أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 29 يوليو 2012 02:18 صباحاً

هل يصوم الحوثي عن قتل مواطني صعدة وتفجير منازلهم؟!

محمد مصطفى العمراني

 منذ بداية شهر رمضان المبارك تشن مليشيات الحوثي بمحافظة صعدة حملة اعتقالات واسعة في أوساط أئمة المساجد وحفاظ كتاب الله تعالى وإغلاق المساجد ومنع الناس من أداء صلاة التراويح كما يحدث في عموم محافظة صعدة وخصوصا في مديريتي حيدان وساقين.

 

ودون أي مراعاة لحرمة شهر رمضان المبارك الذي تتقرب فيه الأمة الإسلامية إلى الله بالطاعات وسائر الحسنات والعبادات تقوم مليشيات الحوثي المسلحة بممارسة قتل الأنفس المعصومة وممارسة القمع ضد المخالفين وتفجير منازلهم وإغلاق المساجد لمنع صلاة التراويح في أيام رمضان المبارك، دون أي رادع من دين أو بقية أخلاق أو ضمير.

وما يحدث خلال هذه  الأيام المباركة من هذا الشهر الكريم في صعدة من ممارسات إجرامية لم يعد يمارسها الصهاينة المحتلين في فلسطين من تفجير لمدارس تحفيظ القرآن الكريم وإغلاق المساجد في وجوه المصلين واعتقال لأئمة المساجد ومدرسي القرآن الكريم فيها واقتحام منازل المواطنين وقتل أصحابها أمام أسرهم وذويهم وترويعهم تسقط ورقة التوت الأخيرة وتكشف بكل وضوح عن الوجه الحقيقي لهذه الحركة الإجرامية التي ظلت تتستر بأقنعة الشعارات البراقة ودعاوى المظلومية الكاذبة.

لقد شهدت الأيام الأولى من شهر رمضان الكثير من الانتهاكات الحقوقية والتصعيد الحوثي، ففي 20/7/2012 أقدم مسلحو الحوثي بقيادة المدعو عبد الله محمد الطيري والمكنى بأبو طه وبتوجيه من أبو نصر، على اعتقال 12 شاباً بينهم ناشطون حقوقيون وأئمة مساجد وحفاظ لكتاب الله الكريم ومنعهم من أداء صلاة التراويح من أبناء منطقة عريمة بمديرية حيدان واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

كما قامت مليشيات الحوثي الإجرامية كما تفيد الأخبار المؤكدة بتفجير منزل المواطن حسين العويري وقتل نجله وكذلك تفجير مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم بمسجد يرسم مديرية سحار وتدميرها بعدد من الألغام والمتفجرات، مما أثار الرعب والخوف في أوساط أهالي المنطقة من هذا الفعل الإجرامي.

وفي يوم الخميس الماضي أقدمت مليشيات عبد الملك الحوثي بمحافظة صعدة على اعتقال ثلاثة من شباب الثورة، حيث قامت باعتقال عابد عبد الله مشعل و فاضل الشغبان و ضيف غارب البدري من أبناء مديرية ساقين وإقتادوهم إلى جهة مجهولة.

كما قامت مجموعة مسلحة أخرى تابعة للحوثي و بقيادة فيصل علي محمد الخدش بالإعتداء بالضرب المبرح على الشاب  علي ضيف الله السحاري أحد أبناء مديرية حيدان و مصادرة دراجته النارية فيما مجموعة مسلحة أخرى "تتبع الحوثي أيضاً" قامت بإستجواب ثلاثة آخرين من شباب من شاب الثورة وهم أحمد الحيلة وأمين ضبان و طارق خطاب و إخضاعهم للتحقيقات لأكثر من خمس ساعات.

سجل مليشيات الحوثي الإجرامية حافل ومتخم بجرائم يقف لهولها شعر الرأس وبانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان تتفرج السلطة عليها دون ان تقدم لمواطنيها في دويلة الحوثي أي حماية أو مساندة أو دعم فإلى متى السكوت يا رئيس الجمهورية ويا رئيس الحكومة ؟!!

نقول لكم ونحن في هذا الشهر الفضيل : والله إنكم ستسألون عن هؤلاء المواطنين الذين يسومهم الحوثي سوء العذاب غدا بين يدي الله يوم لا ينفع منصب ولا جاه فماذا انتم قائلون للحي القيوم ؟!!

كما أننا في هذا المقام نتساءل : لماذا لا تقوم ما تسمى بمنظمات حقوق الإنسان والمؤسسات المدنية بدورها في حماية هؤلاء المواطنين أم ان هؤلاء لم يعد لهم أي حقوق ولا حرمة ولا أي اعتبار ؟!!

إن الدولة المدنية التي يدعو لها الحوثي تتلخص فكرتها كما يحدث في الواقع بقتل المخالفين في الفكر والرأي وتفجير منازلهم وتشريدهم وترويع أبنائهم وإرهاب أسرهم هذا هو الواقع الذي يغني ألف مقال ويدحض كل تلك التنظير الذي يحاول مرتزقة الحوثي وموظفيه تسويقه عن مدنيته التي يكشف الواقع كذبها وزيفها ويكشف عن عقلية الغابة الإجرامية وممارسات همجية يشيب لهولها الولدان ومع ذلك هناك سكوت مخزي من السلطة ومنظمات المجتمع المدني عن كل ما يجري من محاكم تفتيش وإرهاب بشع وفي الشهر الكريم وإلى متى؟!!!

هذا السؤال الذي نوجهه لهؤلاء ولضميرهم فماذا هم قائلون ؟!!

وللحوثي نقول : هل تستطيع الصوم في الشهر الكريم عن قتل الناس وتفجير منازلهم وسجنهم وتشريدهم وإرهابهم ؟!!