أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 17 يونيو 2012 10:57 مساءً

أين دور السلطة لإعادة فتح السفارة السعودية ؟!!

محمد مصطفى العمراني

على إثر إختطاف القاعدة لنائب القنصل السعودي الأستاذ عبد الله الخالدي قبل شهرين بعدن أغلقت السعودية القنصلية في صنعاء وعدن وحرمت عشرات الألاف من الراغبين باداء العمرة وتوقفت شتى المعاملات ..!!

عشرات الآلآف ممن أرادوا العمرة يحرمون منها ومئات المكاتب تغلق وآلاف البيوت تغلق وآلآف الأسر تشرد والآف العمال يسرحوا من أعمالهم لأن القنصلية مغلقة في صنعاء وعدن وهذا عقاب جماعي لا يرضي لا الله ولا رسوله ولذا نناشد حكام السعودية التعقل وإعادة فتح القنصلية أمام أصحاب العمرة والمعاملات وتذكر قول الله تعالى: ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) ..

المعتمرون وأصحاب الوكالات ناشدوا خادم الحرمين إعادة فتح السفارة ولكن دون جدوى حتى الآن ورغم أن أصحاب وكالات الحج والعمرة والمعتمرين وعموم الشعب اليمني يدينون ويستنكرون إختطاف نائب القنصل السعودية وقد ناشدوا الخاطفين إطلاق سراحة

ولكن دون جدوى أيضا وبالأمس قرأت تحذيرا من قبائل شبوة تحذر من المساس بحياة القنصل خوفا من اتخاذ السعودية قرار بطرد كل أبناء شبوة المغتربين فيها وهم بالألآف ...

ولم أستغرب ولم استبعد فعلا أن ترتكب السعودية مثل هذا القرار الجائر الذي يتخوف من أبناء شبوة إذا تعرض القنصل لمكروه لا قدر الله خاصة بعد إغلاق القنصلية في صنعاء وعدن دون أسباب وجيهة وكردة فعل غاضبة وغير صائبة ..

لكن التساؤلات في هذا الجانب ستقودنا إلى أسباب غياب الدور المفترض للسلطة والوجهاء وأصحاب الكلمة من أبناء اليمن لدى حكام المملكة العربية السعودية وهي الجارة الشقيقة والتي بذلت وتبذل جهودا كبيرة لإستقرار اليمن في إطار المبادرة الخليجية ولكن إغلاق القنصلية في صنعاء وعدن أثار التساؤلات عن أسباب إتخاذ هذه الخطوة وهي لا شك تندرج في إطار العقاب الجماعي الذي ليس له ما يبرره فما دخل المعتمر والشخص العادي بإختطاف القنصل ؟!!

أطالب السلطة بإتخاذ موقف والتواصل مع الحكام في المملكة لإعادة فتح السفارة قنصلياتها وليقتدوا بمصر فعندما أغلقت السعودية سفارتها في المملكة سارعت مصر وأرسلت وفدا من مجلس الشعب وحلت المشكلة فهل يقتدي اصحابنا بمصر ومسئولي مصر ؟!!

نتمنى ذلك ...