضرب الجنوب. وهذه الاتفاقية هي وسيلة ثانية لضرب الشمال وضرب الجنوب، لأن المرحلة واحدة.!

  4-سؤال صحيفة السفير: الوحدة كانت مؤامرة على اليمن؟

- جواب البردوني: نعم.!

   4- سؤال صحيفة السفير: ولكنها تخدم الشعب اليمني في المدى البعيد؟

      -جواب البردوني: ايوه بتقتيل الناس.!

    5- سؤال صحيفة السفير: / بالمدى البعيد تاريخياً؟

     - جواب البردوني: ما في من الخراب إلا الخراب، وما في من الفساد إلا الفساد). (انتهى).

   *خاتمة: فمثلما بدأنا  مع حضرة البردوني فلابد ان نختم معه وهذه الأبيات الرائعة:

(لماذا لي الجوع والقصف لك؟ ×يناشدني الجوع أن أسألك.

لماذا؟ وفي قبضتيك الكنوز× تمد إلى لقمتي أنملك.

تقتات جوعي وتدعى النزيه×وهل أصبح اللص يوماً ملك؟.

لماذا تسود على شقوتي؟ × أجب عن سؤالي وإن أخجلك.

لو لم تجب فسكوت الجواب×ضجيج يردد : ما أنذلك.

لماذا تدوس حشاي الجريح ×وفيه الحنان الذي دللك.

ودمعي ودمعي سقاك الرحيق ×أتذكر :يا نذل :كم أثملك؟.

فما كان أجهلني بالمصير ×وأنت لك الويل ما أجهلك.

غداً سوف تعرفني من أنا×ويسلبك النُّبل من نبلك.

ففي أضلعي في دمي غضة ×إذا عصفت أطفأت مشعلك.

غداً سوف تلعنك الذكريات ×ويلعن ماضيك مستقبلك.

غداً لا تقل تبتُ : لا تعتذر × تحسر وكفن هنا مأملك .

غداً لن أصفق لركب الظلام×سأهتف: يا فجر : ما أجملك.).