أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 24 مايو 2012 05:22 مساءً

إنقاذ اليمن..

عبد الرحمن الراشد

 صادرات اليمن ليست كبيرة، بينها مائتا ألف برميل من النفط يوميا وشيء من الغاز الطبيعي وقليل من بن القهوة والسمك المملح. ولهذا، تقل ميزانية الحكومة السنوية عن ستة مليارات دولار فقط، في حين أن سكان البلاد أكثر من أربعة وعشرين مليون نسمة، خمسة وأربعون في المائة منهم تحت خط الفقر، وفق الإحصائيات الدولية .

ما الذي يمكن أن نفهمه من مختصر البيانات هذه عن وضع اليمن الاقتصادي؟ علي عبد الله صالح الرئيس المخلوع خرج ثريا وترك وراءه بلدا أكثر فقرا مما كان عليه عندما تولى الحكم قبل ثلاثة عقود ونصف العقد .

على أي حال، ليس من الحكمة لوم الماضي، وأمام الشعب اليمني فرصة ثمينة كي يبني حاضره ومستقبله بعد أن حقق أهم تغيير بأقل قدر من الضرر. فمن كان يصدق أن يخرج صالح من الحكم ويتم نقل الحكم من دون حرب أهلية كما كان كثيرون يتخوفون؟

في اجتماع الرياض، أمس، أقر «أصدقاء اليمن» منحه أربعة مليارات دولار معظمها جاء من السعودية، وبعد شهرين سيعقد مؤتمر آخر للدول المانحة خاص بدعم اليمن. والجميع يقر بأن مساعدة الشعب اليمني تأتي في وقتها المناسب، وقبل وقوع الكارثة الاجتماعية التي يحذر منها علماء الاقتصاد منذ فترة، وهي أن اليمن على شفا مجاعة مريعة، وتوشك مصادره بما فيها المياه السطحية على النضوب .

وحتى وسط هذا الركام الهائل من الخراب فإن المستقبل ليس بهذا القدر من السوء إن تمكنت الدولة اليمنية الجديدة من إعادة بناء هياكلها وتمكنت من الاستفادة من القوى الداخلية المستعدة للتعاون على تجاوز المحنة. وحتى خطر الإرهاب المتمثل في تنظيم القاعدة الذي انتشر مثل السرطان فإنه لن ينجح في بلد متماسك قبليا ومعتدل دينيا، وسيكون مآله الهزيمة .

وفي رأيي أن النظام اليمني الجديد، وكذلك «أصدقاء اليمن» وأشقاؤه، حري بهم أن يكلفوا مشروع إنقاذ اليمن اقتصاديا إلى جهات دولية قادرة على تقديم النصح في كيفية مساعدته على الخروج من الحفرة التي هو فيها الآن. فقد كان اليمن ينتج في التسعينات نحو نصف مليون برميل نفط يوميا، الآن ينتج ربع مليون فقط، وإنتاجه يتناقص. وبظهور الغاز وتصديره، وقدراته البشرية، يستطيع أن يبني اقتصادا أفضل. يمكن أن يتحول إلى مركزا للصناعات التي تصدر للأسواق الخليجية بدلا من استيراد العمالة الأجنبية التي أرهقت اقتصادات هذه الدول في معادلة خاطئة تقوم على الدعم المستمر. وهناك الكثير مما يمكن لليمن أن يقوم به في ظل تعاون حقيقي، الأمر الذي كان مستحيلا في ظل حكم صالح الذي عرف بسياساته العبثية وإهماله للجوانب التنموية .